العودة   موقع شبهات و بيان > المنتدى العام > الحجــــــــــاب

الحجــــــــــاب ذلكم أطهر لقلوبكم و قلوبهن

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 14-08-09, 10:53 PM   رقم المشاركة : 11
الكاتب

وجدان

عضو مميز

الصورة الرمزية وجدان

وجدان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







وجدان غير متواجد حالياً

وجدان is on a distinguished road


افتراضي

جزاكم الله خيرا ..


رد مع اقتباس
قديم 16-08-09, 12:45 AM   رقم المشاركة : 12
الكاتب

صابره

عضو نشيط

الصورة الرمزية صابره

صابره غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







صابره غير متواجد حالياً

صابره is on a distinguished road


افتراضي

بصراحه موضوع شيق وجميل

نفع الله بما كتبت

جزاك الله خيرا


رد مع اقتباس
قديم 28-01-11, 06:36 PM   رقم المشاركة : 13
الكاتب

إداري

Administrator

الصورة الرمزية إداري

إداري غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







إداري غير متواجد حالياً

إداري is on a distinguished road


افتراضي

جزاك الله خيرا


رد مع اقتباس
قديم 29-01-11, 12:24 PM   رقم المشاركة : 14
الكاتب

واثقه بربي

عضو مميز

الصورة الرمزية واثقه بربي

واثقه بربي غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







واثقه بربي غير متواجد حالياً

واثقه بربي is on a distinguished road


افتراضي

موضوع رائـــــــــع
جزاك الله كل خير


رد مع اقتباس
قديم 01-05-11, 01:08 AM   رقم المشاركة : 15
الكاتب

ابو عبدالله العنزي

عضو جديد

الصورة الرمزية ابو عبدالله العنزي

ابو عبدالله العنزي غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







ابو عبدالله العنزي غير متواجد حالياً

ابو عبدالله العنزي is on a distinguished road


افتراضي

تحليل في يقمع الباطل بالحجة بارك الله فيك والله استفدت منه كثيراً جداً


رد مع اقتباس
قديم 17-08-11, 03:02 PM   رقم المشاركة : 16
الكاتب

أم ربيع

عضو شرف

الصورة الرمزية أم ربيع

أم ربيع غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








أم ربيع غير متواجد حالياً

أم ربيع will become famous soon enough


افتراضي

جزاكم الله خيراً على هذا الجهد , أسأل الله أن ينفع بكم الإسلام والمسلمين ...

اقتباس:
وطالبت بالمساواة الكاملة مع الرجل فرفضت أن يكون قيماً عليها لأن القوامة لا تصلح بين الأنداد ,
ما المقصود بأن القوامة ليست بين الأنداد ؟

اقتباس:
وتصبح العفة التي كانت فضيلة موضعاً للسخرية , ويختفي الحياء الذي كان يضفي على الجمال جمالاً . ويفاخر الرجال بتعداد خطاياهم , وتطالب النساء بحقها في مغامرات غير محدودة على قدم المساواة مع الرجل . ويصبح الاتصال قبل الزواج أمراً مألوفاً , وتختفي البغايا من الشوارع بمنافسة الهاويات لا برقابة البوليس.
أتمنى توضيح ما تحته خط , فما المقصود بمنافسة الهاويات ؟

اقتباس:
أختاه لقد حفظك الإسلام وكرمك ومنحك حقوقاً وأمر بإكرامك زوجة وبنتا ًوأماً وجعل الجنة تحت أقدام الأمهات , وأعطاك حق الإرث والتعليم والعمل ..
ونظم واجبات الزوجين ورفع الظلم عنك وجعل النفقة على الرجل وأعفاك منها .
ونظم عملية الطلاق وجعله أبغض الحلال ، وبيد الرجل على ثلاث مرات فقط تقديراً لمكانتك بعد أن كان أكثر في الجاهلية .
وإن لم تستطيعي الحياة معه ورفض الطلاق فقد جعل لك حق الخلع والخروج من سلطته .


فأي سماحة بعد ذلك اللهم إلا فجور وفسوق ..


فيا فتاة الإسلام : عليك دينك عضي عليه بالنواجذ ...
الحمد لله على نعمة الإسلام , نسأل الله الهداية والثبات لنا ولكل مسلم ومسلمة , اللهم آمين .


رد مع اقتباس
قديم 27-08-11, 08:23 PM   رقم المشاركة : 17
الكاتب

أبو محمد

عضو مميز

الصورة الرمزية أبو محمد

أبو محمد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







أبو محمد غير متواجد حالياً

أبو محمد will become famous soon enough أبو محمد will become famous soon enough


افتراضي

جزا الله خيراً كل الإخوة الذين مروا فأثنوا بارك الله فيهم ووفقهم لما يحب ربنا ويرضى


رد مع اقتباس
قديم 27-08-11, 08:34 PM   رقم المشاركة : 18
الكاتب

أبو محمد

عضو مميز

الصورة الرمزية أبو محمد

أبو محمد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







أبو محمد غير متواجد حالياً

أبو محمد will become famous soon enough أبو محمد will become famous soon enough


افتراضي

الأخت : [نسمة ربيع] شكر الله لك ثنائك واهتمامك
وبالنسبة لما أشكل عليك أقول وبالله تعالى التوفيق

اقتباس:
ما المقصود بأن القوامة ليست بين الأنداد ؟

القوامة لا تصلح بين الأنداد
القوامة يراد بها القيادة والرِعَاية وهي بين الزوجين صفة للرجل إما جبلية أو مكتسبة
فالجبلية لا خلاف في شهادة الواقع لها ومنها قول المغيرة بن شعبة رضي الله عنه فيما يروى عنه قال : النساء أربع والرجال أربعة رجل مذكر وامرأة مؤنثة فهو قوام عليها ورجل مؤنث وامرأة مذكرة فهي قوامة عليه ورجل مذكر وامرأة مذكرة فهما كالوعلين ينتطحان ورجل مؤنث وامرأة مؤنثة فهما لا يأتيان بخير ولا يفلحان

والقوامة المكتسبة المتعلقة بالكسب والإنفاق وهي ما نص عليها في التنزيل قال تعالى (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ )

وهذه الصفة وهي الانفاق مكتسبة وهي خالصة للرجل لينال به تمام القوامة وكمالها ، فإن كانت المرأة ذات مال فمالها خالص لها ولها أن تنفق على زوجها وبيتها بما شاءت من غير تكليف

فإن كانت هي من تنفق على بيتها وزوجها فهنا يفقد الرجل قوامته عليها وإن كانت تعينه في الإنفاق فيفقد من قوامته بحسبه

فإن كان مالها مكتسب بشقاء وعمل وهو ما يسمى بالوظيفة فهنا تصير المرأة ند للرجل لأنها تحملت ما عليه من مشقة التكفل بالبيت فلا تفرق عن زوجها بل شاركته قوامته على البيت

هذه القوامة التي يفقدها الرجل ليست الجبلية وإنما التي اصطلحنا عليها باسم المكتسبة وهي ما أشار إليها الخبراء الاقتصاديون المشار إليهم في المقال


وبعد هذا نعود إلى العبارة المعنية بالحديث فنقول : المراد أن المرأة الباحثة عن التحرر - وهذا الأمر كان حكاية واقع الغرب وكفاح نساءه - لما أن اشتغلت وأنفقت لم يعد لزوجها عليها فضل لأنها ند له في اقتسام العمل خارج البيت والإنفاق داخله فكيف يكون له كلمته عليها وهي ند له فتكون لها حق التحرر من قيود القوامة فلها الخروج والدخول وإقامة العلاقات ولو مع رجال أجانب ضمن إطار العمل وما إلى ذلك وليس له الاعتراض لأنه لو طالب بحقه لطالبته بحقها من الكفاية والانفاق فسقطت قوامة الرجل الجبلية بسقوط المكتسبة

<><><><><><><>
اقتباس:
أتمنى توضيح ما تحته خط , فما المقصود بمنافسة الهاويات ؟
أما تلك العبارة فهي استعمال بلاغي استعمله الكاتب الذي تم نقل الفقرة من كتابه
فقابل بين محترفات البغاء المتكسبات به وبين ذوات الأخدان ، وعبر عن هؤلاء بالهاويات وهو مصطلح أكثر ما يستعمل في الرياضة فالمحترف يقابل الهاوي


والمراد من قوله أن المجتمع صار يستمرئ الزنا ولا يستقبحه فكثر في غير البغايا من النساء اللواتي يخاددن الخلان فكل صديق له خليلة وهذه الخليلة ليست بغي في الواقع فليست متكسبة بزناها ولا ترضى أن تعاشر كل أحد لكن كثرتهن سد باب التكسب على البغايا لأن الرجل صار يتحصل على بغيته من الزنا بغير أن يدفع من ماله شيء

فلئن كان الرجال قد أخذوا حاجتهم من النساء بالمخاللة فأي داع يبقى للدعارة والبغايا فتنقص نسبة محترفات البغي بمنافسة الهاويات أي اللاتي ليس لهن في البغي لكنهن في أوحال الزنى بالخلة متلطخات
فنسبة البغي قلت لا بمحاربة الامن بل بفقدان الحاجة
والله المستعان


رد مع اقتباس
قديم 28-08-11, 01:37 AM   رقم المشاركة : 19
الكاتب

أم ربيع

عضو شرف

الصورة الرمزية أم ربيع

أم ربيع غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








أم ربيع غير متواجد حالياً

أم ربيع will become famous soon enough


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد مشاهدة المشاركة

القوامة لا تصلح بين الأنداد
القوامة يراد بها القيادة والرِعَاية وهي بين الزوجين صفة للرجل إما جبلية أو مكتسبة
فالجبلية لا خلاف في شهادة الواقع لها ومنها قول المغيرة بن شعبة رضي الله عنه فيما يروى عنه قال : النساء أربع والرجال أربعة رجل مذكر وامرأة مؤنثة فهو قوام عليها ورجل مؤنث وامرأة مذكرة فهي قوامة عليه ورجل مذكر وامرأة مذكرة فهما كالوعلين ينتطحان ورجل مؤنث وامرأة مؤنثة فهما لا يأتيان بخير ولا يفلحان

والقوامة المكتسبة المتعلقة بالكسب والإنفاق وهي ما نص عليها في التنزيل قال تعالى (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ )

وهذه الصفة وهي الانفاق مكتسبة وهي خالصة للرجل لينال به تمام القوامة وكمالها ، فإن كانت المرأة ذات مال فمالها خالص لها ولها أن تنفق على زوجها وبيتها بما شاءت من غير تكليف

فإن كانت هي من تنفق على بيتها وزوجها فهنا يفقد الرجل قوامته عليها وإن كانت تعينه في الإنفاق فيفقد من قوامته بحسبه

فإن كان مالها مكتسب بشقاء وعمل وهو ما يسمى بالوظيفة فهنا تصير المرأة ند للرجل لأنها تحملت ما عليه من مشقة التكفل بالبيت فلا تفرق عن زوجها بل شاركته قوامته على البيت

هذه القوامة التي يفقدها الرجل ليست الجبلية وإنما التي اصطلحنا عليها باسم المكتسبة وهي ما أشار إليها الخبراء الاقتصاديون المشار إليهم في المقال


وبعد هذا نعود إلى العبارة المعنية بالحديث فنقول : المراد أن المرأة الباحثة عن التحرر - وهذا الأمر كان حكاية واقع الغرب وكفاح نساءه - لما أن اشتغلت وأنفقت لم يعد لزوجها عليها فضل لأنها ند له في اقتسام العمل خارج البيت والإنفاق داخله فكيف يكون له كلمته عليها وهي ند له فتكون لها حق التحرر من قيود القوامة فلها الخروج والدخول وإقامة العلاقات ولو مع رجال أجانب ضمن إطار العمل وما إلى ذلك وليس له الاعتراض لأنه لو طالب بحقه لطالبته بحقها من الكفاية والانفاق فسقطت قوامة الرجل الجبلية بسقوط المكتسبة

<><><><><><><>
جزاكم الله خيراً , وفرج عنكم ..

حقاً لا أدري ما أقول سوى "الحمد لله الذي ألهمني أن أسأل هذا السؤال, والحمد لله الذي وفقكم لهذه الإجابة"

فقد رميتُ طرف خيطٍ لِبَكَرَةٍ جهلت مكانها عَلَّ الله أن يُظْهِرَهَا على أيديكم, فَفَعَلَ سبحانه , بل وامتنَّ عليّ بأن أظهر بَكَرَةً أخرى قد ضللت حتى عن خيطها منذ سنوات !!

فالفضل لله أولاً وآخراً , فله الحمد والشكر ...

ولن ننساكم من صالح الدعاء .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد مشاهدة المشاركة
أما تلك العبارة فهي استعمال بلاغي استعمله الكاتب الذي تم نقل الفقرة من كتابه
فقابل بين محترفات البغاء المتكسبات به وبين ذوات الأخدان ، وعبر عن هؤلاء بالهاويات وهو مصطلح أكثر ما يستعمل في الرياضة فالمحترف يقابل الهاوي


والمراد من قوله أن المجتمع صار يستمرئ الزنا ولا يستقبحه فكثر في غير البغايا من النساء اللواتي يخاددن الخلان فكل صديق له خليلة وهذه الخليلة ليست بغي في الواقع فليست متكسبة بزناها ولا ترضى أن تعاشر كل أحد لكن كثرتهن سد باب التكسب على البغايا لأن الرجل صار يتحصل على بغيته من الزنا بغير أن يدفع من ماله شيء

فلئن كان الرجال قد أخذوا حاجتهم من النساء بالمخاللة فأي داع يبقى للدعارة والبغايا فتنقص نسبة محترفات البغي بمنافسة الهاويات أي اللاتي ليس لهن في البغي لكنهن في أوحال الزنى بالخلة متلطخات
فنسبة البغي قلت لا بمحاربة الامن بل بفقدان الحاجة
والله المستعان
اتضح الإشكال جلياً , فشكر الله لكم .


~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

عذراً , ولكن لدي سؤال الآن :

اقتباس:
[center]قال المغيرة بن شعبة رضي الله عنه فيما يروى عنه قال : النساء أربع والرجال أربعة رجل مذكر وامرأة مؤنثة فهو قوام عليها ورجل مؤنث وامرأة مذكرة فهي قوامة عليه ورجل مذكر وامرأة مذكرة فهما كالوعلين ينتطحان ورجل مؤنث وامرأة مؤنثة فهما لا يأتيان بخير ولا يفلحان
الحالات التي باللون الأحمر , ألها من علاج ؟

حيث أن الحياة بأي منها ستكون غير مستقرة , غير مريحة , فما الحل لكل من تلك الحالات , وجزاكم الله خيراً .


رد مع اقتباس
قديم 14-09-11, 11:17 PM   رقم المشاركة : 20
الكاتب

عهووود

عضو جديد

الصورة الرمزية عهووود

عهووود غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







عهووود غير متواجد حالياً

عهووود is on a distinguished road


افتراضي

رائع جدا جزاك الله خير


رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 03:50 PM


Powered by vBulletin® Version 3.0.1
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة