العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى الشبهات والقضايا العامة > شبهــــات النصـــارى

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 13-05-09, 06:14 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


Exll الأنبياء حسب الكتاب المقدس و القرآن

الأنبياء حسب الكتاب المقدس و القرآن
إعداد منتدى شبهات وبيان


الأنبياء لوط و يعقوب و موسى وهارون وداوود وسليمان و أيوب عليهم السلام أنبياء كرام مرسلون من عند اللهِ وقد جاء ذكرهم في القرآن والكتاب المقدس. إنّ الإيمان بهؤلاء الأنبياء هو أحد أركان الإسلامِ. يُكِنُ المسلمون لهؤلاء الأنبياء احتراماً بالغاً، ويؤمنون بأنّ صدقهم وصلاحهم أمر لا جِدالَ فيه.


بينما يخُصُّهُمُ القرآن الكريم بالكثير من الثناء، الذي يَستحقّونهَ، يَتهمُهم الكتاب المقدس (الذي حرفه اليهود) باقتراف ذنوبِ عظيمةِ كالخداع والزنا وزنا المحارم والخيانة وعبادة الأصنام والكفر. يُفجع المسلمُ حين يسمع هذه التهم الكاذبة ضدّ الأنبياء، فهذه التهم لا يمكن تصديقها ومرفوضة تماما. فإذا تعفف عوام الناسِ عن ارتكاب هذه الذنوبِ، فما أبعد الأنبياء عن ذلك !

لقد هيأ الله الأنبياء بشكل خاص و اختارهم لتَبليغ رسالتِه واصطفاهم ليَكُونوا قدوة حسنة للناسِ ، و قد تجسّدت في أحاديثهِم و أفعالِهِم التعاليم التي كَانوا يدعون إليها. فهل يُمْكِنُ لنبي أَنْ يدعو الناسَ لعِبادَة اللهِ وحده، بينما قلبه هَو معلَّقٌ بآلهةِ أخرى؟ أيُمْكِنُ أَنْ يَأْمرَ الناسَ بالحقّ وباجتناب المعاصي، بينما يَرتكبُ هو نفسه أعظم الذنوب؟

أيُمْكِنُ أَنْ يَأْمرَ النبي الناسَ بغض البصر عن النساءِ، بينما يَرتكبُ هو جريمة الزنا؟ هذا أمر مستحيل تصورهُ! إن اتهام الأنبياء بهذه الذنوبِ العظيمةِ لهو سب غير مباشر لله عز وجل، الذي اختار وهَيّأَ أولئك الأنبياء لحَمل رسالتِه وتوجيه الناس إلى طريق الاعتقاد الصحيح والعبادةِ والسلوكِ القويم. إن الإدعاء بأن الأنبياء قد ارتكبوا مثل تلك الذنوبِ العظيمةِ يعنى أن اللهِ عز و جل يُريدُ أَنْ يَرتكبَ الناس هذه الذنوبِ لأن الناسَ مأْمورونَ بالاقتداء بالأنبياء و السير على نهجِهِم.

حتما هذه القصصِ لَيستْ منزلةٌ من عندِ اللهِ، فكَيْفَ لكتابِ منزل من عِندِ اللهِ أن يَتّهم رُسُل الله زورا بتلك الأعمالِ المخزيةِ و التي حرمها الله أشد التحريم !

هذه القصصِ المفتراة علىِ رُسُلِ اللهِ تنشر الفساد والشر والرذيلة، فإذا ارتكب رُسُلِ اللهِ هذه الذنوبِ العظيمةِ، فكَيْفَ يعاقب الأشرار أَو حتى يَلامونَ على ارتكاب مثل هذه الذنوبِ ؟

حقاً، إن قلبَ المسلم ليَفِيضُ بالحُزنِ على أن التوراة، كتاب اللهِ الذي أُنزِلَ لينشر النور و الهداية، قد بُدِّلَ إلى كتابِ مليء بقصصِِ زائفة تَتّهم رُسُل اللهِ زورا بارتكاب أعظم الذنوب.




ما يقوله الكتاب المقدس عن نبي الله داود عليه السلام:




وعِندَ المساءِ قام داوُدُ عنْ سريرهِ وتمشّى على سطحِ القصرِ، فرأى على السّطحِ امرأةً تستحِمُّ وكانت جميلةً جدُا. فسأل عنها، فقيل له: ((هذِهِ بتشابعُ بنتُ أليعام، زوجةُ أوريّا الحِثِّيِّ)). فأرسل إليها رُسُلاً عادوا بها وكانت اغتسلت وتطهّرت، فدخل عليها ونام معها، ثُم رجعت إلى بيتِها. وحين أحسّت أنّها حُبلى أعلمتهُ بذلِك.

فأرسل داوُدُ إلى يوآب يقولُ: ((أرسِلْ إلي أوريّا الحِثِّي)) فأرسلهُ. فلمّا جاء سألهُ داوُدُ عنْ سلامةِ يوآب والجيشِ وعنِ الحربِ، ثُم قال له: ((إنزِلْ إلى بيتِك واغسِلْ رِجليك واسترِحْ)). فخرج أوريّا مِن القصرِ وتبِعتْهُ هديّةٌ مِنْ عِندِ داوُد. فنام على بابِ القصرِ مع الحرسِ ولم ينزِلْ إلى بيتِهِ. فلمّا قيل لداوُد: ((أوريّا لم ينزِلْ إلى بيتِهِ))، دعاهُ وقال له: ((أما جئت مِن السفرِ؟ فما بالُك لا تنزِلُ إلى بيتِك؟)) فأجابهُ أوريا: ((تابوتُ العهدِ ورِجالُ إسرائيل ويهوذا مُقيمون في الخيامِ، ويوآبُ وقادةُ سيدي الملِكِ في البريةِ، فكيف أدخلُ بيتي وآكُلُ وأشربُ وأنامُ مع زوجتي؟ لا وحياتِك، لا أفعلُ هذا)).

فقال له داوُدُ: ((أقمْ هُنا اليوم، وغدًا أصرِفُك)). فبقي أوريا ذلِك اليوم في أورُشليم، وفي اليومِ التالي دعاهُ داوُدُ، فأكل معهُ وشرب حتى سكِر. ثُم خرج مساءً، فنام حيثُ ينامُ الحرسُ، ولم ينزِلْ إلى بيتِهِ. فلما طلع الصباحُ كتب داوُدُ إلى يوآب مكتوبًا وأرسلهُ بيدِ أوريا، يقولُ فيهِ: ((وجهوا أوريا إلى حيثُ يكونُ القِتالُ شديدًا، وارجعوا مِنْ ورائِه فيضرِبهُ العدو ويموتُ)).

وكانَ يوآبُ يحاصِرُ المدينةَ، فعينَ لأوريا موضِعًا عَلِمَ أن للعدو فيهِ رِجالاً أشداءَ. فخرَج رِجالُ المدينةِ وحارَبوا يوآبَ، فسقَطَ لداوُدَ بَعضُ القادَةِ ومِنْ بَينِهِم أوريا الحِثي...
وسمِعَت زوجةُ أوريا أن زوجها ماتَ، فناحَت علَيهِ. (صموئيل الثاني 11: 2-26)




ما يقوله القرآن عن نبي الله داود عليه السلام:


اصْبِرْ عَلَى مَا يَقُولُونَ وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ. إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالإِشْرَاقِ. وَالطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ. وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ الْحِكْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ (ص: 17-20)

وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ (النمل: 15)

.. وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَى وَحُسْنَ مَآبٍ (ص: 25)






يتبع....


رد مع اقتباس
قديم 13-05-09, 09:06 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

ما يقوله الكتاب المقدس عن موسى وهارون عليهما السلام:


وَقَال الرَّبُّ لِمُوسَى فِي نَفْسِ ذَلِكَ اليَوْمِ:....
. لأَنَّكُمَا خُنْتُمَانِي فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيل عِنْدَ مَاءِ مَرِيبَةِ قَادِشَ فِي بَرِّيَّةِ صِينٍ إِذْ لمْ تُقَدِّسَانِي فِي وَسَطِ بَنِي إِسْرَائِيل. (التثنية 32: 48-51)

فَنَزَعَ كُلُّ الشَّعْبِ أَقْرَاطَ الذَّهَبِ الَّتِي فِي آذَانِهِمْ وَأَتُوا بِهَا إِلَى هَارُونَ. فَأَخَذَ ذَلِكَ مِنْ أَيْدِيهِمْ وَصَوَّرَهُ بِالْإِزْمِيلِ وَصَنَعَهُ عِجْلاً مَسْبُوكاً. فَقَالُوا: ((هَذِهِ آلِهَتُكَ يَا إِسْرَائِيلُ الَّتِي أَصْعَدَتْكَ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ!)) (الخروج 32: 3-4)



ما يقوله القرآن عن موسى وهارون عليهما السلام:

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولا نَّبِيًّا. وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ الطُّورِ الأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا.وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا (مريم: 51-53)

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا (الأحزاب : 69)

وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِن قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنتُم بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي. قَالُوا لَن نَّبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّى يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَى (طه: 90-91)

وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ. وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ. وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الآخِرِينَ. سَلامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ. إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ. إِنَّهُمَا مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ (الصافات: 117-122)



يتبع


رد مع اقتباس
قديم 13-05-09, 09:16 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

ما يقوله الكتاب المقدس عن سليمان عليه السلام:


وَكَانَ فِي زَمَانِ شَيْخُوخَةِ سُلَيْمَانَ أَنَّ نِسَاءَهُ أَمَلنَ قَلبَهُ وَرَاءَ آلِهَةٍ أُخْرَى، وَلَمْ يَكُنْ قَلْبُهُ كَامِلاً مَعَ الرَّبِّ إِلَهِهِ كَقَلْبِ دَاوُدَ أَبِيهِ. فَذَهَبَ سُلَيْمَانُ وَرَاءَ عَشْتُورَثَ إِلَهَةِ الصَّيْدُونِيِّينَ وَمَلْكُومَ رِجْسِ الْعَمُّونِيِّينَ. وَعَمِلَ سُلَيْمَانُ الشَّرَّ فِي عَيْنَيِ الرَّبِّ، وَلَمْ يَتْبَعِ الرَّبَّ تَمَاماً كَدَاوُدَ أَبِيهِ. حِينَئِذٍ بَنَى سُلَيْمَانُ مُرْتَفَعَةً لِكَمُوشَ رِجْسِ الْمُوآبِيِّينَ عَلَى الْجَبَلِ الَّذِي تُجَاهَ أُورُشَلِيمَ، وَلِمُولَكَ رِجْسِ بَنِي عَمُّونَ (الملوك الأول 11: 4-7)




ما يقوله القرآن عن سليمان عليه السلام:

وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ. (ص: 30)

وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِّنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ (النمل: 15)


يتبع...


رد مع اقتباس
قديم 16-05-09, 08:16 PM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

بسمة

member

الصورة الرمزية بسمة

بسمة غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







بسمة غير متواجد حالياً

بسمة will become famous soon enough بسمة will become famous soon enough


افتراضي شكر الله سعيكم وبارك في جهودكم

إن مما يحيرني حقا , مالمصلحة ومالفائدة من تحريف الكتاب المقدس بهذا الشكل الذي طال فيه الأنبياء !!
ومن سيكون معصوما في نظرهم بعد ذلك ؟!
هل عملهم هذا كله من أجل تقديس الأحبار والرهبان وإظهارهم بمظهر العصمة والنزآهة أم ماذا ؟!


رد مع اقتباس
قديم 24-05-09, 07:37 PM   رقم المشاركة : 5
الكاتب

آلاء

member

الصورة الرمزية آلاء

آلاء غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







آلاء غير متواجد حالياً

آلاء will become famous soon enough آلاء will become famous soon enough


افتراضي

جزاك الله خيرا...على توضيح وقوع التحريف ...بما لا يدع مجالاً للشك ...باتهامهم الانبياء... وهذا ما أثبته بهذه المقارنة... اثابك الله


رد مع اقتباس
قديم 25-05-09, 12:38 AM   رقم المشاركة : 6
الكاتب

مهندس خالد

عضو مميز

الصورة الرمزية مهندس خالد

مهندس خالد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








مهندس خالد غير متواجد حالياً

مهندس خالد is on a distinguished road


افتراضي



أثابك الله أخي بيان على الجهود المميزة والكبيرة
جعل الله عملك في ميزان حسناتك


رد مع اقتباس
قديم 03-07-09, 01:29 AM   رقم المشاركة : 7
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

ما يقوله الكتاب المقدس عن لوط عليه السلام

وخافَ لُوطَ أنْ يسكُنَ في صُوغرَ، فصعِدَ إلى الجبَلِ وأقامَ بالمغارةِ هوَ واَبنتاهُ. فقالتِ الكُبرى للصُّغرى: ((شاخ أبونا وما في الأرضِ رَجلٌ يتزوَّجنا على عادةِ أهلِ الأرضِ كُلِّهِم. تعالَي نسقي أبانا خمرًا ونضاجعُهُ ونقيمُ مِنْ أبينا نسلاً)). فسقتا أباهُما خمرًا تِلكَ اللَّيلةَ، وجاءتِ الكُبرى وضاجعت أباها وهوَ لا يَعلمُ بنيامِها ولا قيامِها. وفي الغدِ قالتِ الكُبرى للصُّغرى: ((ضاجعتُ البارحةَ أبي، فلنَسْقِهِ خمرًا اللَّيلةَ أيضًا، وضاجعيهِ أنتِ لِنُقيمَ مِنْ أبينا نسلاً)). فسقتا أباهُما خمرًا تِلكَ الليلةَ أيضًا، وقامتِ الصُّغرى وضاجعَتْهُ وهوَ لا يَعلمُ بنيامِها ولا قيامِها. فحملتِ اَبنتا لُوطٍ مِنْ أبيهما. (التكوين 19 : 30 -36)





ما يقوله القرآن عن لوط عليه السلام

وَإِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطًا وَكُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَى الْعَالَمِينَ. وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَاجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ. ذَلِكَ هُدَى اللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ. أُوْلَئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ. أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (الأنعام : 86- 90)


وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ.وَلُوطًا آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَت تَّعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ. وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ. (الأنبياء : 73- 75)


رد مع اقتباس
قديم 10-07-09, 05:07 PM   رقم المشاركة : 8
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

ما يقوله الكتاب المقدس عن أيوب عليه السلام:

ثُمَ فتَحَ أيُّوبُ فمَهُ ولعَنَ يومَهُ (أيوب 3: 1)

فأقولُ للهِ: لا تحكُمْ عليَ. ِماذا تُخاصِمُني أخبِرْني. أيطيبُ لكَ أنْ تَظلِمَ، أنْ ترفُضَ ما صنَعَت يَداكَ تَرفُضَ عَنْ مَشورةِ الأشرارِ؟ (أيوب 10: 2-3)

أما قالَ (أيوب) : ((لا ينفَعُ الإنسانُ إنْ كانَ يَحظى بِرِضى اللهِ)). (أيوب 34: 9)





ما يقوله القرآن عن أيوب عليه السلام:


وَاذكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ. ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ. وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَى لأُولِي الأَلْبَابِ. وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثًا فَاضْرِب بِّهِ وَلا تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ. (ص : 41-44)


رد مع اقتباس
قديم 01-05-10, 11:04 PM   رقم المشاركة : 9
الكاتب

فكر و حبر

عضو مميز

الصورة الرمزية فكر و حبر

فكر و حبر غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







فكر و حبر غير متواجد حالياً

فكر و حبر is on a distinguished road


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيان مشاهدة المشاركة

حقاً، إن قلبَ المسلم ليَفِيضُ بالحُزنِ على أن التوراة، كتاب اللهِ الذي أُنزِلَ لينشر النور و الهداية، قد بُدِّلَ إلى كتابِ مليء بقصصِِ زائفة تَتّهم رُسُل اللهِ زورا بارتكاب أعظم الذنوب.





نعم إن القلب ليحزن ويتفطر على تحريف هذه الكتب
كم أتمنى أن أعلم الغاية والمصلحة والفائدة المرجوة من هذا التحريف ومن المستفيد منه
وماالمصلحة من هذا التحريف الذي يمس أنبيائنا صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين

بارك الله فيك على التوضيح والبيان


رد مع اقتباس
قديم 05-05-10, 12:21 PM   رقم المشاركة : 10
الكاتب

بسمة

member

الصورة الرمزية بسمة

بسمة غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







بسمة غير متواجد حالياً

بسمة will become famous soon enough بسمة will become famous soon enough


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فكر و حبر مشاهدة المشاركة
نعم إن القلب ليحزن ويتفطر على تحريف هذه الكتب

كم أتمنى أن أعلم الغاية والمصلحة والفائدة المرجوة من هذا التحريف ومن المستفيد منه
وماالمصلحة من هذا التحريف الذي يمس أنبيائنا صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين


بارك الله فيك على التوضيح والبيان

نفس التساؤل الذي كنت أتسآئل عنه لكني والحمد لله وجدت الاجابة على ذلك فشكرا لعزيزتي آلاء

الحكمة من وقوع التحريف في الإنجيل


رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 01:35 PM


Powered by vBulletin® Version 3.0.0
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة