العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى الشبهات والقضايا العامة > شبهــــات النصـــارى

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 24-10-09, 01:56 AM   رقم المشاركة : 21
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

أمر آخر .. أنك شبهت الله بخلقه بأنه يستريح مثلهم .. ونحن لا نشبه الله بخلقه فليس كمثله شيء وهو السميع البصير ..


أيضاً .. سبب نزول قوله تعالى : ( ولقد خلقنا السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب ) يدل على أن ذلك صفة ذم يجب تنزيه الله عنها ..


في تفسير البغوي :

قوله عز وجل: { ولقد خلقنا السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب } ، إعياء وتعب.

نزلت في اليهود حيث قالوا: يا محمد أخبرنا بما خلق الله من الخلق في هذه الأيام الستة؟ فقال: "خلق الله الأرض يوم الأحد والاثنين، والجبال يوم الثلاثاء، والمدائن والأنهار والأقوات يوم الأربعاء، والسموات والملائكة يوم الخميس إلى ثلاث ساعات من يوم الجمعة، وخلق في أول الثلاث الساعات الآجال، وفي الثانية الآفة، وفي الثالثة آدم" ، قالوا: صدقت إن أتممت، قال: وما ذاك؟ قالوا: ثم استراح يوم السبت، واستلقى على العرش، فأنزل الله تعالى هذه الآية ردا عليهم .


وفي رواية : فعرف النبي صلى الله عليه وسلم ما يريدون، فغضب، فأنزل الله ( وما مسنا من لغوب فاصبر على ما يقولون )
(أخرجه الطبري: 26 / 178-179، والواحدي في أسباب النزول . وانظر: الدر المنثور: 7 / 609، ابن كثير: 4 / 230 )



وفي النكت والعيون :


قال قتادة والكلبي : نزلت هذه الآية في يهود المدينة ، زعموا أن الله خلق السموات والأرض في ستة أيام أولها يوم الأحد ، وآخرها يوم الجمعة ، واستراح في يوم السبت ، ولذلك جعلوه يوم راحة ، فأكذبهم الله في ذلك .


قديم 24-10-09, 06:12 PM   رقم المشاركة : 22
الكاتب

ابو يعقوب

عضو مميز

الصورة الرمزية ابو يعقوب

ابو يعقوب غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








ابو يعقوب غير متواجد حالياً

ابو يعقوب is on a distinguished road


افتراضي

ضيفنا الجديد
إضافة إلى ما قال أخونا العزيز المعتز بدينه


أقول ضيفنا هل أنت عربي وتفهم مدلولات اللغة العربية لا تجعلني أشك في ذلك عليك بمراجعة معنى كلمة استراح في اللغة العربية لتعلم أنها محض نقص ولا وجه لفعل النقص المحض على سبيل التعليم فتنبه لذلك.


ثم إن الإنسان لا يحتاج لتعلم شيء من طبيعته وخلقته ألا وهي الراحة فهو يحبها ويسكن إليها من غير أن يعلمه احد ذلك بل لو ترك وما يشتهي ووفر له كل شيء لما عمل غير الراحة والدعة.

أما التأني والترتيب فيحتاج لمن يعلمه ذلك لأنه ليس من طبيعته.

اتمنى ان ننتقل الى نقطة اخرى ان قبلت

ثم انك قلت انك من الكنيسة الانجيلية أليس كذلك فما رايك بهذا
http://www.imanway1.com/horras/showthread.php?t=15128


قديم 26-10-09, 03:58 PM   رقم المشاركة : 23
الكاتب

صوت المسيح الحق

عضو جديد

الصورة الرمزية صوت المسيح الحق

صوت المسيح الحق غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







صوت المسيح الحق غير متواجد حالياً

صوت المسيح الحق is on a distinguished road


04 رد على الاخ المعتز بدينه

سلام المسيح روح الله الحق مع الجميع



الأخ العزيز المعتز بدينه طبعاً أنا غير ملزم بالرد عليك حسب الاتفاق الأول بيني وبين محاوري الأخ بيان, ألا أنهُ والعلم عند الله أن الأخ بيان يتعب بسرعة, لهذا سأرد على ما جاء بمشاركتك بالنقاط التالية.



أولاً:- بعد قراءتي لما جاء بمشاركتك تأكدت أنه مهما قلت ومها سأقول ومهما سأوضح من حقائق, لن يغير هذا شيء من ما تؤمنون به من مبادئ دينية, تكفرون وتبطلون بموجبها كل ما جاء مخالفاً لها, حتى وأن كان هذا المخالف كلام حق لا غبار عليه, لهذا أحب أن أقول لك أخي الحبيب من قال لك, أنكم تقدرون بتلك العقول البشرية القاصرة, أن تدركون فكر الله ومشيئته, ومن أعطا لكم سلطان أتتكلمون عن الله, بل وتحكمون عنه, بل وتريدون أن تحدون بفكركم فكرهُ, فتارة تُحرمون وتحللون عن الله, وتارة أخرى تحاولون أن تحددون ما يمكن أن يفعله الله وما لا يمكن, ألا أن الله يقول لكل شخص لديه هكذا فكر أن كان هذا الشخص يهودياً أو مسلماً أو حتى مسيحياً أو غير ذلك, ومن خلال كلمته الحق في كتابه المقدس,( أفكاري ليست أفكاركم و لا طرقكم طرقي يقول الرب* لأنه كما علت السماوات عن الأرض هكذا علت طرقي عن طرقكم و أفكاري عن أفكاركم,). لذلك لا يأتي أحد اليوم ويتكلم عن الله وكأنه أدرك الله بعقله وعرف كل شيء عن الله.



ثانياً:- أنت اتهمتني باطلاً بما جاء بالاقتباس التالي من مشاركتك السابقة.
اقتباس:
أمر آخر .. أنك شبهت الله بخلقه بأنه يستريح مثلهم .. ونحن لا نشبه الله بخلقه فليس كمثله شيء وهو السميع البصير ..

وأنا أقول لك أن هذا افتراء وإدعاء كاذب لا أساس له من الصحة مع كل احترامي وتقديري لك, والدليل هو كلامي الذي قلته في مشاركتي السابقة وهذا ما قلته أنا نصاً.
اقتباس:
أنا بصراحة لا أعرف كيف أنك ترى أن الاستراحة هي عيب ونقص في حق الرب رغم أن الاستراحة المقصودة هنا هي ليست استراحة ناتجة عن تعب الله بعد الخلق, حاشا لله, أنما كان القصد منها أن الإنسان بعد أن يتعلم من درس التأني والترتيب والصبر والى أخرهِ من ما جاء برسالة الخلق في ستة أيام, يجب أن يعرف ويتعلم أن يُحدد أو يوجد له وقت للراحة, حتى لا يصبح الإنسان كآلة تعمل دون توقف, بل ليعرف ويتعلم أنه بعد كل وقت للعمل يجب أن يكون هناك وقت للاستراحة,
أنا لا أعرف أين شبهت الله بخلقه وأين قلت أن الله يستريح مثل البشر,؟؟؟؟. سأترك الحكم في هذه الفقرة للقارئ الكريم وهو الذي سيحكم في ما بيننا.



ثالثاً:- لن أعيد ما قلته عن موضوع الاستراحة في اليوم السابع, لأن ما قلته واضح ولا غبار عليه وإنما سأوضح أكثر لعل الآمر يكون مفهوماً بصورة أفضل.


أن قصد الله الذي كان في الستة أيام أكتمل في اليوم السابع, وأن الله لم يكن بحاجة للاستراحة لأنه لا يتعب ولا هو بحاجة لستة أيام لكي يخلق, أنما كان لله مشيئة في ذلك, وهذا ما حدث بالفعل فقد أراد الله أن يعلمنا الحكمة والصبر والتأني وأراد أيضاً أن نتعلم الترتيب وأن نعرف كيف ننضم أوقاتنا ونقسمها فيكون هناك وقت للعمل وهناك وقت للاستراحة, ولو تعمقنا أكثر لوجدنا أن قصد الله كان ليس أن نتعلم أن يكون لنا وقت للاستراحة فقط, أنما يكون لنا في هذا اليوم خلوة وشركة مع الله, أي أنك بعد كل الأوقات التي تقضيها في العمل وفي الاهتمام بأمور الحياة, يجب أن تجد وقت لتسترح به وتقضي من خلاه وقت مع الله لأن الإنسان لم يُخلق للعمل فقط, بل خُلق لتكون له شركة روحية مع الله, ويمكننا أن نقول أيها الأخ العزيز أن الله أراد لنا أن تعلم ونفهم هذا القانون وهذه الرسالة وهذا ما حدث بالفعل, فبعد ألاف السنين ها هو قانون الله منذ ذلك الحين وهو يطبق على هذه الأرض, فليوم يوجد أسبوع ويوجد في هذا الأسبوع ستة أيام يعمل بهم الإنسان, ويوجد بعد ذلك عطلة نهاية الأسبوع وهو يوم واحد يُعطل به الإنسان, فهناك من يسترح فيه ولا يخرج من بيته, وهناك من يخرج فيه للتنزه مع العائلة, وهناك من يقضيه في الصلاة والعبادة, والكل يقضون هذه الاستراحة بطرقهم, فهل هناك شرط أن يكونوا متعبين حتى يحصلون على هذا اليوم للاستراحة.!!!!؟؟؟؟


لقد صار هذا القانون الإلهي الذي تعترض عليه أنت اليوم سارياً على الجميع بما فيهم أنتَ أيها الأخ العزيز, وسأضيف لك شيء أخر للتوضيح أيضاً, ولترى من خلاله مدى قدرة الله وقوته, وكيف أن القوانين الإلهية لا يمكن أنت تُغيرها قوانيننا البشرية ولا يمكن أن يُلغيها عجز فكرنا البشري, مهما شككنا أو أدعينا بطلانها, فمثلاً السنة (الميلادية) نحن اليوم في سنة 2009 ميلادية, واليوم أكثر من نصف المسلمين في العالم لا يعرفون ماذا يعني سنة ميلادية بالرغم من أنهم يتعاملون معها كل يوم, ولا يعرفون أصلاً أن السنة الميلادية جاءت تسميتها بحسب ميلاد السيد المسيح, وأنك اليوم لا يمكن لك أن تذكر أي سنه قبل المسيح ما لم تقول (ألسنة كذا قبل الميلاد). أي ميلاد السيد المسيح, وهذه هي القوانين الإلهية التي تأتي بحسب مشيئة الله لا بحسب مشيئة إنسان, وحتى بعد أن أتى الإسلام بالسنة الهجرية, فبعد 1400 سنه لم تستطع السنة الهجرية أن تلغي الميلادية أو تسود عليها, على خلاف السنة الميلادية التي ألغت ما سبق وسادة على ما لحق وكانت بحسب مشيئة الله وقصده ميلاد لتاريخ بشري جديد, جاء بميلاد السيد المسيح, وهكذا يكون العمل عندما يكون الامر بحسب قصد الله.


وفي الختام أخي الفاضل المعتز بدينه أنا متأكد أني مهما قلت في هذا المكان لن يتغير شيء أن كان النقاش من أجل ألنقاش, لكن أن كان النقاش من أجل الحقيقة فها هي الحقيقة واضحة يستطيع أن يراها حتى الذين لا يبصرون ألا أنها ستكون محجوبة عن من لا يريدون أن يرو النور ولا الحقيقة.

سلام المسيح.


قديم 26-10-09, 10:18 PM   رقم المشاركة : 24
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

السلام على من اتبع الهدى

ستجد قريباً -إن شاء الله - جواباً مفصلاً

والله هو الهادي إلى سواء السبيل


قديم 26-10-09, 10:41 PM   رقم المشاركة : 25
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صوت المسيح الحق مشاهدة المشاركة
, ألا أنهُ والعلم عند الله أن الأخ بيان يتعب بسرعة,


أوه ... شكرا لك ضيفنا الفاضل

ولكن ألا يعتبر هذا من الغلو والمبالغة في الإطراء !

تصفني بصفة من صفات الإله عندكم :-)

لا لا ..... لا أستحق ذلك ،،،


قديم 27-10-09, 10:12 PM   رقم المشاركة : 26
الكاتب

ابو يعقوب

عضو مميز

الصورة الرمزية ابو يعقوب

ابو يعقوب غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








ابو يعقوب غير متواجد حالياً

ابو يعقوب is on a distinguished road


افتراضي

هدية لضيفنا و ليست للرد طبعا لانه على هذا الحال سنحتاج سنيين لن ننتهي والله اعلم

اعباد المسيح لنا سؤال نريد جوابه ممن وعاه
اذا مات الاله بصنع قوم اماتوه فما هذا الاله
وهل ارضاه ما نالوه منه فبشراهم
اذا نالوا رضاه
وان سخط الذى فعلوه فيه فقوتهم اذا اوهت قواه

وهل بقى الوجود بلا اله سميع يستجيب لمن دعاه
وهل خلت الطباق السبع لما ثوى تحت التراب وقد علاه
وهل خلت العوالم من اله يدبرها وقد سمرت يداه
وكيف تخلت الاملاك عنه بنصرهم وقد سمعوا بكاه
وكيف اطاقت الخشبات حمل الاله الحق شد على قفاه


وكيف دنا الحديد اليه حتى يخالطه ويلحقه اذاه
وكيف تمكنت ايدى عداه وطالت حيث قد صفعوا قفاه
وهل عاد المسيح الى حياة ام المحى له رب سواه

ويا عجبا لقبر ضم ربا واعجب منه بطنا قد حواه
اقام هناك تسعا من شهور لدى الظلمات من حيض غذاه
وشق الفرج مولودا صغيرا ضعيفا فاتحا للثدى فاه
وياكل ثم يشرب ثم ياتى بلازم ذاك هل هذا اله
تعالى الله عن افك النصارى
سيسال كلهم عما افتراه
اعباد الصليب لاى معنى يعظم او يقبح من رماه
وهل تقضى العقول بغير كسر واحراق له ولمن بغاه
اذا ركب الاله عليه كرها
وقد شدت لتسمير يداه
فذاك المركب الملعون حقا
فدسه لا تبسه اذ تراه
يهان عليه رب الخلق طرا
وتعبده فانك من عداه
فان عظمته من اجل ان قد حوى رب العباد وقد علاه
وقد فقد الصليب فان راينا له شكلا تذكرنا سناه

فهلا للقبور سجدت ترى لضم القبر ربك فى حشاه.


فيا عبد المسيح افق فهذا بدايته وهذا منتهاه


قديم 27-10-09, 11:11 PM   رقم المشاركة : 27
الكاتب

صوت المسيح الحق

عضو جديد

الصورة الرمزية صوت المسيح الحق

صوت المسيح الحق غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







صوت المسيح الحق غير متواجد حالياً

صوت المسيح الحق is on a distinguished road


04 رد على الاخ بيان

سلام المسيح روح الله الحق على جميع الإخوة



أيها الأخ العزيز بيان أشكرك على الرد, أنت بالفعل تستحق كل إطراء وكل احترام, ألا أن ما كتبتهُ عنك أنا لم يكن إطراء بل تساؤل لا أكثر, أما ما أدعيته أنت من أن التعب هو صفة من صفات الإله عندنا, فلا أقول لك ألا أن هذا ليس ألا أدعاء باطل لا أساس له من الصحة, ولا يوجد هكذا صفه بحسب أيماننا عن الله, أما أن كنت تقصد ما جاء بموضوع مناقشتنا, فأعتقد أنني وضحت الآمر بما فيه الكفاية وأظهرت الحق حقاً أما الجميع, أما أن كنت أنت أو غيرك لا تريدون أن تبصرون هذا الحق فهذا شأنكم, وحتى الله لا يجبر أو يرغم إنسان على أيمان لا يكون مصدره قلب هذا الإنسان, أما أن كنت تريد أن تعرف صفات أو صفة من صفات الإله عندنا, فلا أعتقد أن كتابك بأكمله يملك أو يمكنه أن يتكلم عن صفه واحده من صفات الله التي يتكلم عنها أنجيلنا, وسأتحداك أمام كل المنتدى أن تأتيني بأية قرآنية واحده تقول أن (الله محبة) عندكم, وليس هذا فحسب بل أتحداك أن تأتيني بأية قرآنية واحده تآمر المسلمين أو تقول لهم (أحبوا), أما الإله عندنا ليس فقط يحمل صفة (محبة) أنما هو (محبة), وقد آمرنا بالمحبة ليس لمن يحبوننا فحسب, بل قال (أحبواأعدائكم, وقال أيضاً باركوالاعنيكم وقال أيضاً صلوا من أجل الذين يسيئون أليكم ويطردونكم, هل عرفت الآن أيها العزيز من هو إلهنا.؟؟؟؟. أنا متأكد أنك لا تستطيع أن تعرفه, أتعرف لماذا.؟؟
لأنهُ ما لم يكن في قلبك محبة" فلا يمكنك أن تعرف إلهنا, لأن ألهنا (محبة).


قديم 28-10-09, 12:06 AM   رقم المشاركة : 28
الكاتب

صوت المسيح الحق

عضو جديد

الصورة الرمزية صوت المسيح الحق

صوت المسيح الحق غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







صوت المسيح الحق غير متواجد حالياً

صوت المسيح الحق is on a distinguished road


04 رد على الاخ أبو يعقوب

سلام المسيح روح الله الحق مع الجميع



تحياتي لك أخي الغالي أبو يعقوب, بالفعل أنك لا تريد الرد لأن الحق صار واضحاً أمام أعين الجميع, وقد صدقت في قولك، أنا النقاش قد يستمر لسنين مادمتم تناقشون من أجل أن تناقشون فقط.



أما هذه القصيدة التي وضعتها لا تُهمُني بشيء أطلاقاً, بل يحزن قلبي على أمتنا التي ضحكت من جهلها الأمم, أتعرف لماذا لأننا كعرب لا نملك سوى الشعر وما هو مقفى وأرجو أن تفهم قصدي أرجو ذلك..!!!!!



أما الذي لا تعرفه أنت أطلاقاً, هو أن كلمة الصليب التي ذكرتها أنت بقصيدتك مستهزأً, هي عند الهالكين جهالة و أما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله, هكذا تقول كلمة الله التي نؤمن بها نحن, وتقول أيضاً كلمة الله عندنا, أن الله أختار جهال العالم ليخزي الحكماء و اختار الله ضعفاء العالم ليخزي الأقوياء*و اختار الله أدنياء العالم و المزدرى و غير الموجود ليبطل الموجود*لكي لا يفتخر كل ذي جسد أمامه*و منه انتم بالمسيح يسوع الذي صار لنا حكمة من الله و براً و قداسة و فداء*حتى كما هو مكتوب من افتخر فليفتخر بالرب*.



وفي الختام أقول لك أن كنت تريد أن نتناقش أنا وأنت في ما تجهله عن مسيحي المصلوب فليس لدي أي مانع لك ذلك.



أما نصيحتي لك ولكل أخ عزيز من الاخوة المسلمين هي أن لا تدعوا كبرياءكم يهلككم, بل أبحثوا عن الحقيقة غير معتمدين على فكركم أنما على الله بقلوب طاهرة نقية صادقة, لا ترجو الا وجه الله وحقه, عندها ستعرفون الحق لأن الحق سيحرركم.

سلام المسيح


قديم 28-10-09, 07:50 AM   رقم المشاركة : 29
الكاتب

ابو يعقوب

عضو مميز

الصورة الرمزية ابو يعقوب

ابو يعقوب غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








ابو يعقوب غير متواجد حالياً

ابو يعقوب is on a distinguished road


افتراضي

وانت هل تناقش من اجل الوصول الى الحق ام للنقاش فقط.

انتظر ردك


قديم 28-10-09, 07:50 AM   رقم المشاركة : 30
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

الجواب :



1- كلمة استراح وهذه القصة لم تكن موجودة عند النصارى بل هي محرفة , وحتى تثبت أن هذه الكلمة والقصة غير محرفة , فيلزمك الإتيان بهذه المقدمات الثلاثة :


الأولى : إثبات أن هذه الكلمة جاءت متواترة في الإنجيل بالإسناد وأن تنفي ما يعارضها .
الثانية : مطابقة الكلمة للمعنى والترجمة .
الثالثة : أن يكون المفسر عالم بالعبرانية لأن عيسى وموسى والتوراة والإنجيل كتبت باللغة العبرانية .

2- ما تذكرونه من المنقول لما أخبر به محمد عليه الصلاة والسلام أمور لم تعلم صحتها , ولا يجوز اعتقاد ثبوتها , والجزم بها , ولو لم يعلم أن محمد صلى الله عليه وسلم أخبر بخلافها , فكيف وقد أخبر محمد صلى الله عليه وسلم بخلافها ؟؟!

فقد نزل قول الله تعالى : ( ولقد خلقنا السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب ) واللغوب التعب , رداً على اليهود الذين قالوا إن الله استراح بعد خلق السموات والأرض .
ففي تفسير البغوي :

عند قوله عز وجل: { ولقد خلقنا السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب } ، إعياء وتعب.

نزلت في اليهود حيث قالوا: يا محمد أخبرنا بما خلق الله من الخلق في هذه الأيام الستة؟ فقال: "خلق الله الأرض يوم الأحد والاثنين، والجبال يوم الثلاثاء، والمدائن والأنهار والأقوات يوم الأربعاء، والسموات والملائكة يوم الخميس إلى ثلاث ساعات من يوم الجمعة، وخلق في أول الثلاث الساعات الآجال، وفي الثانية الآفة، وفي الثالثة آدم" ، قالوا: صدقت إن أتممت، قال: وما ذاك؟ قالوا: ثم استراح يوم السبت، واستلقى على العرش، فأنزل الله تعالى هذه الآية ردا عليهم .


وفي رواية : فعرف النبي صلى الله عليه وسلم ما يريدون، فغضب، فأنزل الله ( وما مسنا من لغوب فاصبر على ما يقولون )
(أخرجه الطبري: 26 / 178-179، والواحدي في أسباب النزول . وانظر: الدر المنثور: 7 / 609، ابن كثير: 4 / 230 )



وباستعراض ماذكرتم سابقاً , فليس فيها شيء من تحقيق هذه الأمور الثلاثة , بل فيها الكثير مما يمتنع حصوله , وكل ما ذكرته سابقاً هو استحسانات ومعقولات وليست أدلة حقيقية يقينية ..

بل إن يأقول لك أن المقدمة الأولى في إثبات وجوده في الإنجيل ممتنعة للآتي :



أ‌. حقيقة حال النصارى أنهم يشبهون المخلوق بالخالق :

فإن اليهود شبهوا الخالق بالمخلوق فيما يختص بالمخلوق وهو صفات النقص الذي يجب تنزيه الرب عنها والنصارى شبهوا المخلوق بالخالق فيما يختص بالخالق وهو صفات الكمال التي لا يستحقها إلا الله تبارك تعالى

فقال من قال من اليهود
( إن الله فقير ونحن اغنياء )
وقالوا
( يد الله مغلولة )
وهو بخيل وقالوا إنه خلق العالم فتعب فاستراح

والنصارى يصفون المخلوق بما يتصف به الخالق فيجعلونه رب العالمين خالق كل شيء ومليكه الذي هو بكل شيء عليم وعلى كل شيء قدير واتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون واتخذوا الملائكة والنبيين أربابا وصوروا تماثيل المخلوقات واتخذوهم شفعاء يشفعون لهم عند الله كما فعل عباد الأوثان كما قال الله تعالى
ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لا يعلم في السموات ولا في الأرض




والمسلمون وسط يصفون الله بما وصف به نفسه ووصفه به رسله من غير تحريف ولا تعطيل ولا تكييف ولا تمثيل يصفونه بصفات الكمال وينزهونه عن النقائص التي تمتنع على الخالق ولا يتصف بها إلا المخلوق فيصفونه بالحياة والعلم والقدرة والرحمة والعدل والإحسان وينزهونه عن الموت والنوم والجهل والعجز والظلم والفناء ويعلمون مع ذلك أنه لا مثيل له في شيء من صفات الكمال فلا أحد يعلم كعلمه ولا يقدر كقدرته ولا يرحم كرحمته ولا يسمع كسمعه ولا يبصر كبصره ولا يخلق كخلقه ولا يستوي كاستوائه ولا يأتي كإتيانه ولا ينزل كنزوله كما قال تعالى :


( قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد )

ولا يصفون أحدا من المخلوقين بخصائص الخالق جل جلاله بل كل ما سواه من الملائكة والأنبياء وسائر الخلق فقير إليه عبد له وهو الصمد الذي يحتاج إليه كل شيء ويسأله كل أحد وهو غني بنفسه لا يحتاج إلى أحد في شيء من الأشياء كما قال تعالى :


( وقالوا اتخذ الرحمن ولدا لقد جئتم شيئا إدا تكاد السموات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا أن دعوا للرحمن ولدا وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدا إن كل من في السموات والأرض إلا آتي الرحمن عبدا لقد أحصاهم وعدهم عدا وكلهم آتيه يوم القيامة فردا )

وقال تعالى :

( يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه فآمنوا بالله ورسله ولا تقولوا ثلاثة انتهوا خيرا لكم إنما الله إله واحد سبحانه أن يكون له ولد له ما في السموات وما في الأرض وكفى بالله وكيلا لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا الملائكة المقربون ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم إليه جميعا فأما الذين آمنوا وعملوا الصالحات فيوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله وأما الذين استنكفوا واستكبروا فيعذبهم عذابا أليما ولا يجدون لهم من دون الله ولياً ولا نصيراً )



وهذا الكلمة هي من جنس تشبيه الخالق بالمخلوق لا المخلوق بالخالق , وبذلك يتبين أن هذه الكلمة لم تكن موجودة في الإنجيل بل هي مما أضيف فيه لاحقاً وهي مما حرفه اليهود في التوراة .


ب‌. حقيقة حال الإنجيل :



الإنجيل ليس فيه شريعة مستقلة ولا فيه الكلام على التوحيد وخلق العالم وقصص الأنبياء وأممهم بل أحالهم على التوراة في أكثر الأمر ولكن أحل المسيح بعض ما حرم عليهم وأمرهم بالإحسان والعفو عن الظالم واحتمال الأذى والزهد في الدنيا وضرب الأمثال لذلك
فعامة ما امتاز به الإنجيل عن التوراة بمكارم الأخلاق المستحسنة والزهد المستحب وتحليل بعض المحرمات ..


لكن النصارى لم يتبعوا لا التوراة ولا الإنجيل بل أحدثوا شريعة لم يبعث بها نبي من الأنبياء كما وضعوا لقسطنطين الأمانة ووضعوا له أربعين كتابا فيها القوانين فيها بعض ما جاءت به الأنبياء وفيها شيء كثير مخالف لشرع الأنبياء وصاروا إلى كثير من دين المشركين الذين عبدوا مع الله آلهة أخرى وكذبوا رسله فصار في دينهم من الشرك وتغيير دين الرسل ما غيروا به شريعة الإنجيل ولهذا التبست عند عامتهم شريعة الإنجيل بغيرها فلا يعرفون ما نسخه المسيح من شريعة التوراة مما أقره ولا ما شرعه مما أحدث بعده ..

فالمسيح لم يأمرهم بتصوير الصور وتعظيمها ولا دعاء من صورت تلك التماثيل على صورته ولا أمر بهذا أحد من الأنبياء لا يوجد قط عن نبي أنه أمر بدعاء الملائكة والاستشفاع بهم ولا بدعاء الموتى من الأنبياء والصالحين والاستشفاع بهم فضلا عن دعاء تماثيلهم والاستشفاع بها فإن هذا من أصول الشرك الذي نبهت عليه الرسل وهذا كان أصل الشرك في بني آدم من عهد نوح عليه السلام

والمسيح عليه السلام لم يأمرهم بعبادته ولا قال إنه الله ولا بما ابتدعوه من التثليث والاتحاد

والمسيح لم يأمرهم باستحلال كل ما حرمه الله في التوراة من الخبائث كالخنزير وغيره

فاستحلوا الخبائث المحرمة وغيروا شريعة التوراة والإنجيل

والمسيح لم يأمرهم بأن يصلوا إلى المشرق ولم يأمرهم أن يعظموا الصليب ولم يأمرهم بترك الختان ولا بالرهبانية ولا بسائر ما ابتدعوه بعده..

وبهذا يتبين أن قصة بداية الخلق أصلها في التوراة وليس في الإنجيل ..

ج‌. أخبار الأنبياء لا يجوز أن تتناقض إذ هم كلهم صادقون مصدقون :

ومن علم أن محمدا رسول الله وأن موسى رسول الله وأن المسيح رسول الله علم أن أخبارهم لا تتناقض لكن قد يخبر هذا بما لم يخبر به هذا فيكون في أخبار أحدهم زيادات على أخبار غيره لا ما يناقض خبر غيره ..

وما يذكره أهل الكتاب مما يناقض خبر محمد فهو عامته مما حرفوا معناه وتأويله وقليل منه حرف لفظه وأهل الكتاب اليهود والنصارى مع المسلمين متفقون على أن الكتب المتقدمة وقع التحريف بها إما عمدا وإما خطأ في ترجمتها وفي تفسيرها وشرحها وتأويلها ..

وإذا تبين هذا , فالذي اتفقت عليه الرسل وأتباعهم ما جاء به القرآن والتوراة من أن الله موصوف بصفات الكمال وأنه ليس كمثله شيء فلا تمثل صفاته بصفات المخلوقين مع إثبات ما أثبته لنفسه من الصفات ولا يدخل في صفاته ما ليس منها ولا يخرج منها ما هو داخل فيها

وبالتالي , فالمسلمون لما كان اعتقادهم بأن الله تعالى موصوف بما وصف به نفسه وأنه ليس كمثله شيء وكان ما أثبتوه له من الصفات مما جاءت به الرسل لم يكن عليهم ملام لأنهم أثبتوا ما أثبته الرسل ونفوا ما نفته الرسل فكان في هذا النفي ما ينفي الوهم الباطل

بخلاف من أثبت أمورا لم تأت بها الرسل وضم إليها ما يؤكد المعنى الباطل لا ما ينفيه وكان مما نفوا عنه أنه ليس بجسم مركب من الجواهر المنفردة ولا من المادة والصورة


وكذلك بالنسبة للمقدمة الثانية , فممتنعة أيضاً للتالي :

أ. الترجمة الصحيحة لكلمة استراح , وقد قام بترجمتها الكاتب ضياء الإسلام , فقال :

( النص الأساسي الذي يُستشهد به على الاستراحة والذي استخدمتهفي حواري هو نص التكوين 2 : 2-3) وفرغ الله في اليوم السابع من عمله الذي عمل.فاستراح في اليومالسابع من جميع عمله الذي عمل ، وبارك الله اليوم السابع وقدسه.لانه فيهاستراح من جميع عمله الذي عمل الله خالقا) – ترجمة سميث وفانديكوالكلمة العبريةالمقابلة للترجمة العربية "استراح" في نص التكوين 2 : 2-3 هيוישבת (vay-yashvot)ومعناها إذا جاءت مفردة هو " تعطل ، توقف عن العمل "



يزعمون أن معنى كلمة שָׁבַת والتي وردت بتصريفين في نص التكوين (2 : 2-3) لا يدل على الاستراحة بأي حال ، وقد ورد في المعاجم المتخصصة أن الفعل שָׁבַת إذا جاء بدون أداة النسب מן فإن معناه هو "سكن وتعطل" ، وإذا أُتبع باداة النسب מן فإن المعنى يميل إلى "استراح من" وقد أُتبعت الكلمة في نص التكوين بأدة النسب מן لذلك كان المعنى هو "استراح من" وهو ما ذهبت إليه كل الترجمات العربية التي راجعتُها وهي "سميث وفانديك ، الرهبانية اليسوعية ، الأخبار السارة ، الحياة والترجمة العربية المشتركة"

وهذا هو المعنى الذي ذهب إليه أيضاً الترجوم المعتمد لدى اليهود على الأسفار الخمسة الأولى وهو ترجوم أونكيلوس الأرامي حيث استخدم كلمة נָח وهي التصريف في زمن الماضي للمصدر נוּחַ والذي يعني حرفياً وبدون تأويلات "استراح" وهذا يثبت ما جاء به المعاجم وينفي كلام اليهودي ، لكن عموماً دعونا من نص التكوين.
لو قرأنا نص الخروج 20 : 11
( لأن في ستة أيام صنع الرب السماء والأرض والبحر وكل ما فيها.واستراح في اليوم السابع.لذلك بارك الرب يوم السبت وقدّسه.) – ترجمة سميث وفانديك

כִּי שֵׁשֶׁת־יָמִים עָשָׂה יְהוָה אֶת־הַשָּׁמַיִם וְאֶת־הָאָרֶץ אֶת־הַיָּם וְאֶת־כָּל־אֲשֶׁר־בָּם וַיָּנַח בַּיּוֹם הַשְּׁבִיעִי עַל־כֵּן בֵּרַךְ יְהוָה אֶת־יוֹם הַשַּׁבָּת וַיְקַדְּשֵׁהוּ

نجد أن النص العبري أراحنا من كل الجدل حول نص التكوين ، حيث جاء نص الخروج صريحاً بلفظ וַיָּנַח وهو فعل مصرف في زمن المضارع من المصدرנוּחַ مسبوقاً بواو الإقلاب التي حولته لزمن الماضي ، وهو يعني مباشرة بدون تأويل "واستراح"

ليس هذا فقط

فقد جاء في الخروج 31 : 17

)هو بيني وبين بني إسرائيل علامة إلى الابد.لانه في ستة أيام صنع الرب السماء والأرض وفي اليوم السابعاستراح وتنفّس( ترجمة سميث وفانديك

בֵּינִי וּבֵין בְּנֵי יִשְׂרָאֵל אוֹת הִוא לְעֹלָם כִּי־שֵׁשֶׁת יָמִים עָשָׂה יְהוָה אֶת־הַשָּׁמַיִם וְאֶת־הָאָרֶץ וּבַיּוֹם הַשְּׁבִיעִי שָׁבַת וַיִּנָּפַשׁ

الكلمة التي تُرجمت إلى العربية (تنفس) حسب ترجمة سميث وفانديك هي וַיִּנָּפַשׁ وهي صيغة ماضٍ مكونة من واو الاقلاب والمضارع من المصدر נָפַשׁ، وهي لا تعني (تَنَفسَ) بل معناها هو "يلتقط أنفاسه بعد عمل شاق ومُتعِب" وبالعامية "ياخد نفسه" وطبعاً هي أحد المعاني المعبرة عن "الراحة" لكن بشكل أوضح ، فهذا اللفظ يعبر عن الراحة الناتجة عن عمل شاق ومتعب.

فبالجمع بين الثلاثة ألفاظ في الثلاثة نصوص السابقة نجد أن كتاب اليهود والنصارى يخبرنا بألفاظ لا تحتمل الجدل بأن الرب قد توقف عن العمل في اليوم السابع ليرتاح ويلتقط أنفاسه بعد عمله الشاق !



ب. المعنى الظاهر من الراحة هو ما يكون بعد التعب و بذل المجهود و لا يجوز صرف المعنى الظاهر إلا بدليل قاطع ، و أنت لم تأت بدليل ظاهر ، بل بما ظننته أنت دليلاً . . و هناك فارق .



جـ . النص هو : ( فرَغَ اللهُ فياليومِ السَّابعِ مِنْ عمَلِه الذي عَمِلَ،واَستراحَفي اليومِ السَّابعِمِنْ جميعِ ما عَمِلَه) . (التكوين 2: 2)

وأنت تقول بأن معنى استراح = فرغ من عمله
فما دام أن استراح معناها فرغ من علمه إذن لماذا يكرر هذا اللفظ , فالأقرب أن هذا اللفظ يتضمن معنى آخر يزيد على تلك الجملة .



د . سلمنا بأن معنى كلمة استراح = فرغ من عمله
فما معنى إذن كلمة تنفس الصعداء !!!
هـ . لا مفر من تأويل هذه الكلمة وتحريفها عن معناها المقصود إلا بحذفها واستبدالها بغيرها ..


ولكن القرآن كان بيانه أكمل من مجرد الحذف لهذه الكلمة ذات الإيحاء السيئ , فقد نفى عن الله صفة التعب والإعياء , فقال الله تعالى : ( ولقد خلقنا السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام وما مسنا من لغوب )



باختصار ..



هذه مقدمات ثلاث لابد لهم منها في كل ما يحتجون من كلام الأنبياء ولو لم يدعو أنه معارض لما أخبر به محمد فكيف إذا ادعوا به تناقضه لما جاء به محمد فإن قدر أنه ثبت أن نبيا أخبر بشيء امتنع قطعا أن يخبر محمد بنقيضه فإن فيما نقل عن محمد .


آخر تعديل د. محمد الحميد يوم 28-10-09 في 07:56 AM.
موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 05:13 AM


Powered by vBulletin® Version 3.0.0
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة