العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى القضايا والشبهات حول المرأة > الحجــــــــــاب

الحجــــــــــاب ذلكم أطهر لقلوبكم و قلوبهن

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 31-01-09, 08:28 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


05 حديث سفعاء الخدين وجواب العلماء عنها

عن جابر بن عبدالله، رضي الله عنهم، قال: شهدت مع رسول الله، صلى الله عليه وسلم، الصلاة يوم العيد، فبدأ بالصلاة قبل الخطبة بغير أذان ولا إقامة، ثم قام متوكئاً على بلال، فأمر بتقوى الله، وحث على طاعته، ووعظ الناس، وذكرهم، ثم مضى حتى أتى النساء فوعظهن وذكرهن، فقال: "تصدقن فإن أكثركن حطب جنهم"، فتكلمت امرأة من سطة النساء سفعاء الخدين، فقالت: "لم يا رسول الله؟ " قال: "لأنكن تكثرن الشكاية، وتكفرن العشير"، قال: فجعلن يتصدقن من حليهن، يلقين في ثوب بلال من أقراطهن وخواتمهن. رواه البخاري، ومسلم والنسائي والدارمي والبيهقي والإمام أحمد في مسنده.

1) البحث في قوله "من سطة النساء" في رواية الإمام مسلم:

إن حذاق شيوخ القاضي عياض يرون أن هذا الحرف مُغير في كتاب مسلم وأن صوابه "من سفلة النساء" وكذا رواه ابن أبي شيبة في مسنده والنسائي في سننه، وفي رواية لابن أبي شبيبة "امرأة ليست من علية النساء"، قال الشيخ مصطفى العدوي، حفظه الله: وهذا الذي نقله عياض عن حذاق شيوخه هو الصواب؛ أي أن لفظ سطة النساء غلط في صحيح مسلم، خلافاً لما قاله النووي، رحمه الله، وأيض، بناء على ذلك، فمعناها مخالف لما قاله النووي وعياض، رحمهما الله، والصواب (امرأة من سفلة النساء).. هـ.(الحجاب ص39-40) وصحح ذلك الشيخ الشنقيطي، رحمه الله، ومال إلى أن الصواب (امرأة من سفلة النساء) في أضواء البيان (6/ 597).

وقد ذكر لفظ (امرأة من سفلة النساء) في النسائي (3/ 186) وأحمد (3/ 318) والدارمي (1/ 377) والبيهقي (3/ 296) و(3/ 300) وهذه الروايات تؤيد تصويب الجملة.

قال الشيخ مصطفى العدوي، حفظه الله، بعد سرده لهذه اللفظة الواردة في الكتب السابقة: من هذا يتضح لنا وضوحاً لا نشك فيه أن الصواب (امرأة من سفلة النساء) وتؤيدها رواية ابن أبي شيبة الأخيرة (ليست من علية النساء) إذ المعنى واحد، فترجح لدينا الآن أن الصواب (من سفلة النساء).(الحجاب ص40)

2) المعنى لقوله (امرأة من سفلة النساء سفعاء الخدين):

قال الشيخ مصطفى العدوي، حفظه الله:

والمعنى على هذا الذي ترجح يخالف ما قاله النووي وعياض، رحمهما الله، ففي اللسان ص (2031) وسفلة الناس وسفلتهم أسافلهم وغوغاؤهم، وفيه أيضاً السفل والسفل.. نقيض العلو والعلوة. (الحجاب ص40)

قال الإمام النووي، رحمه الله: سفعاء الخدين: أي فيهما تغير وسواد.

قال الشيخ مصطفى العدوي، حفظه الله: أما قوله سفعاء الخدين فلا نختلف فيه مع النووي، رحمه الله، فمعناه فيهما تغير وسواد.(الحجاب ص40)

3) الاحتجاج بهذا الحديث على جواز كشف الوجه غير صحيح، للآتي:

1- الشرع أباح للأَمَة كشف الوجه:

قال الشيخ مصطفى العدوي، حفظه الله: فعلى هذا فقوله (امرأة من سفلة النساء سفعاء الخدين) أي ليست من علية النساء، بل هي من سفلتهن، وهي سوداء، هذا القول يشعر ويشير إلى إشارة قوية إلى أن المرأة كانت من الإماء وليست من الحرائر، وعليه فلا دليل في هذا لمن استدل به على جواز كشف وجه المرأة، إذ إنه يغتفر في حق الإماء ما لا يغتفر في حق الحرائر، كما سبق الإشارة إليه.(الحجاب ص41)

2- الشرع أباح للقواعد كشف الوجه:

قال الشيخ مصطفى العدوي، حفظه الله: ثم هناك احتمال وارد أيضاً وهو أن هذه المرأة قد تكون من القواعد من النساء. (الحجاب ص42)

قال الشيخ محمد أحمد إسماعيل المقدم، حفظه الله: هذه المرأة ربما تكون من القواعد اللاتي لا يرجون نكاح، فلا تثريب عليها في كشف وجهها على النحو المذكور، ولا يمنع ذلك من وجوب الحجاب على غيرها. (عودة الحجاب [3/361])

قال الإمام ابن قدامة، رحمه الله، في المغني (6/ 560): "وفي معنى ذلك الشوهاء التي لا تُشتهى".

3- انفراد جابر، رضي الله عنه، برؤية وجه المرأة:

قال الشيخ حمود التويجري، رحمه الله: ومما يدل على أن جابر، رضي الله عنه، قد انفرد برؤية وجه المرأة التي خاطبت النبي، صلى الله عليه وسلم، أن ابن مسعود وابن عمر وابن عباس وأبا هريرة وأبا سعيد الخدري، رضي الله عنهم، رووا خطبة النبي، صلى الله عليه وسلم، وموعظته للنساء، ولم يذكر واحد منهم ما ذكره جابر، رضي الله عنه، من سفور تلك المرأة وصفة خديها.. هـ ثم ذكر، رحمه الله، هذه الروايات وأثبتها. (الصارم المشهور) ص (118-122).

قالت مكية نواب مرزا في رسالة ماجستير جامعة أم القرى: "فلعل هذا كان لقباً للمرأة، أو أن الراوي كان يعرفها قبل الحجاب". (حجاب المرأة المسلمة ص54)

4- قبل نزول آية الحجاب:

قال الشيخ ابن عثيمين، رحمه الله: إما أن تكون هذه المرأة من القواعد اللاتي لا يرجون نكاح، فكشف وجهها مباح، ولا يمنع وجوب الحجاب على غيره، أو يكون قبل نزول آية الحجاب، فإنها كانت في سورة الأحزاب سنة خمس أو ست من الهجرة، وصلاة العيد شرعت في السنة الثانية من الهجرة. (رسالة الحجاب ص32)

5- ليس فيها تصريح برؤية النبي، صلى الله عليه وسلم، لوجهها:

قال الشيخ الشنقيطي، رحمه الله: ليس فيه ما يدل على أن النبي، صلى الله عليه وسلم، رآها كاشفة عن وجهه، وأقرها على ذلك، بل غاية ما يفيده الحديث أن جابراً رأى وجهها. (أضواء البيان [6/597])

6- ظَهَر وجهها من غير قصد منها:

قال الشيخ الشنقيطي، رحمه الله: وذلك لا يستلزم كشفها عنه قصد، وكم من امرأة يسقط خمارها عن وجهها من غير قصد، فيراه بعض الناس في تلك الحال(أضواء البيان [6/597])، كما قال النابغة الذبياني:

سقط النصيف ولم ترد إسقاطه فتنـــاولته واتقتنا باليد

قال الشيخ حمود التويجري، رحمه الله: فلعل جلبابها انحسر عن وجهها بغير قصد منه، فرآه جابر، وأخبر عن صفته، ومن ادعى أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قد رآها كما رآها جابر وأقره، فعليه الدليل.(الصارم المشهور ص117-118)

7- الناقل عن الأصل مقدم على المبقي على الأصل:

قال الشيخ عبد الله بن جار الله، حفظه الله: هذا وإن أدلة وجوب الحجاب ناقلة عن الأصل، وأدلة جواز كشفه مبقية على الأصل، والناقل عن الأصل مقدم، كما هو معروف عند الأصوليين؛ لأن مع الناقل زيادة علم، وهو إثبات تغيير الحكم الأصلي.(مسؤولية المرأة المسلمة ص58)

المصدر : كتاب كشف الوجه بين المبيحين والمانعين




رد مع اقتباس
قديم 05-03-09, 05:16 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

جزاك الله خيرا اخي المعتز


رد مع اقتباس
قديم 07-07-09, 09:39 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

وجدان

عضو مميز

الصورة الرمزية وجدان

وجدان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







وجدان غير متواجد حالياً

وجدان is on a distinguished road


افتراضي

بارك الله في جهودكم .


رد مع اقتباس
قديم 30-06-10, 02:36 PM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

جمال الجمال

عضو جديد

الصورة الرمزية جمال الجمال

جمال الجمال غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







جمال الجمال غير متواجد حالياً

جمال الجمال is on a distinguished road


افتراضي

الى الاخوة الافاضل ارجو ان تتحملوني من اجل الحق والحق احق ان يقال معتمداً على الله اولاً ثم على بعض النصوص الجيدة والتي لها ايضاً بعض الشواهد من روايات اخرى تدعمها .


حديث المرأةالسفعاء الخدين

جاء في حَدِيثُ جَابِرٍ الثَّابِتِ فِي الصَّحِيحِ ، قَالَ : شَهِدْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الصَّلَاةَ يَوْمَ الْعِيدِ ، فَبَدَأَ بِالصَّلَاةِ قَبْلَ الْخُطْبَةِ بِغَيْرِ أَذَانٍ ، وَلَا إِقَامَةٍ ، ثُمَّ قَامَ مُتَوَكِّئًا عَلَى بِلَالٍ فَأَمَرَ بِتَقْوَى اللَّهِ ، وَحَثَّ عَلَى طَاعَتِهِ ، وَوَعَظَ النَّاسَ ، وَذَكَّرَهُمْ ثُمَّ مَضَى حَتَّى أَتَى النِّسَاءَ ، فَوَعَظَهُنَّ وَذَكَّرَهُنَّ ، فَقَالَ : «تَصَدَّقْنَ فَإِنَّ أَكْثَرَكُنَّ حَطَبُ جَهَنَّمَ» فَقَامَتِ امْرَأَةٌ مِنْ سِطَةِ النِّسَاءِ سَفْعَاءُ الْخَدَّيْنِ ، فَقَالَتْ : لِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : «لِأَنَّكُنَّ تُكْثِرْنَ الشَّكَاةَ ، وَتَكْفُرْنَ الْعَشِيرَ» ، قَالَ : فَجَعَلْنَ يَتَصَدَّقْنَ مِنْ حُلِيِّهِنَّ يُلْقِينَ فِي ثَوْبِ بِلَالٍ مِنْ أَقْرَاطِهِنَّ وَخَوَاتِمِهِنَّ .
ووجه الاستدلال به ان هذه المراة لو لم تكن كاشفة لوجهها بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم ومعه بلال لما وصفها ابن عباس خديها ولم ينكر عليها النبي ذالك اي كشف وجهها .

رواه مسلم(19/3)والنسائي والبيهقي وغيرهم .
اما رد هذا الدليل بحجة القول ان السائلة وهي السفعاء الخدين امراة ربما تكون امة او من العجائز او ان الحادثة هذه قبل فرض الحجاب او تفرد جابر يجاب عليه بالاتي

اولاً ان من يقول هذا من العلماء لم يصلهم معرفة كنهة المراة السائلة واسمها ومتى كانت هذه الواقعة وثانياً وهو الاهم
ان السائلة هي الصحابية الجليلة اسماء بنت يزيد وتسمى خطيبة النساء وهي من عائلة عريقة من الاوس فكيف تكون من الاماء والدليل على انها اسماء بنت يزيد هو

حديث اسماء بنت يزيد نفسها انها هي التي سالت النبي السؤال في الرواية السابقة تقول اسماء في الحديث الاتي الذي رواه اسحاق ابن رهوية وغيره
أخبرنا الملائي ، انبأنا ابن أبي غنية ، عن محمد بن مهاجر ، عن أبيه ، عن أسماء بنت يزيد قالت : مر بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن جوار أتراب ، فقال : « إياكن وكفر المنعمين » . فقلت : وما كفر المنعمين ؟ فقال : « لعل إحداكن تطول أيمتها حتى تعنس فيزوجها الله زوجا دلا فتغضب الغضبة فتقول : ما رأيت منك خيرا قط » رواه اسحاق ابن راهوية وحسنه الدكتور عبدالغفور البلوشي وغيره . وله شواهد اي روايات اخرى تدعم هذه الرواية منها


روى البخاري في " الأدب المفرد " ( 1048 ) : حدثنا مخلد قال : حدثنا مبشر ابن إسماعيل عن ابن أبي غنية عن محمد بن مهاجر عن أبيه عن أسماء ابنة يزيد الأنصارية : " مر بي النبي صلى الله عليه وسلم و أنا في جوار أتراب لي ، فسلم علينا ، و قال .... " . فذكر نحو الرواية السابقة.

قال الشيخ الالباني : و هذا إسناد جيد ، رجاله كلهم ثقات رجال " الصحيح " غير مهاجر و هو ابن أبي مسلم روى عنه جماعة من الثقات غير ابنه محمد هذا ، و ذكره ابن حبان في " الثقات " . ورتبته عند ابن حجر مقبول ورتبته عند الذهبي وثق . المهم ان هذا الاسناد حكم عليه الالباني انه جيد .

وللحديث رواية اخرى وهي اقرب الى ما جاء في صحيح مسلم في الالفاظ وهي عن شهر ابن حوشب عن اسماء بينت يزيد قالت

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلى النساء في جانب المسجد فإذا أنا معهن فسمع أصواتهن فقال يا معشر النساء إنكن أكثر حطب جهنم فناديت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكنت جريئة على كلامه فقلت يا رسول الله لم قال إنكن إذا أعطيتن لم تشكرن وإذا ابتليتن لم تصبرن وإذا أمسك عليكن شكوتن وإياكن وكفر المنعمين فقلت يا رسول الله وما كفر المنعمين قال المرأة تكون عند الرجل وقد ولدت له الولدين والثلاثة فتقول ما رأيت منك خيرا قط .

مجمع الزوائد للهيثمي قال الالباني رجاله رجال الصحيح غير شهر ابن حوشب وهو ضعيف وقد وثق

بمعنى ان روايته هذه شهدت لها روايات اقوى منها كالتي قبلها التي نقلتها لكم .

وهذه الواقعة هي نفسها الواقعة التي في الحديث الاول"صحيح مسلم" لانه تبين بربط كل الروايات في هذه الواقعة خاصة ان عبارة تكفرن العشير التي في رواية مسلم تعني جحود فضل الزوج من قبل زوجنه وهي نفس المعنى في قول اسماء ناقلة عن النبي عليه السلام اياكن وكفر المنعمين التي وردت في مسند اسحاق ابن رهوية ومثل التي رواها البخاري في الادب المفرد والا ما قال بعض العلماء ان السائلة هي اسماء بنت يزيد بل تطابق كثيرا ما جاء في رواية مسلم مع رواية الهيثمي.
والمعروف كما قلت ان اسماء بنت يزيد هي خطيبة النساء يسمونها لانها كانت تبادر وتسال النبي حتى في غير هذه الواقعة .

واما القول ان تلك الواقعة قبل فرض الحجاب او يحتمل ان يكون قبل فرض ‏الحجاب اجاب عليه العلماء رحمهم الله ان هذا كلام غير صحيح بل الواقعة حدثت بعد فرض الحجاب لأن الامام البخاري عندما ذكرهذه القصة ذكر فيها زيادة أنه صلى الله عليه وسلم قرأ على ‏النساء آية المبايعة للنساء وهي في آخر سورة الممتحنة _كما ساورد روايته في الاخير_ وطبعا هذه الآية نزلت يوم الحديبية كما في صحيح البخاري نفسه ‏وذكر ابن القيم مرجحا في زاد المعاد ان هذا اليوم في السنة السادسة ‏,للهجرة،وهناك راي انه في السنه السابعة بينما الاية التي تامر بادناء الجلباب نزلت في السنة الخامسة للهجرة في سورة ألاحزاب ‏.

واسماء بنت يزيد ليست امة لانها من بني الاشهل من الاوس وقبيلة الاوس هي احددى القبيلتين العريقتين في المدينة وهي ابنة عم معاذ ابن جبل راجع سيرة اسماء بنت يزيد.
وهي ليست من العجائز حينئذ لانها في احد الروايات الاخرى جاءت الى النبي ومعها ابنة لها صغيرة وكذالك اسماء ماتت في خلافة عبدالملك ابن مروان وهذا يوحي بقوة انها ليست من العجائز في عصر الرسالة لان البوز الزمني بين عصر الرسالة وبين عصر عبدالملك ابن مروان عقود طويلة قد تقترب من اربعة عقود او تزيد .

واما رد هذا الدليل بحجة القول بانه ليس هناك دليل على ان النبي قد راها او راى وجهها يرد عليه بان العلماء وقد يكونوا اجمعوا على هذا الامر الاتي

لقد تحرر عندهم ان المراة لها ان تكشف وجهها امام النبي عليه الصلاة السلام . واسماء بنت يزيد كانت خادمة النبي والتقدير انها كشفت وجهها لما حضرت العيد على ظن ان ما يكون امام النبي يكون امامه حتى بحضور الناس وهذا يشعر بان النبي صلى الله عليه وسلم قد راها واقرها على ذالك لا سيما وقد كلمها وكلمته ولاسيما ايضا ان السائلة كما جاء في احد الروايات "رواها الترمذي"انها تطاولت ليراها الرسول ولا سيما ايضا انه راها صحابيان ووصفا خديها جابر وابي سعيد الخدري مما يؤكد ان كشف الوجه ليس خاص للنبي صلى الله عليه وسلم و حديث ابي سعيد الخدري هو .
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ألا عسى أحدكم أن يخلو بأهله يغلق باباً ثم يرخي ستراً، ثم يقضي حاجته، ثم إذا خرج حدث أصحابه بذلك، ألا عسى إحداكن أن تغلق بابها، وترخي سترها، فإذا قضت حاجتها حدثت صواحبها فقالت امرأة سفعاء الخدين: والله يا رسول الله إنهن ليفعلن وإنهم ليفعلون قال: فلا تفعلوا، فإنما مثل ذلك مثل شيطان لقي شيطانة على قارعة الطريق فقضى حاجته منها ثم انصرف وتركها. رواه البزار وحسنه الألباني وله شاهد رواه الترمذي وحسنه من حديث أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى فلما سلم أقبل عليهم بوجهه فقال: هل منكم الرجل إذا أتى أهله أغلق بابه وأرخى ستره ثم يخرج فيحدث فيقول: فعلت بأهلي كذا وفعلت بأهلي كذا؟ فسكتوا، فأقبل على النساء فقال: هل منكن من تحدث؟ فجثت فتاة كعاب على إحدى ركبتيها وتطاولت ليراها رسول الله صلى الله عليه وسلم ويسمع كلامها، فقالت: أي والله، وإنهم يتحدثون وإنهن ليتحدثن، فقال: هل تدرون ما مثل من فعل ذلك، إن مثل من فعل ذلك مثل شيطان وشيطانة لقي أحدهما صاحبه بالسكة فقضى حاجته منها والناس ينظرون إليه .

ورواية البزارالسابقة لهذه ليست ضعيفة بل حسنة فقد نقلت لها شاهدا صحيح مع انه لم يذكر فيه انها سفعاء ولكن تؤكد نفس القصة في مجملها رواية البزار فتكون نقل صفة انها سفعاء مقبولة في المجمل لتطابق الروايتين في القصة "رواية البزار ورواية الترمذي" ويضاف اليهما رواية مسلم .
والمعروف ان رواية البزار والترمذي فيها تفصيل اكثر لما قاله النبي للنساء وكلام اخر له.

ثم ان اسماء بنت يزيد معروف عنها هذه الصفة انها سفعاء خدين كما جاء في قصة طلاقها من زوجها فاذن رواية البزار تصلح شاهدا على رواية مسلم في صفة انها السفعاء الخدين " لان رواية البخاري عن ابن عباس "فقَالَتْ امْرَأَةٌ وَاحِدَةٌ مِنْهُنَّ لَمْ يُجِبْهُ غَيْرُهَا "
وهذا يعني لا معنى من رد رواية مسلم حتى لا يحتج بها .
ثم ان ابن مسعود في الرواية التي رواها الحاكم في مستدركه وابن حبان في صحيحة وصفها بما يدل على انها كاشفة الوجه فقد قال امراة ليست من عليه النساء .
والتفسير اي ليست من الوجهاء والاغنياء لان الوجاهة والغنى قد يظهر في الوجه وان قلنا لا يدل ذالك بل ربما حكم بهذا الحكم من ملابسها نقول يعضد التفسير ان ذالك من وجهها برواية جابر و سعيد الخدري .
..
واما من يقول قد تلقب المراة بصفة تعرف عنها مثل السفعاء لكن هنا يكون قد وقع في خطا لان هذا يستخدم له العرب صفة التعريف فلو كان جابر مثلا اراده لقال فقالت المراة السفعاء الخدين بدلاُ من سفعاء الخدين لان التنكير يقصد به وصف الخدين وليس ذكر لقب او اسم لها اشتهرت به .
ولو سلمنا جدلا ان قليل جدا من الصحابة الذين وصفوا خدي المراة فذالك لا يحمل بالضرورة على ان المراة ليست كاشفة للوجه ولا يلزم منه ذالك في العرف بين الناس بل لان الناس اعتادوا على عدم ذكر الصفات الشكلية بل ذكرالاسم كما هومعلوم.
فالناس لا يقولون مثلا جاء الرجل الطويل او النحيف او جاءت المراة الطويلة او النحيفة وما الى ذالك لكن قد يستخدمون هذا احياناً وليس غالباً.

واخيراً اريد ان اقول ان البعض يقول ان هذه المراة امة والامة لا تلزم بستر وجهها لان احد الروايات تقول امراة من سفلة النساء سفعاء الخدين رواها احمد وغيره. وفسر كلمة سفلة اي امة وهذا خطأ كبير لانه قد توصف الحرة احيانا بانها سفعاء الخدين ففي الحديث الذي رواه البيهقي في شعب الايمان عَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " يَا أَبَا أُمَامَةَ، مَا أَنَا وَأَمَةٌ سَفْعَاءُ الْخَدَّيْنِ، سَفْعَاءُ الْمِعْصَمَيْنِ، آمَنَتْ بِرَبِّهَا، وَتَحَنَّنَتْ عَلَى وَلَدِهَا إِلَّا كَهَاتَيْنِ - وَفَرَّقَ بَيْنَ السَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى - وَاللهُ أَذْهَبَ فَخْرَ الْجَاهِلِيَّةِ وَتَكَبُّرَهَا بِآبَائِهَا، كُلُّكُمْ لِآدَمَ وَحَوَّاءَ كَطَفِّ الصَّاعِ بِالصَّاعِ ، وَإِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ، فَمَنْ أَتَاكُمْ تَرْضَوْنَ دِينَهُ وَأَمَانَتَهُ فَزَوِّجُوهُ
وله بعض الشواهد ولقد استشهد به ابن حجر في فتح الباري
واذن يتبين من هذا الحديث ان السفعاء من تغير لونها بسبب انها تحننت على ولدها وقعد عليهم حتى تغير وجهها .
واما قوله صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث امة سفعاء الخدين فكلمة امة تطلق احيانا على المراة الحرة لان النساء حتى الحرائر منهن إماء الله وكان يخاطب النبي المراة احيانا بعبارة يا امة الله مثل هذا الحديث الاتي
قال أبو يعلى في مسنده ، حدثنا صالح بن مالك ، حدثنا أبو عبيدة الناجي ، حدثنا محمد بن سيرين ، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : مر رسول الله صلى الله عليه وسلم على امرأة بالبقيع جاثمة على قبر تبكي ، فقال صلى الله عليه وسلم : « يا أمة الله ، اتقي الله واصبري » ، فقالت : يا عبد الله ، إني أنا الحزنى الثكلى ، فقال : « يا أمة الله ، اتقي الله واصبري » الخ .... ورواه ابو نعيم واستشهد به ابن حجر في فتح الباري , ثم ان هذا الحديث ورد بصيغة ما انا وامرة سفعاء الخدين بروية اخرى .
ثانيا ان سفلة تفيد انها امراة من الفقراء ويقوي ذالك رواية الحاكم قال ابن مسعود رضي الله عنه فقال امراة ..ليست من عليه النساء .

الرد الثالث انه تبين كنهة المراة السائلة وانها من عائلة عريقة من الاوس وهي اسماء بنت يزيد فلا يجوز القول انها امة بعد هذا كله .

ومن هذا الدليل استبط ابن حزم على ان الكفين ايضاً ليستا من العورة فقد روى البخاري عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ

شَهِدْتُ الْفِطْرَ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ يُصَلُّونَهَا قَبْلَ الْخُطْبَةِ ثُمَّ يُخْطَبُ بَعْدُ خَرَجَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَأَنِّي أَنْظُرُ إِلَيْهِ حِينَ يُجَلِّسُ بِيَدِهِ ثُمَّ أَقْبَلَ يَشُقُّهُمْ حَتَّى جَاءَ النِّسَاءَ مَعَهُ بِلَالٌ فَقَالَ { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ } الْآيَةَ ثُمَّ قَالَ حِينَ فَرَغَ مِنْهَا آنْتُنَّ عَلَى ذَلِكِ قَالَتْ امْرَأَةٌ وَاحِدَةٌ مِنْهُنَّ لَمْ يُجِبْهُ غَيْرُهَا نَعَمْ لَا يَدْرِي حَسَنٌ مَنْ هِيَ قَالَ فَتَصَدَّقْنَ فَبَسَطَ بِلَالٌ ثَوْبَهُ ثُمَّ قَالَ هَلُمَّ لَكُنَّ فِدَاءٌ أَبِي وَأُمِّي فَيُلْقِينَ الْفَتَخَ وَالْخَوَاتِيمَ فِي ثَوْبِ بِلَالٍ .
وجه الاستدلال من هذا الحديث ان النبي عليه السلام خول بلال ابن رباح ان يجمع من النساء الحلي وكان النساء يلقينه من كفوفهن ولم يخول امراة ولو كان الكفان عورة لخول النبي صلى الله عليه وسلم امرأة بدلا من رجل كبلال حتى لا يرى كفوف النساء .
وفي رواية اخرى للبخاري يقول ابن عباس " فرايتهن يهوين بايديهن يقذفنه" فهذا ابن عباس راى ايدهن كما قال ابن حزم .


رد مع اقتباس
قديم 30-06-10, 04:50 PM   رقم المشاركة : 5
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

سلمنا (جدلاً ) يا أخي الكريم جمال بأن المرأة ليست من الإماء

فدلالة الحديث على الجواز ضعيفة لأن الاحتمالات ترد عليه وقد بُين بعضها في أصل الموضوع


رد مع اقتباس
قديم 30-06-10, 06:14 PM   رقم المشاركة : 6
الكاتب

جمال الجمال

عضو جديد

الصورة الرمزية جمال الجمال

جمال الجمال غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







جمال الجمال غير متواجد حالياً

جمال الجمال is on a distinguished road


افتراضي

يا اخي الاحتمالات سقطت كلها او معظمها ان شاء الله


رد مع اقتباس
قديم 01-07-10, 05:08 AM   رقم المشاركة : 7
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جمال الجمال مشاهدة المشاركة
يا اخي الاحتمالات سقطت كلها او معظمها ان شاء الله
لقد رددت على جزئية أن المرأة ليست أمة ومسألة الأمر قبل الحجاب , وقد سلمنا لك ( جدلاً ) بالأولى , وضعف تخطئتك للثانية , وبقيت الاحتمالات التالية , ولاتنس أيضاً أن هذا الحديث هو من وقائع الأحوال , وبالتالي فهي غير قطعية في جواز كشف الوجه , فإنه يرد عليها احتمالات كثيرة , وإذا ورد الاحتمال سقط بها الاستدلال :


3) الاحتجاج بهذا الحديث على جواز كشف الوجه غير صحيح، للآتي:

2- الشرع أباح للقواعد كشف الوجه:

قال الشيخ مصطفى العدوي، حفظه الله: ثم هناك احتمال وارد أيضاً وهو أن هذه المرأة قد تكون من القواعد من النساء. (الحجاب ص42)

قال الشيخ محمد أحمد إسماعيل المقدم، حفظه الله: هذه المرأة ربما تكون من القواعد اللاتي لا يرجون نكاح، فلا تثريب عليها في كشف وجهها على النحو المذكور، ولا يمنع ذلك من وجوب الحجاب على غيرها. (عودة الحجاب [3/361])

قال الإمام ابن قدامة، رحمه الله، في المغني (6/ 560): "وفي معنى ذلك الشوهاء التي لا تُشتهى".

3- انفراد جابر، رضي الله عنه، برؤية وجه المرأة:

قال الشيخ حمود التويجري، رحمه الله: ومما يدل على أن جابر، رضي الله عنه، قد انفرد برؤية وجه المرأة التي خاطبت النبي، صلى الله عليه وسلم، أن ابن مسعود وابن عمر وابن عباس وأبا هريرة وأبا سعيد الخدري، رضي الله عنهم، رووا خطبة النبي، صلى الله عليه وسلم، وموعظته للنساء، ولم يذكر واحد منهم ما ذكره جابر، رضي الله عنه، من سفور تلك المرأة وصفة خديها.. هـ ثم ذكر، رحمه الله، هذه الروايات وأثبتها. (الصارم المشهور) ص (118-122).

قالت مكية نواب مرزا في رسالة ماجستير جامعة أم القرى: "فلعل هذا كان لقباً للمرأة، أو أن الراوي كان يعرفها قبل الحجاب". (حجاب المرأة المسلمة ص54)

4- قبل نزول آية الحجاب:

قال الشيخ ابن عثيمين، رحمه الله: إما أن تكون هذه المرأة من القواعد اللاتي لا يرجون نكاح، فكشف وجهها مباح، ولا يمنع وجوب الحجاب على غيره، أو يكون قبل نزول آية الحجاب، فإنها كانت في سورة الأحزاب سنة خمس أو ست من الهجرة، وصلاة العيد شرعت في السنة الثانية من الهجرة. (رسالة الحجاب ص32)

5- ليس فيها تصريح برؤية النبي، صلى الله عليه وسلم، لوجهها:

قال الشيخ الشنقيطي، رحمه الله: ليس فيه ما يدل على أن النبي، صلى الله عليه وسلم، رآها كاشفة عن وجهه، وأقرها على ذلك، بل غاية ما يفيده الحديث أن جابراً رأى وجهها. (أضواء البيان [6/597])

6- ظَهَر وجهها من غير قصد منها:

قال الشيخ الشنقيطي، رحمه الله: وذلك لا يستلزم كشفها عنه قصد، وكم من امرأة يسقط خمارها عن وجهها من غير قصد، فيراه بعض الناس في تلك الحال(أضواء البيان [6/597])، كما قال النابغة الذبياني:

سقط النصيف ولم ترد إسقاطه فتنـــاولته واتقتنا باليد

قال الشيخ حمود التويجري، رحمه الله: فلعل جلبابها انحسر عن وجهها بغير قصد منه، فرآه جابر، وأخبر عن صفته، ومن ادعى أن النبي، صلى الله عليه وسلم، قد رآها كما رآها جابر وأقره، فعليه الدليل.(الصارم المشهور ص117-118)

7- الناقل عن الأصل مقدم على المبقي على الأصل:

قال الشيخ عبد الله بن جار الله، حفظه الله: هذا وإن أدلة وجوب الحجاب ناقلة عن الأصل، وأدلة جواز كشفه مبقية على الأصل، والناقل عن الأصل مقدم، كما هو معروف عند الأصوليين؛ لأن مع الناقل زيادة علم، وهو إثبات تغيير الحكم الأصلي.(مسؤولية المرأة المسلمة ص58)


رد مع اقتباس
قديم 01-07-10, 01:57 PM   رقم المشاركة : 8
الكاتب

جمال الجمال

عضو جديد

الصورة الرمزية جمال الجمال

جمال الجمال غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







جمال الجمال غير متواجد حالياً

جمال الجمال is on a distinguished road


افتراضي

معظم ما ذكرت من احتمالات ذكرت ادلة تسقطها ثم كيف تكون من القواعد وفي احد الروايات ان اسماء بنت يزيد جاءت تسال عن الحيض ولم تسمها عائشة لكن ذكر انها اسماء بنت يزيد ثم هي ماتت في خلافة يزيد بل قيل في خلافة عبدالملك ابن مروان فمن تكون وفاتها في هذا العصر على اقل الاحوال تكون في عصر الرسالة امراة اربعينية او خمسينية وهي في هذه الحالة لا تعتبر من القواعد .
وعلى العموم ما دام توصلنا الى انها اسماء اذن من الممكن ان ناتي بادلة اخرى على انها شابة في عصر الرسالة .
اما قولك ناقلا انه فقط جابر رضي الله عنه هو الذي وصفها بل هذا غير صحيح لان احد الصحابة غير جابر وصفها بانها سفعاء وذكرتهم بل رواية ابن مسعود تلمح بقوة .
اما القول انه يحتمل ان ذالك سقط بدون قصد اي غطاء وجهها فهذا في رايي احتمال واهي وذكرت السبب .

ثم ان العلماء لم يقولوا ان وقائع الاحوال لا يحتج بها بل قالوا اذا اتاها الاحتمال كساها ثوب الاجمال فلا يحتج بها كما قال الشافعي .
والاحتمالات في هذا الحديث ضعيفة في رايي


رد مع اقتباس
قديم 01-07-10, 04:35 PM   رقم المشاركة : 9
الكاتب

جمال الجمال

عضو جديد

الصورة الرمزية جمال الجمال

جمال الجمال غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







جمال الجمال غير متواجد حالياً

جمال الجمال is on a distinguished road


افتراضي

وعلى العموم اسماء بنت يزيد وصفت نفسها في رواية البخاري في الادب المفرد وفي رواية ابن راهوية"ونحن جوار اتراب " اي جمع جارية لان الشابة قد توصف بالجارية في اللغة العربية كما نعلم وفي هذا دليل من الادلة على انها شابة حينئذ وهذا يعزز انها كانت عشرينية على الاقل في عمرها .
واما القول ربما وقع غطاء وجهها بدون قصد اقول واعيد
لقد تحرر عند العلماء ان المراة لها ان تكشف وجهها امام النبي عليه الصلاة السلام . واسماء بنت يزيد كانت خادمة النبي والتقدير انها كشفت وجهها لما حضرت العيد على ظن ان ما يكون امام النبي يكون امامه حتى بحضور الناس وهذا يشعر بان النبي صلى الله عليه وسلم قد راها واقرها على ذالك لا سيما وقد كلمها وكلمته .
فهذا يضعف بقوة احتمال ان ايكون السبب سقوط غطاء الوجه بدون قصد ويعضده اي يضعف هذا الاحتمال ان ابا سعيد الخدري في رواية البزار قد ذكر ووصف خدها فالتي يسقط عنها بدون قصد ثم تغطيه في اسرع وقت هل يصفه اثنان فضلا عن رواية ابن مسعود في المستدرك وغيره؟
والاهم من هذا وذاك ان هذا الحديث يتعاضد مع حديث الخثعمية فيضعف هذا الاحتمال كثيرا كثيراً .


رد مع اقتباس
قديم 01-07-10, 05:13 PM   رقم المشاركة : 10
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

بالنسبة للقول بأنها أسماء بنت يزيد , فسأراجع هذا القول , لأنه يحتاج إلى مراجعة , ولم نصل حتى الآن لمرحلة التسليم به , بل هو تسليم (جدلي)


والرواية التي وصفت المرأة انفرد بها جابر رضي الله عنه عن غيره من الرواة ...


ولهذا تبقى الاحتمالات الواردة فيها , ويبقى أن هذا النص ليس نصاً قاطعاً في المسألة , بل هو واقعة وحال , ووقائع الأحوال لا عموم لها ...


فيبقى احتمال أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يراها
واحتمال أنه رآها عليه الصلاة والسلام دون غيره فهو خاص النبي عليه الصلاة والسلام كما ذكر ذلك بعض العلماء
واحتمال أنه رآها عليه الصلاة والسلام دون غيره ورآه من غير قصد منها رجال آخرون
وغيرها من الاحتمالات ...
ولهذا فهو نص غير قاطع في المسألة ...


رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 05:29 PM


Powered by vBulletin® Version 3.0.0
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة