العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى القضايا والشبهات حول المرأة > قضــايا المــرأة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 28-11-10, 08:23 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


Impp التعدد .. تقييد للرجال وحرية للنساء

التعدد .. تقييد للرجال وحرية للنساء
إعداد: موقع شبهات و بيان



تعرض حكم التعدد إلى كثير من التشويه من أعداء الإسلام ومن بعض المنتسبين إليه فأظهروه كما لو كان متحيزاً للرجال والعياذ بالله. وسنرى بالدليل البيّن والحقائق المثبتة أن الأمر على خلاف ذلك فهو تقييد للرجال وحفظٌ لحقوق المرأة وحقوق أبنائها وحفاظٌ على المجتمع بشكل عام !

أعلم أن بعض القراء سيتعجب من هذا الكلام ولذا أتمنى من الجميع قراءة هذا الموضوع بشيء من التركيز وإذا لم يقتنع أي قارئ تمام الاقتناع بما فيه فأتمنى منه أن يبين ذلك مشكوراً.




متى يكون التعدد ؟


من الواضح أنه إذا كان عدد النساء في أيّ مجتمع مساو ٍ لعدد الرجال، ثمّ تزوّج كل رجل إمرأةً واحدة، فإنه لن يكون هناك عدد زائد من النساء وبناء عليه فلن يستطيع الرجال التعدد لعدم وجود نسبة نساء زائدة، كما هو موضح في الشكل:





ولكن في بعض البلاد عدد النساء أكثر من عدد الرجال بنسبة قليلة لا تتجاوز في الغالب 1%:






السؤال الآن ما الحلّ لهذه المشكلة؟

ما الحل لهذه النسبة الزائدة من النساء ؟

كيف يمكن لهؤلاء النساء إرضاء حاجتهن الغريزية وإنجاب الذرية وحفظ حقوقهن؟

كيف تضمن المرأة حياة شريفة وأبناءً شرعيين ؟

هل هناك نظام على وجه الأرض يقدم لهن حلاً ؟


سنقارن الآن بين الوضع الإسلامي والوضع في البلاد غير الإسلامية وعلى الأخص البلاد الغربية لنعرف من الذي يقيد الرجال ومن الذي يطلق لهم العنان ونعرف من الذي يقيد النساء ومن الذي يعطيهن الحرية إلى حياة شريفة وحقوق محفوظة. ولنفترض جدلا أن نسبة زيادة النساء عن الرجال 1% مع العلم أنها أقل بكثير في معظم البلاد.






من يقيد الرجال، الإسلام أم الليبرالية الغربية؟


في المجتمع المسلم لا يمكن أن يتجاوز عدد الرجال المعددين نسبة 1% (تقريبا) لأن نسبة زيادة عدد النساء لا تتجاوز 1%. إذن 99% من الرجال لا يستطيعون التعدد وسيظلون رغم أنوفهم بلا تعدد . ومن يخن منهم زوجته بارتكاب الفاحشة أقيم عليه الحد !

أما في المجتمع الغربي فكلّ الرجال يمكن أن يقيموا علاقات جنسية مع أكثر من إمرأة واحدة لأن قانونهم لا يمنع الرجال من اتخاذ أكثر من صديقة. وهذا الذي يحدث في الغرب، العديد من الرجال المتزوجين عندهم أكثر من عشيقة والعديد من الرجال العزّاب عندهم عدد من العشيقات سواء عن طريق إقامة علاقة مع مومس بمقابل مادي .أو مع صديقة أو عشيقة يعاملونها كمومس دون دفع مال لها. وتصل نسبة من يخونون زوجاتهم إلى 50 % في الغرب


• نشر في بي بي سي دراسة أجريت على 14 دولة أظهرت أن 42% من البريطانيين اعترفوا بإقامة علاقة مع أكثر من شخص في نفس الوقت بينما نصف الأمريكيينيقيمون علاقات غير شرعية (مع غير أزواجهم).
وكانت النسبة في إيطاليا 38 ٪ وفي فرنسا 36 ٪
المصدر : بي بي سي BBC:
http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/177333.stm




إذن من الذي يقيد الرجال ؟؟ الشرع الإسلامي أم النظام الغربي ؟

1% من الرجال في المجتمع المسلم يعددون و 50% في المجتمع الغربي يعددون !

ثم إن هناك فرقا هائلا بين التعدد الإسلامي والغربي فالإسلام قد فرض العديد من الشروط والإلتزامات على الرجال الراغبين في التعدد . هذه الأحكام والمتطلبات كثيرة وصعبة جدا بحيث أن أكثر الرجال لا يستطيعون تحقيقها فيفضلون الإكتفاء بزوجة واحدة. فعلى سبيل المثال، يجب على الزوج المهر والنفقة على زوجاته على حد سواء فهو مسئول عن توفير السكن والطعام والكساء والعلاج لهن ولأطفالهن. حتى أصبح التعدد أيضاً حلاً لكثير من النساء اللاتي لايجدن النفقة.

ولننظر الآن إلى الوضع في المجتمعات الغربية مدعما بحقائق وأرقام معتمدة من قبلهم.

أعطي الرجال في الغرب الحرية لإستغلال النساء بدون ضمانات ولا حقوق ولا أمن مادي أو عاطفي. يعاملون النساء مثل المومسات لخدمتهم كصديقات وأيضا بلا مقابل. وإذا حبلت إحداهن من هذا الزنا فهو عبؤها وحدها وعليها أن تختار إما تتحمل مسؤولية تربية هؤلاء الأطفال غير الشرعيين أو قتل أطفالهن وهو ما يسمى بالإجهاض






من يعطي الحرية للنساء إلى حياة زوجية شريفة وحقوق محفوظة ؟



حسب قوانين المجتمع الغربي ليس هناك حلٌ للنسبة الزائدة من النساء (1%) سوى أن يصبحن بغايا يتقاضين مالاً أو بغايا بالمجان (تدعى صديقة)

إذن ليس لهؤلاء النساء حق في أن يعشن حياة شريفة وينجبن أبناءً شرعيين !

أليس كذلك ؟؟

ولا شك أن الرجال الغربيين سيفضلون معاشرة هؤلاء النساء دون زواج حتى يتجنبوا الإنفاق عليهن ويكون بمقدورهم التخلص منهن حالما يقضون وطرهم منهن. هذا هو ما يحدث في المجتمعات الغربية وسائر المجتمعات غير الإسلامية. تصبح النساء ألعوبة في أيدي القذرين ليتناوبوا طمثهن وتحميلهن بأبناء الزنا والأمراض دون أي ضمانات أو حقوق ثم يلقون كل فتاة لتشقى بما في جسدها من علل وما في بطنها من أجنة تمسكهم على هون ام تدسهم في النفايات بعد قتلهم بالإجهاض !!!


في أمريكا حوالي 800 الف فتاة يحملن بطريقة غير شرعية سنويا .
المصدر وزارة الصحة الأمريكية:
http://aspe.hhs.gov/HSP/get-organized99/ch15.pdf


في أمريكا وحدها يقتل بالإجهاض أكثر من مليون طفل سنويا !!
المصدر: المراكز الأمريكية الحكومية للسيطرة على الأمراض:http://www.cdc.gov/mmwr/preview/mmwrhtml/ss5511a1.htm


في أمريكا حالياً، أكثر من 65 مليون شخص مصابون بأمراض جنسية لا يمكن علاجها! وهناك أيضا 15 مليون إصابة جديدة سنوياً. هذه الأرقام الهائلة المرعبة ليست من نسج الخيال بل حقائق موثقة وبإمكانك بنقرة واحدة على الروابط التالية أن ترى الحقيقة ( المصدر CNN والمراكز الأمريكية الحكومية للتحكم والوقاية من الأمراض):
CNN.com - Health - Syphilis down, gonorrhea up in U.S., study finds - December 5, 2000
http://www.cdc.gov/nchstp/od/news/Re...e1pdfintro.htm


في أمريكا 10.4 مليون أسرة تعيلها الأم فقط (دون وجود أب)
دائرة الإحصاءات الأمريكية:
http://www.census.gov/Press-Release/www/releases/archives/families_households/009842.html





أما الإسلام فقد أعطى المرأة (إذا رغبت في الزواج) الحرية في الحصول على حياة زوجية شريفة محفوظة الحقوق عن طريق التعدد مع فرض شروط والتزامات كثيرة على الرجال، هذا التشريع الإسلامي شرعه الله لإنقاذ النساء من تلك العواقب المروعة !


إذن الإسلام سمح للمرأة أن تتزوج بزوج له زوجة أخرى. أما في المجتمعات الغربية الداعية للحرية فإنها لا تعطي المرأة الحرية أن تتزوج برجل له زوجة أخرى. ففي الحقيقة فإنهم حولوا حرية الإختيار إلى منع للإختيار! وليس أمامها أي سبيل إلى حقوق محفوظة وأبناء شرعيين بل تظل عزباء أو تصبح بغياً مجانية أو غير مجانية.

إذن التعدد حلّ لمشكلة إجتماعية. إنه يحمي هذه النسبة الزائدة من النساء من الإستغلال والفوضى الجنسية ويضمن لهن حياة عائلية آمنة ومستقرّة.



مقارنة بين التعدد الإسلامي والتعدد الغربي





عندما نتأمل جميع الحقائق، تتضح عظمة وحكمة شرع الله ،،،


قديم 28-11-10, 10:23 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

جزاك الله خيراً أخي بيان وبارك الله في جهودك

من سلم من حظوظ النفس والهوى وحب الشهوات حتماً سيجد أن الشريعة الإسلامية أوجدت أنجع الحلول للأزمات الاجتماعية


قديم 29-11-10, 12:20 PM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

آلاء

member

الصورة الرمزية آلاء

آلاء غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







آلاء غير متواجد حالياً

آلاء will become famous soon enough آلاء will become famous soon enough


افتراضي

بلاشك التعدد في الزواج حق شرعه الله للزوج ولاجدال في ذلك ، وبأسلوبك الرائع في طرح الموضوع ، اصبح التعدد مقبول لمن يطبق احكام وضوابط التعدد التي شرعها الله ، (( طبعاً من المعروف ان سبب رفض النساء للتعدد هي الغيرة وهذا ليس عيباً لان ام المؤمنين عائشة رضي الله عنها غارت )) جزاك الله خير الجزاء


قديم 30-11-10, 09:45 PM   رقم المشاركة : 5
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ;35820
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيرا وفتح عليكم فتوح العارفين

عندي تساؤل حفظكم الله فيما يختص بالنسبة 1% .. هل هناك مصدر علمي لهذه النسبة ، في الحقيقة فإني أرى أن عدد النساء يزيد على عدد الرجال بشكل واضح وكنت أعتقد أن النسبة أكبر من ذلك.

وأمر آخر .. التعدد أيضا في صالح فئة أخرى من النساء غير فئة الزيادة النسبية على الرجال، وهي فئة المطلقات والأرامل وهو -أي التعدد- أحد حلول مشكلة الإنفاق عليهن والتي يتذرع بها دعاة التحرير عند مطالبتهم بعمل المرأة غير المنضبط بالشرع.

جزاكم الله خيرا

جزاك الله خيرا

حسب إحصائية السكان (1431هـ) في السعودية نسبة الذكور أكبر من الإناث. الذكور نسبتهم 50.9 % والإناث 49.1 % . المصدر: موقع مصلحة الإحصاءات:
http://www.cdsi.gov.sa/index.php?opt...=article&id=88

وكذلك الوضع متقارب في جميع دول العالم وإذا كان هناك حاجة أتيت بمصادر لجميع دول العالم

ربما يسأل سائل لماذا إذن هناك تعدد رغم أن النساء أكثر من الرجال ؟

عدة أسباب وأهمها تأخر نسبة من الرجال عن الزواج إما لعجز أو عدم قدرة أو لاستغنائهم والعياذ بالله بالعلاقات المحرمة بسبب تأثرهم بالإعلام والقنوات المنحلة وأيضا مواقع العلاقات المحرمة في الإنترنت والحل هو:


- تقوية الوازع الديني وتقوى الله في قلوب الشباب والبنات بحجب ومنع جميع القنوات الفضائية و مواقع النت القذرة الذي تنفر من الزواج وترغب في الفواحش وإبدالها بالقنوات النقية الذي تحث على الخير وتحذر من الشر.


- منع سفر العزاب إلى الدول المشبوهة إلا لحاجة ضرورية


- متابعة ومعاقبة الشباب الذين استغنوا بالحرام عن الحلال وتطبيق شرع الله فيهم ... ولو كثفت متابعة ومعاقبة هؤلاء الشباب الفاسدين المتسكعين في الأسواق وأولئك الذين يسافرون إلى الدول المشبوهة ... لم يجد هؤلاء الشباب بداً من قرع بيوت الناس لخطبة بناتهم !




اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ;35820

وأمر آخر .. التعدد أيضا في صالح فئة أخرى من النساء غير فئة الزيادة النسبية على الرجال، وهي فئة المطلقات والأرامل وهو -أي التعدد- أحد حلول مشكلة الإنفاق عليهن والتي يتذرع بها دعاة التحرير عند مطالبتهم بعمل المرأة غير المنضبط بالشرع.

جزاكم الله خيرا

إضافة قيمة وسأضيفها إلى الموضوع ... فجزاك الله خيرا


قديم 01-12-10, 10:04 PM   رقم المشاركة : 6
الكاتب

المتوكلة على الله

عضو جديد

الصورة الرمزية المتوكلة على الله

المتوكلة على الله غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







المتوكلة على الله غير متواجد حالياً

المتوكلة على الله is on a distinguished road


افتراضي

انار الله دربكم و بارك الله فيكم على الطرح المميز و الذي يحتاج اليه الكثير من النساء
جزيتم خيرا


قديم 01-12-10, 10:48 PM   رقم المشاركة : 7
الكاتب

salima27000

عضو جديد

الصورة الرمزية salima27000

salima27000 غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







salima27000 غير متواجد حالياً

salima27000 is on a distinguished road


افتراضي

السلام عليكم
موضوع مفيد و لكن سؤالي الواضح و الصريح أين هو العدل بين الزوجات هل كل من يعدد يعدل و هناك من يعيد الزواج دون أن يخبر زوجته الأولى ثم لماذا التحدث عن التعدد و كثير من شبابنا لا يعمل ؟ من الأحسن التطرق ‘لى موضوع كيف يكون التصال بين الزوجين فهو أكثر إفادة و شخصيا لا أقبل أن أكون زوجة ثانية علما أن سني يقارب الأربعين و لم أتزوج لأني أعلم مسبقا أني سأكون الضحية وسبب الرفض ليست الغيرة لأن الغيرة تكطون على رجل تحبه زوجته و هذا نادر ، بل بسبب استحالة العدل فكلكم يتحدث عن التعدد و ينسى ضرورة العدل


قديم 01-12-10, 11:19 PM   رقم المشاركة : 8
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة salima27000 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
موضوع مفيد و لكن سؤالي الواضح و الصريح أين هو العدل بين الزوجات هل كل من يعدد يعدل و هناك من يعيد الزواج دون أن يخبر زوجته الأولى ثم لماذا التحدث عن التعدد و كثير من شبابنا لا يعمل ؟ من الأحسن التطرق ‘لى موضوع كيف يكون التصال بين الزوجين فهو أكثر إفادة و شخصيا لا أقبل أن أكون زوجة ثانية علما أن سني يقارب الأربعين و لم أتزوج لأني أعلم مسبقا أني سأكون الضحية وسبب الرفض ليست الغيرة لأن الغيرة تكطون على رجل تحبه زوجته و هذا نادر ، بل بسبب استحالة العدل فكلكم يتحدث عن التعدد و ينسى ضرورة العدل


حياك الله أختي وأشكرك على المشاركة ..

صحيح .. ليس كل من يعدد يعدل ولكن ليس هذا موضوع نقاشنا وليس هو من اختصاص المنتدى فالمنتدى ليس منتدى العلاقات الزوجية وإنما شبهات وبيان ولم نكتب هذا الموضوع إلا لكثرة ما أثير من الشبهات حول حكم التعدد نفسه ... فطلبك منا للتطرق للاتصال بين الزوجين كان من الأولى ان يوجه لمن ينتقدون شرع الله في إباحة التعدد لا أن يوجه لمن يدافع عن شرع الله ويدحض الشبهات المثارة حوله


كما أننا لا نطالب النساء أبدا بالقبول بالزواج من معدد فهن وشأنهن بل فقط نطلب من الجميع معرفة حقيقة وحكمة هذا التشريع وكذب ومكر المنتقدين له من أعداء الإسلام وأتباعهم

-------------

ولنفرض جدلاً أن جميع المعددين لايعدلون ... ونعرف كما في الموضوع أن نسبة المعددين في المجتمع الإسلامي لا تتجاوز في الغالب 1% ، إذن الإسلام نجح في الحد من نسبة الذين لايعدلون إلى 1% فقط بينما في المجتمع الغربي الذي 50 % من رجاله يعددون (بعلاقات غير شرعية ) يكون 50 % من الرجال لا يعدلون

إذن في المجتمع المسلم 1% من الرجال يعددون ولا يعدلون ولكن يدفعون المهر والسكن والطعام والكساء وسائر النفقات إلخ

بينما في الغرب 50 % من الرجال يعددون ولا يعدلون ولا يدفعون المهر ولا السكن ولاالطعام ولاالكساء ولاسائر النفقات إلخ بل يدفعون فقط الأمراض الجنسية وأبناء الزنا



قديم 02-12-10, 11:45 AM   رقم المشاركة : 9
الكاتب

سلمى

عضو نشيط

الصورة الرمزية سلمى

سلمى غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







سلمى غير متواجد حالياً

سلمى is on a distinguished road


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة salima27000 مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
موضوع مفيد و لكن سؤالي الواضح و الصريح أين هو العدل بين الزوجات هل كل من يعدد يعدل و هناك من يعيد الزواج دون أن يخبر زوجته الأولى ثم لماذا التحدث عن التعدد و كثير من شبابنا لا يعمل ؟ من الأحسن التطرق ‘لى موضوع كيف يكون التصال بين الزوجين فهو أكثر إفادة و شخصيا لا أقبل أن أكون زوجة ثانية علما أن سني يقارب الأربعين و لم أتزوج لأني أعلم مسبقا أني سأكون الضحية وسبب الرفض ليست الغيرة لأن الغيرة تكطون على رجل تحبه زوجته و هذا نادر ، بل بسبب استحالة العدل فكلكم يتحدث عن التعدد و ينسى ضرورة العدل
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

عزيزتي salima27000 ربي يرزقك زوج يسعدك ...
بس اسمحي لي اقول لك تفكيرك سطحي ليش ياعيوني ماتبغين معدد يا أختي ضل راجل ولا ضل حيطه على قولة اخوانا المصريين ...
اسمعي حبيبتي الحقي على عمرك وتزوجي واحد حتى لو معه ثلاث ونتي الرابعة على الأقل يجيك منه عيال يوسعون صدرك وعليك بالدعاء وتحري ساعات الاجابة ربي يوفقك ياعيوني


قديم 02-12-10, 01:32 PM   رقم المشاركة : 10
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

بخصوص العدل بين الزوجات فقد جاء الوعيد الشديد لمن لم يعدل بين زوجاته. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من كانت له امرأتان يميل مع إحداهما على الأخرى جاء يوم القيامة وأحد شقيه ساقط " ( أخرجه الخمسة وغيرهم ، بسند صحيح ).

لاحظت وربما لاحظ غيري شبه إجماع من النساء على أن الرجال لا يعدلون وأنهم يميلون إلى الزوجة الأخرى . ولن أتطرق في نقاشي إلى تعريف العدل ومتطلباته ولا إلى ما تظنه بعض النساء ينافي العدل وهو ليس كذلك، ولكن سأذكر دليلاً منطقياً واحداً يثبت أن هناك مبالغة شديدة من النساء في أمر عدم عدل الأزواج سببها الحقيقي هو مجرد الغيرة الفطرية.

حسناً لنفرض جدلاً أن جميع الرجال لا يعدلون ! ما معنى ذلك ؟

معناه أنهم يميلون إلى زوجة أكثر من الأخرى ! ومعنى هذا أن نصف الزوجات في الواقع سعيدات ويحصلن على أكثر مما هو مستحق لهن ! ولكن أين هؤلاء النساء لم نسمع منهن أن أزواجهم عادلون بل هن أيضا يشتكين أن أزواجهن لا يعدلون !!

إذن المسألة في أغلب الأحوال مجرد غيرة طبيعية.. أليس كذلك ؟


موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 07:38 PM


Powered by vBulletin® Version 3.0.1
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة