العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى القضايا والشبهات حول المرأة > الحجــــــــــاب

الحجــــــــــاب ذلكم أطهر لقلوبكم و قلوبهن

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 11-07-09, 05:45 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي شبهة : هل يأثم الشيخ الألباني على اجتهاده في حكم الحجاب ؟

قال شيخ الإسلام، رحمه الله:

"وليعلم أنه ليس أحد من الأئمة-المقبولين عند الأمة قبولاً عاماً- يتعمد مخالفة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في شيء من سنته، دقيق ولا جليل. فإنهم متفقون اتفاقاً يقينياً على وجوب اتباع الرسول، صلى الله عليه وسلم، وعلى أن كل أحد من الناس يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله، صلى الله عليه وسلم" أهـ [رفع الملام ص: 4].

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية، رحمه الله:

"فأما الصديقون والشهداء والصالحون، فليسوا بمعصومين، وهذا في الذنوب المحققة، وأما ما اجتهدوا فيه: فتارة يُصيبون وتارة يخطئون. فإذا اجتهدوا وأصابوا فلهم أجران، وإذا اجتهدوا وأخطؤوا فلهم أجر على اجتهادهم، وخطؤهم مغفور لهم. وأهل الضلال يجعلون الخطأ والإثم متلازمين، فتارة يُغلون فيهم ويقولون: إنهم معصومون، وتارة يجفون عنهم ويقولون: إنهم باغون بالخطأ. وأهل العلم والإيمان: لا يعصمون ولا يؤثمون". أ. هـ (الفتاوى35/ 69).


وشيخ الإسلام ابن تيمية يُفَرِّقُ بين خطأين : خطأ مؤاخذ عليه، وخطأ مغفور له، فيقول :

(مَن كان خطؤه لتفريطه فيما يجب عليه من اتباع القرآن والإيمان مثلاً، أو لتعديه حدود الله، بسلوك السبيل التي نُهي عنها، أو لاتباع هواه بغير هدىً من الله، فهو الظالم لنفسه، وهو من أهل الوعيد، بخلاف المجتهد في طاعة الله ورسوله باطنًا وظاهرًا، الذي يطلب الحق باجتهاده كما أمره الله ورسوله، فهذا مغفور له خطؤه، كما قال تعالى : (آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا...) إلى قوله : (ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا) (البقرة : 285-286)، وقد ثبت في صحيح مسلم، عن النبي صلى الله عليه و سلم، أن الله قال : (قد فعلتُ) (130)، وكذلك ثبت فيه من حديث ابن عباس رضي الله عنهما : (أن النبي صلى الله عليه و سلم لم يقرأ بحرف من هاتين الآيتين ومن سورة الفاتحة إلا أعطي ذلك) ، فهذا يبين استجابة هذا الدعاء للنبي والمؤمنين، وأن الله لا يؤاخذهم إن نسوا أو أخطأوا) .‏

قال ابن المبارك رحمه الله :
" إذا غلبت محاسن الرجل على مساوئه لم تذكر المساوئ , وإذا غلبت المساوئ لم تذكر المحاسن "

قال الحافظ ابن رجب :

( وأكثر الأئمة غلطوا في مسائل يسيرة، مما لا يقدح في إمامتهم وعلمهم فكان ماذا؟ لقد انغمر ذلك في بحر علمهم، وحُسن مقصدهم، ونصرهم للدين، والانتصاب للتنقيب عن زلاتهم ليس محموداً ولا مشكوراً، لاسيما في فضول المسائل التي لا يضر فيها الخطأ، ولا ينفع فيها كشفه وبيانه).

بل قال شيخ الإسلام ابن تيمية ( 27/ 301 ) :

( لو قدر أن العالم كثير الفتاوى أخطأ في مائة مسألة لم يكن ذلك عيباً )


وقال شيخ الإسلام ابن تيمية :

"من له في الأمة لسان صدق عام، بحيث يُثنى عليه ويُحمد في جماهير أجناس الأمة، فهؤلاء هم أئمة الهدى ومصابيح الدجى، وغلطهم قليل يالنسبة إلى صوابهم، وعامته من موارد الاجتهاد التي يُعذرون فيها، وهم الذين يتبعون العلم والعدل، فهم بُعداء عن الجهل والظلم، وعن اتباع الظن وما تهوى الأنفس"




الموقف الوسط إزاء أخطاء العلماء



1- لايجوز التعصب للعالم , والغلو فيه , وادعاء العصمة له بلسان الحال أو المقال .

2- لايلزم من الوقوع في الخطأ الوقوع في الإثم .

3- وقوع العالم بشيء من المخالفة لا يكون مسوغاً لانتقاصه واطراحه .

4- الاعتذار للعالم إذا أخطأ لا يعني متابعته على خطئه .
يقول ابن المبارك : " رب رجل في الإسلام له قدم حسن , وآثار صالحة , كانت منه الهفوة والزلة , لايقتدى به في هفوته وزلته "


رد مع اقتباس
قديم 11-07-09, 06:20 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

بسمة

member

الصورة الرمزية بسمة

بسمة غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







بسمة غير متواجد حالياً

بسمة will become famous soon enough بسمة will become famous soon enough


افتراضي

شبهة هامة جدا وذلك لخوض الكثيرين فيها مابين مغالٍ إلى جافٍ ومنتقص وأرى في هذا الموضوع الفصل مابين الفريقين بالإستناد إلى أقوال عدد من الأئمة الأفذاذ
جزآكم الله كل خير وأحسن إليكم


رد مع اقتباس
قديم 12-07-09, 12:35 AM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

سيف بلا غمد

عضو مميز

الصورة الرمزية سيف بلا غمد

سيف بلا غمد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








سيف بلا غمد غير متواجد حالياً

سيف بلا غمد is on a distinguished road


افتراضي

فعلا .. هذا الخطأ لايقلل من شأن ناصر السنة وقامع البدعة العلامة الألباني رحمه الله

وأيضا لاينبغي التعصب للأشخاص فذلك يوقع في اتباع الخطأ فالإثم .. لاعدمت أجر ماخطت يداك ..


رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 11:49 AM


Powered by vBulletin® Version 3.0.0
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة