العودة   موقع شبهات و بيان > المنتدى العام > منتدى الأعضاء

منتدى الأعضاء مساحة رحبة للأعضاء في شتى المواضيع الهادفة :: خاص بالرجال::

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 28-08-09, 03:20 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

أبو محمد

عضو مميز

الصورة الرمزية أبو محمد

أبو محمد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







أبو محمد غير متواجد حالياً

أبو محمد will become famous soon enough أبو محمد will become famous soon enough


افتراضي رسالة مغترب لإخوانه .. نصائح في خلق الداعية .


هذا موضوع قد كنت شاركت به في أحد المنتديات حيث طُلِبَ من كل عضو طرح موضوع يرتأيه ، فلم أجد ما أشارك به ، حتى وقعت على رسالة قد كنتُ أرسلتها إلى بعض الإخوة الذين كانت تجمعنا بهم الغربة في منطقة عنق كلية النفط من بلدي ، وبعد أن تركتها متغرباً إلى إحدى دول الخليج ، وفي غربة أخرى وحيداً انتابني الحنين بعد قرابة العامين ، من الفراق وفي نهاية عام 1421هـ // 2000م - في غالب الظن - أرسلتُ إليهم رسالة تشتمل بعض النصائح ..


فنقلتها لهم حرفياً ،، مؤثراً ترك ما فيها من ركة وضعف في التعبير ، إذ هو سيما الرسائل بين الإخوان .. إلا أني حذفت ما ليس له فائدة من طرحه والله المستعان .

وقد جال بخاطري اليوم أن أنقلها إلى منتداي الحبيب بتمامها ، بعُجْرِها وبُجْرِها ، والله أسأل ألا يؤاخذني في الزلة وأن ينفعني بالحسنة إنه ولي ذلك والقادر عليه .
أخوكم ومحبكم في الله
أبو محمد
--------------
بسم الله الرحمن الرحيم

من : أبي محمد (أحمر العين)

إلى : الإخوة والخلان في عتق :
---
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
وبعد ..

الحمد لله الذي أنزل الكتاب وأرسل الرسل وشرع من الدين صلة الأرحام وحب الأصحاب والخلان فيه وله وأثاب عليه.

وأصلي وأسلم على الحبيب المصطفى – صلى الله عليه وسلم - من لا يصح دين امرئ بغير حبه ومعرفة قدره وعلى آله وصحبه..

الموضوع : شوق وشجون.
هو حديث من قلبٍ إلى قلب ، صَوَّرَه قلم على ورق ،، إلى قلوب عبر العيون والآذان بلغ .

إخوتي في الله :
إني أتخيل استماعكم إلى كلماتي وهي تُقرأ عليكم فيتملكني الشوق إلى رؤيتكم والحنين إلى زيارتكم في داركم «عزبة المطاوعة»
...........
.......

...
المهم فليس المقام مقام تقليب ما مضى من الأحزان بل هو محاولة ترجمة مشاعر مختلطة أثقلت كاهلي بحملها فأحببت إفراغها عليكم.
.........
....

..

----
نصيحة :
أخبركم أنه قد بلغني ما أنتم عليه من الخير والمحافظة على حلقات القرآن وبعض الدروس فأسعدني ،، ولكن بقي عليكم شيء لعلي أن أوفق في إيصاله إليكم!

همُ الدعوة :
إنكم حفظكم الله ورعاكم حاملين على أعناقكم لواء السنة والالتزام , ذاق بعضكم أو كلكم حلاوة الإيمان والالتزام رغم ما فيه من التقييد والتشديد على النفس عن فعل ما تشتهيه مما حرم الله .
ولذا فعملاً بقول نبي الله – صلى الله عليه وسلم - (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)
عليكم أن تحاولوا تبليغ ما ذقتموه من حلاوة الإيمان إلى غيركم .. إنها الدعوة إلى الله ..

لقد تغير الحال ،، فليس الحال الآن كما كان , فقد كنا في منطقة نائية لا نعرف سوى أنفسنا ونزرٌ قليل من الناس لا تتكرر وجوههم علينا , أما الآن فقد انتقلتم وأصبحتم قادة لمسجد له رواد من عوام المسلمين يحبون الخير مترددين على المسجد ..

وعليه فعليكم أن تتنبهوا لهذا الأمر وتضعوه نصب أعينكم ..
الدعوة إلى الله .
---
كل منا ما وصل إلى ما وصل إليه إلا بسببٍ ما , شخصاً كان أو حادثاً .. فهي هداية الإرشاد والدلالة أو التوفيق والإعانة , فلتعمل إذاً لتكن سبباً لغيرك فإنه أمر مطلوب .

لا تأخذنا الدنيا بزخرفها فتأكل لحمنا وعظمنا , حافظ على أحدهما لا تعطيها كليهما فإنما أنت مسلم سلفي .. فاحرص أن تكون داعية إلى الله حيثما حلت قدمك ولو لم يكن مكانك ونيتك إلا للدنيا..

بل الواجب أن لا تحل مكاناً إلا ابتغاء وجه الله , نيتك قبل كل شيء , كيف تعمل في سبيل الدعوة مع ما يخالطها من ابتغاء علم دنيوي أو عمل؟..
واعلم أن ربك يقول (( وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا ))

فهي الدليل على طلب الآخرة أولاً وآخراً وذِكْرُ الدنيا من باب أنك لا يمكنك العمل لله إلا بها وفيها ،، فهي الوسيلة فلا تجعلها مقصداً بارك الله فيك .

وعليه فإن أدركتَ ذلك وقد علمتُ بأنك مدركه .. فاسمح لي بالمواصلة في تكرار ما ليس بجديد عليك , ولكن لعله أن يُفاد المستفيد بتكرار الفائدة عليه .

جملة من الاقتراحات :
لما كنتم بأرض خصبة للدعوة ،، فعليكم ببذل المجهود لاستصلاحها وحرثها وبدرها وسقيها وزرعها ..
أما الحصاد فليس لكم ألا ترى أن كبار السن يغرس النخل لكي يستنفع بها ابنه أو حفيده ؟!
فلا يلزم من دعوتك أن ترى مردوداً ظاهراً فلعل بذرتك أكلتها الطيور ! ولكن اعلم أنك بها أصلحت الأرض ونثرت السماد فما بقي إلا أن يبذر غيرك فتبرز البراعم وينتج الثمر .

أوصيكم بالصبر والمثابرة ولن يحتاج ذلك من وقتك الكثير ولا يظن ظان أن هذا الكلام موجه إلى نفر منكم بل هو إلى جميعكم فإن وسائل الدعوة كثيرة ولا يلزم كونها بالعلم فقط, لكن عن علم .. وبينهما فرق .

الوسائل :

- أوصيكم أحبتي في الله بالتحلي بمكارم الأخلاق لتكونوا مثالاً يحتدى به .

- وإياكم إياكم والشقاق والنزاع فإنه عدو لكم مفسد غير مصلح , وهو بعينه يجسد ظاهرة التصحر للأرض الزراعية فكونوا منه على حذر .

- خالطوا الناس بإفشاء السلام وتوزيع الابتسامات , ولا تغادرن الابتسامة شفتيك فإنها هي مفتاح القلوب وبريد المحبة .

- ثم لا تنسى أسنان المفتاح : الكلمة الطيبة والسؤال عن حال الناس ومعرفة أعيانهم بأسمائهم .

- فإن فُتِحَ الباب فلا تتركن صاحبه منتظراً وحيداً يظن أنك المفتاح الذي لا غيرك يفتح به , بل عليك أن تقربه من الإخوة حتى لا يحتاج قلبه إلى فتح آخر فإنه منفتح أبداً .

- عودوا أنفسكم على إلقاء الكلمات ولو أن يعد الواحد منكم كلمة واحدة يلقيها في عدة مساجد فإنه حسن .

- تجمعوا في درس أسبوعي يلقي بعضكم على بعض ما رآه من أمور توجب تصحيحاً أو توجب تثبيتاً , وتناقشون فيه أمور الشباب والدعوة .

- نظموا درساً للعوام في ما يهمهم من مسائل على ألا يخلو الدرس من بعض الشباب .
- ودرساً آخر لهم في مسائل دعوية يُتطرق فيه إلى جوانب الأخلاق أو السيرة أو قصص الأنبياء ولا بأس بالقراءة من كتاب من هذه الكتب مع بعض التعليقات .

- تجنبوا ذكر المسائل الخلافية الفقهية في دروسكم للعوام .

- لا يرى منكم العوام ما يكرهون رؤيته فيكم كخوارم المروءة أو ترك الجماعة ..
- ولما لا يكون هناك درساً بعد صلاة من الصلوات يقرأ أحدكم فيه باباً من رياض الصالحين مع بعض التعليقات القصيرة .

- ولا يدخلنا الشيطان من باب الرياء فيمنعنا من الدعوة , ولا يدخلنا من باب الدعوة فيغرس فينا الرياء وكن وسطاً متنبهاً .

- ولما لا تكون حلقة أسبوعية يتكلم فيها كل أسبوع واحد من الشباب يذكر فيها ما قرأه واستفاده من الكتب , على ألا تكون من ورقة بل ارتجالية يحاول فيها تعويد نفسه على الكلام وإمساكها عن الضحك فإن الأمر جاد والضحك فيه قبيح , فلا بد من تأديب النفس عليه .

----
وجملة أخرى من النصائح الشخصية :

- أكثر أخي في الله من قول (لا أدري) فإنها نصف العلم كما قيل ، وفيها تأديب النفس على عدم ادعاء ما ليس لها من التعالم .

- وإياك وكثرة الظنون فيما تشك فيه من الفتاوى " أظن كذا وأظنه كذا " فالظن من العلم ما ترجح أحد جانباه.

- كن ناقلاً ولا تكن قائلاً .
فإن هذا كله أسلم من الوقوع في أعظم معصية عُصِيَّ الله بها : القول عليه بغير علم . وباجتنابه الرفعة في الدين والدنيا.

- لا تبخل على إخوانك بالعلم ولا تكثر منه حتى لا يُظَنُ بك سوء ولا يمل حديثك , فيمل العلم , فاختر له وقتاً مناسباً تحافظ به على شرفه عالياً .

- خصص وقتاً يومياً لقراءة بابٍ من العلم كتفسيرٍ أو شيء من السيرة أو الأدب أو قصة من قصص الأولين أو مسألة فقهية ...

- لا تكثر النقد فإنه بريد الشيطان إلى قلب أخيك .

- لا تكن كثير النصائح فتقع بها في فضائع .

- إذا نصحتَ فلا يكن ذلك منك على سبيل الانتهار أو الأمر , فإن النفوس لا تقبل النصيحة ممن يظن نفسه بعيداً عن الخطأ.

- ولتكن نصيحتك في خلوة فإن كان ولابد من الإذاعة فلتكن بوجه باشٍ ولسان هشٍ لين مقدماً فيها عيوب نفسك .

- لا تحاول أن تُظْهر عضلاتك العلمية على إخوانك فكلما سمعت قائلاًً بقول يخالف ما عندك سارعت بالإنكار عليه , فطالما الخلاف يسع وقد قال به جمع من العلماء فلا داعي لكثرة الإنكار فقد يكون هذا من المراء.

- ولا تكن نحوياً شديداً ذا أذن ٍ موسيقية كلما سمعت لحناً قومته . فإن ذلك من المراء كما ذكره بعض العلماء . وهو من آفات العلم ويسبب التكلف في الكلام .

- إذا ناصحت شخصاً فأصر على رأيه بالتماس الأوجه والبينات فلا تصر على النصح , فإن هذا يفضي إلى مجادلة عقيمة وانتصار للنفس يكون للشيطان منها نصيب .

فانسحب مباشرة , غير مبين عدم رضا فإن هذا قد يفضي إلى إنكات نكتة في القلب ،، وبتركه يحصل الخير..
إما يفكر فيعلم أنه مخطئ فيعود للحق دون أن يشعر أنه منهزم أو ضعيف مجبور وإما يبقى على حاله إلى أن يأتيه ناصح آخر يؤكد ما قلت له..

والأمر من قبل ومن بعد لله .

- واعلم أن ليس كل ما تدين الله به يقين ومخالفك على باطل , بل الأصل أن المسائل الفرعية مظنونة فليكن نقاشك مجرداً عن التعصب لرأيك بل مريداً إظهار الحق على لسانك أو لسان الخصم لتتبعه وهذه مرتبة الصالحين.

- وإن تركته بالكلية فهو أرفع لنفسك ما دام الخلاف يسع أطرافه .

- لا تكن كثير الجدال والنقاش مع إخوانك وغيرهم حتى تكون هذه سمة وصفة لا تنفك عنك .

- إذا حضر أحدكم جدالاً فإن استطاع ألا يشترك فيه فهذا أفضل , وإن كان ولابد فلا تُرَجِح إحدى الكفتين على الأخرى وإن كنت توافقها حفاظاً على شعور أخيك وعلق المسألة تعليقاً .
هذا إذا لم تكن المسألة مجمعاً عليها أو مما يجب الدخول فيه .

- إذا حضرت مجلس متخاصمين قد دخله الشيطان فلا تتحيز إلى إحدى الفئتين ولو كان مزاحاً , ولو كان أساس الموقف مزاحاً ,
بل قف مع المتحرج منهما فإذا أزيل عنه حرجه تخليت عنه وهكذا حتى تخرجهما دون تحسس أو حرج .

- حاول ألا يكون مجلسك على مائدة فيها لحم إخوانك من المسلمين . ما لم يستدع الأمر , وليكن كمثل لحم الميتة لا تأخذ منه أكبر من قدر الحاجة . فإن انتبهت وقد اتخمت فسارع بالاستقاء , ولا تستحي فإن الله أحق أن يستحيَّ منه والحسنات يذهبن السيئات.

وقبل الختام لابد من إرسال السلام , فأبلغوا السلام إلى
...
..............
.........
...
هذا ما جشأت به النفس على عجالة في الكتابة والإرسال فلا يمنعنكم ما تعلمون عني من السيئات أن تقبلوا أحسن مالي من حسنات فلن تضركم سيئاتي وقد تنفعكم حسناتي.

وبعد هذا فالختام بالحمد لله أحسن ثم الصلاة والسلام على المصطفى أكمل
والله الموفق.

وكتبه أبو محمد (أحمر العين)
1421هـ //2000م
-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-
والحمد لله الذي
بنعمته تتم الصالحات


آخر تعديل أبو محمد يوم 28-08-09 في 03:43 PM.
قديم 29-08-09, 03:29 AM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

مهندس خالد

عضو مميز

الصورة الرمزية مهندس خالد

مهندس خالد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








مهندس خالد غير متواجد حالياً

مهندس خالد is on a distinguished road


افتراضي

أثابك الله أخي أبا محمّد (أحمر العين)

وجعل عملك في ميزان حسناتك ،،،


قديم 31-08-09, 01:40 AM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

سيف بلا غمد

عضو مميز

الصورة الرمزية سيف بلا غمد

سيف بلا غمد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








سيف بلا غمد غير متواجد حالياً

سيف بلا غمد is on a distinguished road


افتراضي

رسالة جميلة بحق ‏..‏ نفيسة ورائعة ‏..بوركت وبورك ماخطت يداك ‏..


قديم 18-09-09, 02:41 PM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

إداري

Administrator

الصورة الرمزية إداري

إداري غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







إداري غير متواجد حالياً

إداري is on a distinguished road


افتراضي

أحسنت

جزاك الله خيرا


موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 04:01 AM


Powered by vBulletin® Version 3.0.0 Release Candidate 4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة