العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى الشبهات والقضايا العامة > شبهــــات النصـــارى

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 31-05-09, 01:53 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


Exll إخواننا وأحبابنا النصارى - الحواريون ...

إخواننا وأحبابنا النصارى
إعداد: موقع شبهات وبيان


أرسل الله نبيه عيسى صلى الله عليه وسلم وسائر الأنبياء مِن آدم إلى محمد عليهم الصلاة والسلام بنفس الرسالة – دعوة البشرِ لعِبادَة اللهِ وحده، وأَنْ لا يشركوا بعبادته أحدا. و نبي الله عيسى عليه السلام لم يدع الألوهية ، ولكن علّمَ الناس وحدانيةَ اللهِ وأَكّدَ بأنّه كَانَ رسولا لله:

فقد قال نبى الله عيسى عليه السلام حسب الكتاب المقدس:

"… فقالَ لها يَسوعُ: ((لا تُمسِكيني، لأنِّي ما صَعِدتُ بَعدُ إلى الآبِ، بلِ اَذهَبـي إلى إخوَتي وقولي لهُم: أنا صاعِدٌ إلى أبـي وأبـيكُم، إلهي وإلهِكم))"(يوحنا 20: 17)


وقال عيسى صلى الله عليه وسلم:

أنا لا أقدِرُ أنْ أعمَلَ شيئًا مِنْ عِندي. فكما أسمَعُ مِنَ الآبِ أحكُمُ، وحُكمي عادِلٌ لأنِّي لا أطلُبُ مَشيئَتي، بل مشيئَةَ الّذي أرسَلَني. (يوحنا 5: 30)



" ورَفَضوهُ. فقالَ لهُم يَسوعُ: ((لا نبـيَّ بِلا كرامةٍ إلاّ في وَطَنِهِ وبَيتِهِ)).." (متى 13: 57)


وكان نبي الله عيسى عليه السلام يصلى ويسجد لله مثل المسلمين:

حِينَئِذٍ جَاءَ مَعَهُمْ يَسُوعُ إِلَى ضَيْعَةٍ يُقَالُ لَهَا جَثْسَيْمَانِي ،فَقَالَ لِلتَّلاَمِيذِ: ((اجْلِسُوا هَهُنَا حَتَّى أَمْضِيَ وَأُصَلِّيَ هُنَاكَ))... ثُمَّ تَقَدَّمَ قَلِيلاً وَخَرَّ عَلَى وَجْهِهِ ،وَكَانَ يُصَلِّي... (متى 26: 36-39)


وكان يبكي ويبتهل لله:

وهوَ (عيسى) الّذي في أيّامِ حياتِهِ البَشَرِيَّةِ رفَعَ الصَّلَواتِ والتَّضَرُّعاتِ بِصُراخٍ شَديدٍ ودُموعٍ إلى اللهِ القادِرِ أنْ يُخلِّصَهُ مِنَ المَوتِ، فاستَجابَ لَه لِتَقواهُ.. (العبرانيين 5:7)


وأَكّدَ نبي الله عيسى عليه السلام بأنه لايعلم الغيب :

" ((أمَّا ذلِكَ اليومُ وتِلكَ السَّاعةُ فلا يَعرِفُهُما أحدٌ، لا ملائِكةُ السَّماواتِ ولا الاَبنُ، إلا الآبُ وحدَهُ. ".(متى 24: 36)


[قالَ بطرس حواري عيسى عليه السلام: ]
يا بَني إِسرائيلَ اَسمَعوا هذا الكلامَ: كانَ يَسوعُ النـاصِريُّ رَجُلاً أيَّدَهُ اللهُ بَينكُم بِما أجرى على يَدِهِ مِنَ العجائِبِ والمُعجِزاتِ والآياتِ كما أنتُم تَعرِفونَ.…" (أعمال الرسل 2: 22)



و قد اتبع الحواريون تعاليم رسول الله عيسى عليه السلام، وعبدوا الله وحده وأخلصوا له الدين. كما صَدَّقوا نبي الله عيسى عليه السلام ونصروه إلى درجة أن الله ضرب بهم المثل للمسلمين في القرآنِ الكريم:


"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ فَآمَنَت طَّائِفَةٌ مِّن بَنِي إِسْرَائِيلَ وَكَفَرَت طَّائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ ". (الصف : 14)


و قد أوصى النبي الرحيم عيسى عليه السلام أتباعهُ الحواريين بأن يَكُونوا رحماءَ عطوفين وأن يتسامحوا مع الآخرين . وهكذا وصف الله أتباعَ عيسى عليه السلام في القرآن:

"ثُمَّ قَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِم بِرُسُلِنَا وَقَفَّيْنَا بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَآتَيْنَاهُ الإِنجِيلَ وَجَعَلْنَا فِي قُلُوبِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ رَأْفَةً وَرَحْمَةً... ". (الحديد : 27)


وقال الله تعالى:

" لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ." (المائدة: 82)


و بعد رفع نبي الله عيسى صلى الله عليه وسلم إلى السماءِ، ظل أغلب النصارى موحدين، يشهدون بوحدانيةِ اللهِ إتباعا لتعاليم نبي اللهِ عيسى عليه السلام وسائر الأنبياء. فلَمْ يُؤمنوا قط بعقيدة التثليث، الخطيئة الأولى، الصلب والفداء أو ألوهية المسيح. و بعد قرونِ مِنْ الاضطهاد ضدّ المسيحيين الموحدين، كانت الغلبة لكنيسة بولس، و استبدلت تعاليم نبي الله عيسى عليه السلام بتعاليم بولس ، وأصبحَ بولس المؤسس الحقيقي لمسيحيةِ اليومِ.

بولس، الذي نصّب نفسه الحواري الثالث عشر و لم ير المسيح عليه السلام قط، كتب من الرسائل في الإنجيل أكثر من أي كاتب آخر، بينما لَمْ يَكْتبْ نبي الله عيسى عليه السلام كلمة واحدة، حيث فُقِدَ الإنجيل الحقيقي الذي أوحى به الله إلى نبيه عيسى عليه السلام. و قام بولس بإبدال إنجيل عيسى عليه السلام بإنجيل كَتبه هو، وأخترع عقائد الخطيئة الأولى، والصلب والفداء وألوهية المسيح وهدم شريعة موسى عليه السلام التي أقرها وصدق بها عيسى عليه السلام . و باستثناء بِضع عبارات، فإن كُلّ ما جاء في رسائلِ بولس هي كلامه ولَيس كلام نبي الله المسيح عيسى عليه السلام. يقول بولس:

"اُذْكُرْ يَسُوعَ الْمَسِيحَ الْمُقَامَ مِنَ الأَمْوَاتِ مِنْ نَسْلِ دَاوُدَ بِحَسَبِ إِنْجِيلِي ". (2 تيموثاوس 2:8)


بعد فقدان الإنجيلِ الحقيقي الذي أوحى به الله إلى نبيه عيسى عليه السلام، كُتِبَت العديد مِنْ الأناجيل. وَتضمّنتُ هذه الأناجيل بعضا مِنْ التعاليم الحقيقية لنبي الله المسيح عيسى عليه السلام مختلطَة بنصوصِ وتفسيراتِ خاصةِ بأناس تأثروا بالمعتقدات الوثنية السائدة في ذلك الزمان. لذا، أصبحَ من الصعب بل و من المستحيلَ أحياناً التمييز بين النصوص التي جاءت من اللهِ و تلك التي جاءت من الناسِ. وكنتيجة لذلك، فقد أنحرف المسيحيون عن تعاليم المسيح عيسى صلى الله عليه وسلم واتبعوا تعاليم المئات من رجال الدين و هو ما أسفر عن ظهور المئاتِ من الفرق الدينيةِ ذات العقائد المختلفة.


هل بقي من إخواننا النصارى المتبعين لعيسى عليه السلام أحد ؟

لم يبق منهم على وجه الأرض أحد ولو بقي منهم أحد لم يسعه إلا أن يصدق البشارة في الكتاب المقدس:


رد مع اقتباس
قديم 25-06-09, 02:14 AM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

مهندس خالد

عضو مميز

الصورة الرمزية مهندس خالد

مهندس خالد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








مهندس خالد غير متواجد حالياً

مهندس خالد is on a distinguished road


افتراضي

رائع أخي بيان جهد مبارك أثابك الله ...


رد مع اقتباس
قديم 27-06-09, 02:31 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

آلاء

member

الصورة الرمزية آلاء

آلاء غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







آلاء غير متواجد حالياً

آلاء will become famous soon enough آلاء will become famous soon enough


افتراضي

مجهود كبير جزاك الله خيرا


رد مع اقتباس
قديم 31-03-10, 05:54 AM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

إداري

Administrator

الصورة الرمزية إداري

إداري غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







إداري غير متواجد حالياً

إداري is on a distinguished road


افتراضي

خالد
آلاء


أشكركم على المشاركة


آخر تعديل إشراقة أمل يوم 01-04-10 في 05:00 PM.
رد مع اقتباس
قديم 01-04-10, 05:06 PM   رقم المشاركة : 5
الكاتب

وجدان

عضو مميز

الصورة الرمزية وجدان

وجدان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







وجدان غير متواجد حالياً

وجدان is on a distinguished road


افتراضي



سيقرأ العنوان ألف ولن يقرأ التفصيل الا واحد بما ينعكس على الكاتب مالا يريده وما لا نريده .

فإذا أطلقت كلمة النصارى اليوم بل ومنذ قرون لا ينصرف الذهن إلى الحواريين الذين كانوا زمن عيسى عليه السلام
فينبغي أن يقال إخواننا وأحبابنا الحواريون .

جزاكم الله خيرا .


رد مع اقتباس
قديم 01-04-10, 06:23 PM   رقم المشاركة : 6
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وجدان مشاهدة المشاركة

سيقرأ العنوان ألف ولن يقرأ التفصيل الا واحد بما ينعكس على الكاتب مالا يريده وما لا نريده .

فإذا أطلقت كلمة النصارى اليوم بل ومنذ قرون لا ينصرف الذهن إلى الحواريين الذين كانوا زمن عيسى عليه السلام
فينبغي أن يقال إخواننا وأحبابنا الحواريون .

جزاكم الله خيرا .
جزاك الله خيرا
تم تغيير العنوان

على كل حال .. الناس لايعتمدون على العناوين فقط
كما أنهم قد يظنونه عنوانا لشبهة
أو يظنون زائرا كتب الموضوع

هذا منتدى حوار وبإمكان الجميع من جميع الأديان كتابة المواضيع
والزوار يعرفون ذلك


رد مع اقتباس
قديم 02-04-10, 05:41 PM   رقم المشاركة : 7
الكاتب

هاويـ

عضو نشيط

الصورة الرمزية هاويـ

هاويـ غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







هاويـ غير متواجد حالياً

هاويـ is on a distinguished road


افتراضي

جميل ولكن اليس القران ايضا مثل الكتاب مقدس توجد منه عدة نسخ او احرف مختلفة احرقها كلها عثمان بن عفان ماعدا النسخة الوحيدة التي نستخدمها الان وهي على حرف قبيلة قريش التي ينتمي لها عثمان ، فمالذي يضمن لنا ان النسخة الموجودة عندنا كلها من عند الله ولايوجد فيها تحريف او تبديل او خطأ مثل ماهو موجود عند المسيحين ، وهم على فكرة يعترفون بهذا الاختلافات في كتبهم ويناقشونها بشكل علني اما مشايخنا فينكرون موضوع الاحرف السبعة ويتهربون منه !


رد مع اقتباس
قديم 03-04-10, 10:32 PM   رقم المشاركة : 8
الكاتب

ابو يعقوب

عضو مميز

الصورة الرمزية ابو يعقوب

ابو يعقوب غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








ابو يعقوب غير متواجد حالياً

ابو يعقوب is on a distinguished road


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاويـ مشاهدة المشاركة
جميل ولكن اليس القران ايضا مثل الكتاب مقدس توجد منه عدة نسخ او احرف مختلفة احرقها كلها عثمان بن عفان ماعدا النسخة الوحيدة التي نستخدمها الان وهي على حرف قبيلة قريش التي ينتمي لها عثمان ، فمالذي يضمن لنا ان النسخة الموجودة عندنا كلها من عند الله ولايوجد فيها تحريف او تبديل او خطأ مثل ماهو موجود عند المسيحين ، وهم على فكرة يعترفون بهذا الاختلافات في كتبهم ويناقشونها بشكل علني اما مشايخنا فينكرون موضوع الاحرف السبعة ويتهربون منه !
متى كتبت كتب النصارى ومن كتبها وكم نسخة هي وما هو الاختلاف بينها هل هو جوهري ام شكلي فقط


رد مع اقتباس
قديم 06-04-10, 02:09 AM   رقم المشاركة : 9
الكاتب

خالد أبو الوليد

عضو مميز

الصورة الرمزية خالد أبو الوليد

خالد أبو الوليد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








خالد أبو الوليد غير متواجد حالياً

خالد أبو الوليد is on a distinguished road


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هاويـ مشاهدة المشاركة
جميل ولكن اليس القران ايضا مثل الكتاب مقدس توجد منه عدة نسخ او احرف مختلفة احرقها كلها عثمان بن عفان ماعدا النسخة الوحيدة التي نستخدمها الان وهي على حرف قبيلة قريش التي ينتمي لها عثمان ، فمالذي يضمن لنا ان النسخة الموجودة عندنا كلها من عند الله ولايوجد فيها تحريف او تبديل او خطأ مثل ماهو موجود عند المسيحين ، وهم على فكرة يعترفون بهذا الاختلافات في كتبهم ويناقشونها بشكل علني اما مشايخنا فينكرون موضوع الاحرف السبعة ويتهربون منه !


صحح معلوماتك


القرآن واحد وليس كالكتاب المقدس الذي فيه عدة مصادر ومؤلفين كل مؤلف أخرج نسخته , إنما الكلام على القراءات وكلها ثابتة ومتواترة عن النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته فلا تخلط بين هذه الأمور.



أما عن حرق عثمان للمصاحف فهو أحرق مصاحف كتبها الذين دخلوا جديدا في الإسلام وادخلوا اللحن والعجمة على القراءة فكانوا يسمعون القرآن ثم يكتبونه ثم يقرؤون حسب ما كتبوا فتقع الأخطاء وأيضا لم يعلموا بالقراءات الأخرى فجمعهم عثمان على المصحف الإمام الذي تم نسخه وإرساله إلى الأمصار وهذا ما غاض المنافقين وورثتهم إلى هذا اليوم... فلا نامت أعين الجهلاء والحمد لله رب العالمين.


أما عن زعمك أن العلماء يتهربون عن الأحرف السبعة فأتسائل في أي فلم رأيت هذا لأن في الواقع تجد :

عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " أقرأني جبريل على حرف، فلم أزل أستزيده، ويزيدني حتى انتهى إلى سبعة أحرف ". متفق عليه بين مسلم والبخاري.

وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: سمعت هشام بن حكيم بن حزام يقرأ سورة الفرقان في حياة رسول الله فاستمعت لقراءته فإذا هو يقرؤها على حروف كثيرة لم يقرئنيها رسول الله فكدت أساوره في الصلاة فانتظرته حتى سلم فلببته فقلت من أقرأك هذه السورة التي سمعتك تقرأ قال أقرأنيها رسول الله فقلت له كذبت فوالله إن رسول الله لهو أقرأني هذه السورة التي سمعتك فانطلقت به إلى رسول الله أقوده فقلت يا رسول الله إني سمعت هذا يقرأ سورة الفرقان على حروف لم تقرئنيها وإنك أقرأتني سورة الفرقان فقال يا هشام اقرأها فقرأها القراءة التي سمعته فقال رسول الله هكذا أنزلت ثم قال اقرأ يا عمر فقرأتها التي أقرأنيها فقال رسول الله هكذا أنزلت ثم قال رسول الله إن القرآن أنزل على سبعة أحرف فاقرؤوا ما تيسر منه. متفق عليه

وبالمناسبة أنقل لك سرا : لا يجب تصديق الأفلام!

وأخيرا إن لم تكن تقطع بصحة القرآن فنقول لك كما قال مالك :

أما نحن فإننا على يقين من ديننا و أما أنت فاذهب إلى شاك مثلك فخاصمه


رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 03:16 AM


Powered by vBulletin® Version 3.0.0
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة