العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى الشبهات والقضايا العامة > شبهـــات في العقيــــدة

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 21-02-10, 12:28 AM   رقم المشاركة : 21
الكاتب

خالد أبو الوليد

عضو مميز

الصورة الرمزية خالد أبو الوليد

خالد أبو الوليد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








خالد أبو الوليد غير متواجد حالياً

خالد أبو الوليد is on a distinguished road


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إداري مشاهدة المشاركة
أحسنت


بارك الله فيــــــــــك




وفيكم بارك الله.


رد مع اقتباس
قديم 25-02-10, 06:21 PM   رقم المشاركة : 22
الكاتب

نصوح

عضو نشيط

الصورة الرمزية نصوح

نصوح غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







نصوح غير متواجد حالياً

نصوح is on a distinguished road


افتراضي

السلام عليكم..

في تفكري لحال المولد النبوي الشريف، لا أراه بدعةً إطلاقاً..

فأنتم لا تعيبون عليه الا الإسم في الغالب..


فلا يفعل فيه منكر.. ولا تفعل عبادة فيه لم تكن على عهد القرون المفضلة..

وهو في أصله ليس عبادة.. فلا يكون بدعة..

بل هو شامل لأشياء تزيد او تنقص لو افترقت ما سميتموها بدعة!

فيشتمل في الغالب على الإفتتاح بالذكر الحكيم، وعلى محاضرات وخطب عن الرسول الكريم وأصحابه الميامين.. ويتخلل ذلك أناشيد مدح في النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم.. أفي ذلك بدعة؟

اما عن تخصيص يوم الثاني عشر والوقفة ففيهما نظر، فما بلغني ممن يفعل المولد من العلماء انهم لا يفعلونه ولا يحرمونه..
والتخصيص بشكل عام له أصل،، بقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما سئل عن صيام يوم الإثنين "ذلك يوم ولدت فيه"


اما عن الفرح بولادته عوضاً عن الحزن على موته صلى الله عليه وآله وسلم، فذلك لا يخفى على متأمل..
إذ اننا نحزن على عدم لقياه، ولكن فرحنا بمولده أكبر!
لأن ولادته الشريفة كانت إيذاناً بهداية البشر، وإنقاذهم من الظلمات الى النور بإذن ربهم،
وعزائنا من موته انه ترك لنا الكتاب والسنة التي لن نضل بتمسكنا بهما..

تأمل اخي في ما قلتُه.. لربما بان ما كان قد خفي عنك..


رد مع اقتباس
قديم 26-02-10, 10:13 AM   رقم المشاركة : 23
الكاتب

أفنان

عضو مميز

الصورة الرمزية أفنان

أفنان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







أفنان غير متواجد حالياً

أفنان is on a distinguished road


افتراضي

اخي نصوح انت متاثر بالصوفيه وانا بعرف ان هذا كلام حرام


رد مع اقتباس
قديم 26-02-10, 01:26 PM   رقم المشاركة : 24
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصوح مشاهدة المشاركة
السلام عليكم..

في تفكري لحال المولد النبوي الشريف، لا أراه بدعةً إطلاقاً..

فأنتم لا تعيبون عليه الا الإسم في الغالب..


فلا يفعل فيه منكر.. ولا تفعل عبادة فيه لم تكن على عهد القرون المفضلة..

وهو في أصله ليس عبادة.. فلا يكون بدعة..

بل هو شامل لأشياء تزيد او تنقص لو افترقت ما سميتموها بدعة!

فيشتمل في الغالب على الإفتتاح بالذكر الحكيم، وعلى محاضرات وخطب عن الرسول الكريم وأصحابه الميامين.. ويتخلل ذلك أناشيد مدح في النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم.. أفي ذلك بدعة؟

اما عن تخصيص يوم الثاني عشر والوقفة ففيهما نظر، فما بلغني ممن يفعل المولد من العلماء انهم لا يفعلونه ولا يحرمونه..
والتخصيص بشكل عام له أصل،، بقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما سئل عن صيام يوم الإثنين "ذلك يوم ولدت فيه"


اما عن الفرح بولادته عوضاً عن الحزن على موته صلى الله عليه وآله وسلم، فذلك لا يخفى على متأمل..
إذ اننا نحزن على عدم لقياه، ولكن فرحنا بمولده أكبر!
لأن ولادته الشريفة كانت إيذاناً بهداية البشر، وإنقاذهم من الظلمات الى النور بإذن ربهم،
وعزائنا من موته انه ترك لنا الكتاب والسنة التي لن نضل بتمسكنا بهما..

تأمل اخي في ما قلتُه.. لربما بان ما كان قد خفي عنك..
1. إن الله تعالى قال في كتابه:{ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينً}[المائدة 3]. فما لم يكن ديناً آنذاك فليس اليوم بدين .

2.قال النبي صلى الله عليه وسلم :«من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد» [مسلم] أي: مردود . وقال صلى الله عليه وسلم :«كل بدعة ضلالة»[مسلم] . فهذان الحديثان يدلان على أنّ كل أمر لم يشرعه النبي صلى الله عليه وسلم فليس بمشروع ، ولا يكون حسناً ؛ لأن (كل) من ألفاظ العموم ..

3- يُقال للذي يحتفل بالمولد : هل احتفل به النبي صلى الله عليه وسلم أم لم يحتفل ؟ فإن قال : لم يحتفل . قلنا : كيف تتجرأ على فعل أمر تزعم أنه قربة ولم يفعله النبي صلى الله عليه وسلم الذي ما ترك أمراً يقرب إلى الله إلا ودلَّ الأمة عليه .
وإن قال : احتفل. قلنا :{ هَاتُواْ بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ} [البقرة: 111] ودون ذلك خرط القتاد، وولوج الجمل في سَمِّ الخياط .

4. أن الممارس لهذا الأمر- اعني بدعة المولد- كأنه يتهم للرسول صلى الله عليه وسلم بالخيانة وعدم الأمانة -و العياذ بالله- لأنه كتم على الأمة ولم يدلها على هذه العبادة العظيمة التي تقربها إلى الله
قال الإمام مالك – رحمه الله -: " من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة فقد زعم ان محمدا صلى الله عليه وسلم خان الرسالة لأن الله يقول ( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا) فما لم يكن يومئذ دينا فلا يكون اليوم دينا".


5. أن في إقامة هذه البدعة تحريف لمعنى محبة الله ومحبة رسول لان محبة الله والرسول تكون باتباع سنته ظاهرا وباطنا , فربنا عز وجل يقول (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله) فإذن اتباع الرسول عليه السلام هو الدليل الحق الصادق الذي لا دليل سواه على أن هذا المتبع للرسول عليه السلام هو المحب لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ومن هنا قال الشاعر قوله المشهور:
تعصى الإله وأنت تظهر حبه هذا لعمرك في القياس بديع
لو كان حبك صادقاً لاطعته إن المحب لمن يحب مطـيع

6. أن المولد النبوي ينطبق عليه وصف البدعة لعلتين :
1- أنه عمل ديني يتقرب به إلى الله.
2- ليس له أصل في الشرع.
وقد قال النبي عليه الصلاة والسلام : ( كل بدعة ضلالة )


7. أن الاحتفال بالمولد ليس من عمل السلف الصالح من القرون الثلاثة المفضلة، وإنما هو بدعة أحدثت بعد ذلك، بإجماع العلماء المنكرين لها، كشيخ الإسلام ابن تيمية و الشاطبي و ابن الحاج و الفاكهاني، وإجماع المرتضين لها في صورها الخالية من الاعتقادات الشركية و المحرمات ، كابن حجر العسقلاني الذي قال :-" أصل عمل المولد بدعة، لم تنقل عن أحد من السلف الصالح من القرون الثلاثة " ، وكذلك السخاوي الذي قال :-" لم ينقل عن أحد من السلف الصالح في القرون الثلاثة الفاضلة، وإنما حدث بعد".
وإننا لنتسائل بعجب : أيعقل أن يغفل أهل القرون الفاضلة الذين أثنى عليهم النبي صلى الله عليه وسلم عن الخير الذي يكون في الاحتفال بالمولد النبوي، ويوفق إليه من يأتي بعدهم من القرون المتأخرة المذمومة في جملتها.

8. أن الاحتفال بالمولد من ابتداع الدولة الفاطمية الباطنية ، وكانت تحاول كسب قلوب المسلمين و تعاطفهم من خلال الاحتفال بالمولد .


9. أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أعظم الناس حباً وإجلالاً له، ولا يشك عاقل في ذلك ، ومع ذلك لم يؤثر عن واحد منهم أنه احتفل بمولد النبي صلى الله عليه وسلم . فهل نحن أكثر حباً للنبي صلى الله عليه وسلم منهم ؟!!

وإننا نسأل هؤلاء المحتفلين بالمولد النبوي فنقول: أأنتم أشد حبا للنبي صلى الله عليه وسلم ؟ أم الصحابة ؟ فإن قالوا: نحن أشد حبا فقد كذبوا، وإن قالوا: بل أصحابه أشد حبا فقد خصموا، إذا أنه لا يسعهم إحداث عبادة لم يتعبدها أصحابه رضوان الله عليهم، لأن الصحابة أعمق منهم علما، وأطهر قلوبا و أصلح حالا، وأحرص على ما يقربهم إلى الله من العبادات، وأشد حبا للنبي صلى الله عليه وسلم.

10. أن مما ينبغي أن يعلم أن النعمة العظيمة التي أنعم الله بها على عباده، وأمته بها عليهم هي بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، وليست مولده، ولهذا فإن الله تعالى لم ينوه في القرآن بمولده، وإنما نوه ببعثته عليه الصلاة و السلام فقال تعالى :} لقد من الله على المؤمنين إذا بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آيته و يزكيهم و يعلمهم الكتاب و الحكمة،وإن كانوا من قبل في ضلال مبين{.

11. أن العبادات مبنية على التوقيف من الشارع، و لا مجال فيها للاجتهاد أو الابتداع، ويدل على ذلك :-
أن خير يوم طلعت عليه الشمس هو يوم الجمعة، و معلوم أن أفضل ما يفعل في اليوم الفاضل هو صومه، كيوم عرفة و عاشوراء، ومع ذلك فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم الجمعة مفردا، فدل هذا على أنه لا يجوز إحداث عبادة في زمان و لا مكان إلا إذا كانت مشروعة من الشارع، وأما ما لم يشرعه الشارع فلا يفعل، إذ لا يأتي آخر هذه الأمة بأهدى مما أتى به أولها، وهذا الاحتفال بالمولد النبوي لم يشرعه الشارع، ولذلك فهو بدعة محدثة غير جائزة.

12. أن الاحتفال بالمولد النبوي يفتح الباب على مصراعيه للبدع الأخرى و الموالد و الاحتفالات، كما هو حال الجهلة الآن، من إقامة الاحتفالات بذكرى الهجرة و الإسراء و معركة بدر، ومولد البدوي و الدسوقي و الشاذلي، حتى صار غالب دين هؤلاء احتفالات و رقص و غناء و ذكريات و لا حول و لا قوة إلا بالله.

13. أن الاحتفال بالمولد، لاسيما في صوره الحالية وسيلة إلى الغلو في مدحه و إطرائه، والمبالغة في تعظيمه، حتى يفضي ذلك بالناس إلى دعائه و الاستغاثة به، وقد نهانا نبينا عن الغلو في مدحه فقال كما في الصحيحين من حديث عمر بن الخطاب : " لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبد، فقولوا عبد الله ورسوله".


14. أن هذا الاحتفال مع كونه بدعة في الدين، فهو كذلك مشابهة للنصارى في احتفالاتهم البدعية بمولد المسيح عيسى بن مريم في كل سنه، وقد نهانا عليه الصلاة و السلام من مشابهتهم في عباداتهم، وأعيادهم وعاداتهم التي يختصون بها.
بل قد قال المستشرق كارل هينرش بكر :" من المؤكد أن الاحتفال بمولد النبي قد نشأ تحت تأثير مسيحي" تراث الأوائل في الشرق و الغرب.

15. أن عيسى عليه الذي يحتفل بميلاده المدعون إتباعه لم يحتفل بولادته مع أنها ولادة خارقة للعادة وإنما الاحتفال بولادة عيسى عليه السلام هو من البدع التي ابتدعها النصارى في دينهم وهي كما قال عز وجل { ابتدعوها ما كتبناها عليهم} فربنا عز وجل يعلم هذه البدع التي اتخذها النصارى ومنها الاحتفال بميلاد عيسى وما شرعها الله عز وجل وإنما هم ابتدعوها من عند أنفسهم ..

16. أنه يوجد في الاحتفال بالمولد النبوي ممارسات هي أقرب إلى الاستهزاء بالله و برسوله من تعظيمه، ومن ذلك:
الجمع بين تلاوة القرآن و استماع الأغاني و الموسيقى في تلك الليلة، ومنه التقرب إلى الله تعالى بما حرمه من الرقص والغناء والاختلاط بين الرجال والنساء، بل و شرب الخمور واللواط والزنا و الفواحش، ولا حول ولا قوة إلا بالله.


17. أنه قد وقع خلاف كبير في يوم مولد النبي صلى الله عليه وسلم, فالجمهور على أنه ولد في الثاني عشر من ربيع الأول, وهناك ستة أقوال أخرى, بل ووقع الخلاف في الشهر الذي ولد فيه, فقال بعضهم في رمضان وقال آخرون في ربيع الأول, وكون هذا الاختلاف يقع بهذا الشكل, ولا يسعى الصحابة ومن بعدهم من التابعين إلى تحقيق القول الراجح, يدل دلالة واضحة جلية على أنهم لم يكونوا يزيدون فيه زيادة على سائر الليالي والأيام, إذ لو كانت الليلة التي ولد في صبيحتها تحدث وتشرع فيها عبادة, لكانت معلومة مشهورة عند الصحابة ومن بعدهم من التابعين محددة بالقول الراجح عندهم.

18. نقول لهؤلاء المحتفلين المدعين محبة النبي صلى الله عليه وسلم:-
إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد ولد في شهر ربيع الأول فقد مات فيه أيضا, فلماذا تحتفلون فيه وتظهرون الفرح والسرور, ولا تحزنون وتبكون على مصيبة موته عليه الصلاة والسلام, وهي المصيبة العظيمة التي لم تصب الأمة الإسلامية بمثلها, إذ بموته انقطع الوحي من السماء وقد روى ابن ماجة عن عائشة رضي الله عنها مرفوعاً قوله: " فإن أحدا من أمتي لن يصاب بمصيبة بعدي أشد عليه من مصيبتي "
ولذا قال الفاكهاني : " إن الشهر الذي ولد فيه رسول الله, هو بعينه الشهر الذي توفي فيه, فليس الفرح فيه بأولى من الحزن فيه ".


رد مع اقتباس
قديم 26-02-10, 04:02 PM   رقم المشاركة : 25
الكاتب

نصوح

عضو نشيط

الصورة الرمزية نصوح

نصوح غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







نصوح غير متواجد حالياً

نصوح is on a distinguished road


افتراضي

اخي الدكتور المعتز احب اوضح لك انك ما جبت جديد وعلى فكره اسلوب النقاش مايصلح فيه النسخ واللصق
ارجو ان تقرا كلامي وتناقشني فيه

واضيف لماذا حفلات النجاح عندكم ليست من البدع وكذلك ما يفعل عندكم في المدارس من الاحتفال باليوم الوطني واحياء ذكرى المعلم ويوم الشجرة ويوم الام وغير ذلك من الخزعبلات التي لا تصنفونها من البدع والرسول ص واصحابه لم يحتفلوا بها والاحتفال بمولد خير البريه بدعه !!!!!! وتكررون الرسول لم يحتفل بالمود ونحن نقول وايضا احتفالاتكم لم يحتفل بها الرسول فلم حرمتم احتفالنا وسكتم عن احتفالاتكم ؟
ارجو ان يكون النقاش لطيفا وليس الهدف منه الانتصار للرأي بل اظهار الحق


رد مع اقتباس
قديم 26-02-10, 04:34 PM   رقم المشاركة : 26
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نصوح مشاهدة المشاركة
اخي الدكتور المعتز احب اوضح لك انك ما جبت جديد وعلى فكره اسلوب النقاش مايصلح فيه النسخ واللصق
ارجو ان تقرا كلامي وتناقشني فيه

واضيف لماذا حفلات النجاح عندكم ليست من البدع وكذلك ما يفعل عندكم في المدارس من الاحتفال باليوم الوطني واحياء ذكرى المعلم ويوم الشجرة ويوم الام وغير ذلك من الخزعبلات التي لا تصنفونها من البدع والرسول ص واصحابه لم يحتفلوا بها والاحتفال بمولد خير البريه بدعه !!!!!! وتكررون الرسول لم يحتفل بالمود ونحن نقول وايضا احتفالاتكم لم يحتفل بها الرسول فلم حرمتم احتفالنا وسكتم عن احتفالاتكم ؟
ارجو ان يكون النقاش لطيفا وليس الهدف منه الانتصار للرأي بل اظهار الحق
أي نسخ ولصق يا أخي الكريم ... آمل أن تكون صادقاً وممتثلاً لما تتمناه منا بألا يكون هدفك الانتصار للرأي فقط , فتنبّه !
(أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون )


فأنت لم تناقش ما كتب في أصل الموضوع , وكل ما فعلته هو تسجيل اعتراض فقط , ولذا فلابد أولاً أن تناقش ما كتب حتى لايكون حوارك حوار طرشان ...


وبالنسبة لبقية كلامك , فلازم باطل لأننا لم ننتكلم عن هذه الأمور , فلاتقولنا مالم نقله ونتبناه ...


وإن لم تتأدب بآداب الحوار ويكون حوارك حوار الباحث عن الحق لا الباحث عن أي مستمسك للطعن في المخالف وتجهيله وتقوية الرأي بالآراء متجاهلاً نصوص الكتاب والسنة والأدلة المذكورة في الموضوع , فلا كلام للعقلاء معك ..


آخر تعديل د. محمد الحميد يوم 27-02-10 في 05:54 AM.
رد مع اقتباس
قديم 26-02-10, 06:51 PM   رقم المشاركة : 27
الكاتب

نصوح

عضو نشيط

الصورة الرمزية نصوح

نصوح غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







نصوح غير متواجد حالياً

نصوح is on a distinguished road


افتراضي

وسابدا بذكر الادله راجيا الا يتخلل النقاش كلمات بذيئه لاننا جميعا نستطيع الكلام القبيح ولكن الحصيف هو من يترفع عنها

ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب"وقد درج سلفنا الصالح منذ القرن الرابع والخامس على الاحتفال بمولد الرسول الأعظم صلوات الله عليه وسلامه بإحياء ليلة المولد بشتى أنواع القربات من إطعام الطعام وتلاوة القرآن والأذكار وإنشاد الأشعار والمدائح في رسول الله عليه الصلاة و السلام، كما نص على ذلك غير واحد من المؤرخين مثل الحافظين ابن الجوزي وابن كثير، والحافظ ابن دحية الأندلسي، والحافظ ابن حجر، وخاتمة الحفاظ جلال الدين السيوطي رحمهم الله تعالى.وألف في استحباب الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف جماعة من العلماء والفقهاء بينوا بالأدلة الصحيحة استحباب هذا العمل

&&&&&&&&&&&

قال خاتمة الحفاظ جلال الدين السيوطي في كتابه "حسن المقصد في عمل المولد الذي ألفه في استحباب الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، قال رحمه الله تعالى بعد سؤال رفع إليه عن عمل المولد النبوي في شهر ربيع الأول ما حكمه من حيث الشرع ، وهل هو محمود أو مذموم ، وهل يثاب فاعله ؟ قال:" والجواب عندي أن أصل عمل المولد الذي هو اجتماع الناس وقراءة ما تيسر من القرآن ورواية الأخبار الواردة في مبدإ أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وما وقع في مولده من الآيات ثم يمد لهم سماط يأكلونه و ينصرفون من غير زيادة على ذلك هو من البدع الحسنة التي يثاب عليها صاحبها، لما فيه من تعظيم قدر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وإظهار الفرح والاستبشار بمولده الشريف

وقد رد السيوطي على من قال :"لا أعلم لهذا المولد أصلا في كتاب ولا سنة" ، بقوله:" نفي العلم لا يلزم منه نفي الوجود مبينا أن إمام الحفاظ أبا الفضل ابن حجر رحمه الله تعالى قد استخرج له أصلا من السنة ، واستخرج له هو - يعني السيوطي- أصلا ثانيا موضحا أن البدعة المذمومة هي التي لا تدخل تحت دليل شرعي في مدحها أما إذا تناولها دليل المدح فليست مذمومة

قال السيوطي:" وعمل المولد ليس فيه مخالفة لكتاب ولا سنة ولا أثر ولا إجماع ، فهي غير مذمومة كما في عبارة الشافعي وهو من الإحسان الذي لم يعهد في العصر الأول ، فإن إطعام الطعام الخالي عن اقتراف الآثام إحسان، فهو إذن من البدع المندوبةكما عبر عنه بذلك سلطان العلماء العز ابن عبد السلام" وأصل الاجتماع لإظهار شعار المولد مندوب وقربة، لأن ولادته أعظم النعم علينا والشريعة حثت على إظهار شكر النعم


والأصل الذي خرج عليه الحافظ ابن حجر عمل المولد النبوي هو ما ثبت في الصحيحين من أن النبي صلى الله عليه وسلم قدم المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء فسألهم فقالوا هذا يوم أغرق الله فيه فرعون ونجى موسى فنحن نصومه شكرا لله تعالى، قال الحافظ:" فيستفاد منه فعل شكر الله على ما من به في يوم معين من إسداء نعمة أو دفع نقمة، ويعاد ذلك في نظير ذلك اليوم من كل سنة، والشكر يحصل بأنواع العبادات كالسجود والصيام والصدقة والتلاوة، وأي نعمة أعظم من نعمة بروز هذا النبي نبي الرحمة في ذلك اليوم ويؤكد الحافظ ابن حجر على ما ينبغي أن يعمل في الاحتفال فيقول:" فينبغي أن نقتصر فيه على ما يفهم الشكر لله تعالى من نحو ما تقدم ذكره من التلاوة والإطعام وإنشاد شيء من المدائح النبوية والزهدية المحركة للقلوب إلى فعل الخير والعمل للآخرة وما كان مباحا بحيث يقتضي السرور بذلك اليوم لا بأس بإلحاقه به


نسأل الله أن يعرفنا بقدر نبينا خاتم الأنبياء والمرسلين ويجعل حبه ساكنا في سويداء قلوبنا وممتزجا بأرواحنا وأبداننا حتى ننال شفاعته والقرب منه يكون أسعد الناس من نال القرب منه في عرصات القيامة إنه سميع مجيب.


آخر تعديل د. عبد الله يوم 26-02-10 في 11:38 PM.
رد مع اقتباس
قديم 26-02-10, 11:38 PM   رقم المشاركة : 28
الكاتب

د. عبد الله

أستاذ العقيدة

الصورة الرمزية د. عبد الله

د. عبد الله غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








د. عبد الله غير متواجد حالياً

د. عبد الله is on a distinguished road


افتراضي

كون المولد يبدأ بالقرن الثالث من أظهر الأدلة على كونه مبتدع والسبب بسهولة:

أن يوم الثاني عشر من ربيع الأول مر في زمن ابي بكر رضي الله عنه لأكثر من مره ومر في زمن عمر عشر مرات ومر في زمن عثمان 12 مره ومر بقية الخلافة الراشدة زمن علي وهؤلاء الأربعة أفضل أصحاب النبي بإجماع أهل السنه والجماعة

فلماذا لم يحرك فيهم حلول يوم الثاني عشر من ربيع الأول ساكنا لخليلهم صلى الله عليه وسلم

أيظن عاقل أنهم قصروا في حقه وتفطن للحق من بعدهم .

ثم مرت أزمنة كثيرة منها زمن معاوية وزمن عمر ابن عبد العزيز وغيرهما بل انخرم جيل أئمة الإسلام المشاهير كمالك والشافعي والسفيانين وأحمد والبخاري وغيرهم كثير لم يقيموا احتفالا ولم يذكروه في مصنفاتهم من قريب ومن بعيد .

ثم كان أول من أحدث هذا بنو عبيد المسموة بالفاطميين وهم من غلاة الباطنية الذين أفسدوا في الأرض غاية الإفساد ونشروا بدعا غليظة شديدة

فسبحان الله من يرضى أن يكون هؤلاء قدوته وسلفه ويدع الإقتداء بسلف الأمة الصالحة

وأنا أدعو كل مسلم عاقل غلى تأمل ما أقول الآن بدقة

متى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
أليس في الثاني عشر من ربيع الأول وهو اليوم الذي اخترع فيه الناس الاحتفال بالمولد
أي أنهم يحتفلون في اليوم الذي توفي فيه الرسول صلى الله عليه وسلم
ومما يوحش في هذه المسألة ماذكره بعض الباحثين من أن فكرة الاحتفال بالمولد النبوي في الدولة العبيدية الباطنية كانت بإشارة من وزير نصراني !

وهذا قد يشعر بأن الإحتفال لم يكن بالمولد في الحقيقة بقدر ماكان بالمصيبة العظيمة بوفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

إن كون النبي صلى الله عليه وسلم ولد في الثاني عشر من ربيع الأول محل خلاف بين علماء السيرة لكن وفاته في الثاني عشر محل اتفاق .

فهل يعي المتحمسون على غير بصيرة السبب الذي لأجله منع المحققون من أهل العلم هذا الاحتفال.

إن حب رسول الله صلى الله عليه وسلم أكبر من أن يحصر في احتفالات تضاهي احتفالات النصارى الذين أمرنا بمخالفتهم وأن تكون لنا شخصيتنا الإسلامية المستقلة عنهم وأمثالهم . وإلى الله المشتكى


رد مع اقتباس
قديم 27-02-10, 01:11 AM   رقم المشاركة : 29
الكاتب

خالد أبو الوليد

عضو مميز

الصورة الرمزية خالد أبو الوليد

خالد أبو الوليد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








خالد أبو الوليد غير متواجد حالياً

خالد أبو الوليد is on a distinguished road


افتراضي

أحسنت أخي الكريم نصوح فقد زدتنا قناعة ببدعية المولد.

أخشى الآن أن يستدرج الشيطان مبتدعة المسلمين إلى الاحتفال بيوم بعثة النبي و يوم نزول القرآن وموالد الأنبياء والرسل الآخرين وذكرى غزوة بدر وفتح مكة وموالد كبار الصحابة وأمهات المؤمنين ويوم إسلام عمر وأعياد ميلاد كبار العلماء وغيرها فالعلة نفسها... لا تستغربوا ! فهم يحتفلون الآن بالإسراء والمعراج وليلة القدر والله المستعان على غربة الإسلام وأهله.


رد مع اقتباس
قديم 27-02-10, 05:23 PM   رقم المشاركة : 30
الكاتب

إداري

Administrator

الصورة الرمزية إداري

إداري غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







إداري غير متواجد حالياً

إداري is on a distinguished road


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. المعتز بدينه مشاهدة المشاركة


فأنت لم تناقش ما كتب في أصل الموضوع , وكل ما فعلته هو تسجيل اعتراض فقط , ولذا فلابد أولاً أن تناقش ما كتب حتى لايكون حوارك حوار طرشان ...

.

نعم فقد كان هدفه مجرد الجدال وإلا فما نقله من شبهات قد تم بيانها في الموضوع الرئيسي





اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. عبد الله مشاهدة المشاركة
كون المولد يبدأ بالقرن الثالث من أظهر الأدلة على كونه مبتدع والسبب بسهولة:

أن يوم الثاني عشر من ربيع الأول مر في زمن ابي بكر رضي الله عنه لأكثر من مره ومر في زمن عمر عشر مرات ومر في زمن عثمان 12 مره ومر بقية الخلافة الراشدة زمن علي وهؤلاء الأربعة أفضل أصحاب النبي بإجماع أهل السنه والجماعة

فلماذا لم يحرك فيهم حلول يوم الثاني عشر من ربيع الأول ساكنا لخليلهم صلى الله عليه وسلم

أيظن عاقل أنهم قصروا في حقه وتفطن للحق من بعدهم .

ثم مرت أزمنة كثيرة منها زمن معاوية وزمن عمر ابن عبد العزيز وغيرهما بل انخرم جيل أئمة الإسلام المشاهير كمالك والشافعي والسفيانين وأحمد والبخاري وغيرهم كثير لم يقيموا احتفالا ولم يذكروه في مصنفاتهم من قريب ومن بعيد .

ثم كان أول من أحدث هذا بنو عبيد المسموة بالفاطميين وهم من غلاة الباطنية الذين أفسدوا في الأرض غاية الإفساد ونشروا بدعا غليظة شديدة

فسبحان الله من يرضى أن يكون هؤلاء قدوته وسلفه ويدع الإقتداء بسلف الأمة الصالحة

وأنا أدعو كل مسلم عاقل غلى تأمل ما أقول الآن بدقة

متى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
أليس في الثاني عشر من ربيع الأول وهو اليوم الذي اخترع فيه الناس الاحتفال بالمولد
أي أنهم يحتفلون في اليوم الذي توفي فيه الرسول صلى الله عليه وسلم
ومما يوحش في هذه المسألة ماذكره بعض الباحثين من أن فكرة الاحتفال بالمولد النبوي في الدولة العبيدية الباطنية كانت بإشارة من وزير نصراني !

وهذا قد يشعر بأن الإحتفال لم يكن بالمولد في الحقيقة بقدر ماكان بالمصيبة العظيمة بوفاة الرسول صلى الله عليه وسلم

إن كون النبي صلى الله عليه وسلم ولد في الثاني عشر من ربيع الأول محل خلاف بين علماء السيرة لكن وفاته في الثاني عشر محل اتفاق .

فهل يعي المتحمسون على غير بصيرة السبب الذي لأجله منع المحققون من أهل العلم هذا الاحتفال.

إن حب رسول الله صلى الله عليه وسلم أكبر من أن يحصر في احتفالات تضاهي احتفالات النصارى الذين أمرنا بمخالفتهم وأن تكون لنا شخصيتنا الإسلامية المستقلة عنهم وأمثالهم . وإلى الله المشتكى


كلام جميـــــــل .... أثابك الله .. شيخَنا






اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد أبو الوليد مشاهدة المشاركة
أحسنت أخي الكريم نصوح فقد زدتنا قناعة ببدعية المولد.




أخشى الآن أن يستدرج الشيطان مبتدعة المسلمين إلى الاحتفال بيوم بعثة النبي و يوم نزول القرآن وموالد الأنبياء والرسل الآخرين وذكرى غزوة بدر وفتح مكة وموالد كبار الصحابة وأمهات المؤمنين ويوم إسلام عمر وأعياد ميلاد كبار العلماء وغيرها فالعلة نفسها... لا تستغربوا ! فهم يحتفلون الآن بالإسراء والمعراج وليلة القدر والله المستعان على غربة الإسلام وأهله.


أحسنت أخي خالد ،،،،، لا نهاية لبدعهم


رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 09:14 AM


Powered by vBulletin® Version 3.0.0
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة