العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى الشبهات والقضايا العامة > شبهـــات في العقيــــدة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 22-03-11, 03:59 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

أم ربيع

عضو شرف

الصورة الرمزية أم ربيع

أم ربيع غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








أم ربيع غير متواجد حالياً

أم ربيع will become famous soon enough


04 أجتهد,وأعبد,ثم يسبق علي الكتاب,فأكون من أهل النار؟!!!

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اليوم..سمعت شبهة...من أحد أفراد العائلة...

عن رجل من حينا,,يعرفونه في المسجد..إذا قالوا له:"تعال يا فلان..نحفظ لنا شيئا من كتاب الله,يكون شفيعا لنا يوم القيامة..." أو:"تعال نتذاكر الله ", أو "تعال لنتدارس هذا الحديث,ونتفقه في ديننا..."

فيرد عليهم بقوله:" يكفي أني أصلي ,تريدونني أن أتعب وأجتهد,وأعبد الله,,فيسبق علي الكتاب,فأكون من أهل النار؟" !!!!!!!!!!!!

أعلم بأن هذا معتقد خاطئ,وأنه سوء ظن بالله,وأن الله تعالى قد قال في الحديث القدسي:"..أنا عند ظن عبدي بي ,فليظن بي ماشاء"

قال:"أنا عند ظن عبدي بي..." ولم يقل "أنا عند حسن ظن عبدي بي" أي أن الإنسان إذا ظن بربه شيء فليعلم بأن الله محقق له ذلك..سواء كان ظنه بالله خيرا أم شرا..

والرسول صلى الله عليه وسلم قال: :"مَنْ تَعَلَّقَ بشيء عُذِّبَ به"
فإن تعلق قلب ذلك الرجل بمعتقد كهذا..........فـ..........


يارب اهده واهدي جميع المسلمين..آمين يارب
.

أرجوكم..أريد ردا على هذه الشبهة,,,وليس أي رد..بل أريد ردا موجزا وبليغا وفصلا..

بحيث يقتنع هو وغيره..

جزاكم الله الجنة.


بانتظار مشاركة الجمييع


قديم 22-03-11, 09:22 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

حمد

عضو نشيط

الصورة الرمزية حمد

حمد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







حمد غير متواجد حالياً

حمد is on a distinguished road


افتراضي

يقال له أن القدر ليس فقط في دخول النار أو الجنة بل أيضا في سائر الأمور الأخرى

- فمثلا هناك من يكون مريضا فيطلب العلاج فيموت فهل معنى ذلك ترك العلاج

- وهناك من يسعى لطلب الرزق ويجمع المال ولكن يسبق عليه القول فيموت قبل أن يستفيد منه فهل معنى ذلك ترك طلب الرزق

- وهناك من يخطب إمراة ويعقد عليها وقبل الزواج يموت فهل معنى ذلك ترك الزواج

- وهناك من يسافر للنزهة وقبل وصوله يسبق عليه القول فيموت في الطريق فهل معنى ذلك ترك السفر


-----------------

أو يقال له ربما انك تعمل الآن بعمل أهل النار ولكن سيسبق عليك القول فتكون من أهل الجنة فلا تحرم نفسك من هذه الفرصة واعمل الآن


--------

هذا الرجل متناقض فلماذا هو يصلي الآن فقد يسبق عليه القول فيكون من اهل النار !! لماذا لا يترك الصلاة بناء على نظرياته !!


قديم 23-03-11, 11:59 AM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

بنت ابوها

عضو مميز

الصورة الرمزية بنت ابوها

بنت ابوها غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







بنت ابوها غير متواجد حالياً

بنت ابوها is on a distinguished road


افتراضي

قال صلى لله عليه وسلم فيه : ( فَإِنَّ الرَّجُلَ مِنْكُمْ لَيَعْمَلُ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجَنَّةِ إِلَّا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ كِتَابُهُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ وَيَعْمَلُ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّارِ إِلَّا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ ).

ورد في الحديث قوله (يعمل ) وهذا مايظهر للناس والله اعلم بما يبطن من اعتقاد
فقد يكون عمل لايصاحبه الاخلاص عمل اجوف
اما من شهد ان لااله الا الله موقنا بها دخل الجنة وفد ورد في ذلك نص صريح


قديم 23-03-11, 03:32 PM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

آلاء

member

الصورة الرمزية آلاء

آلاء غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







آلاء غير متواجد حالياً

آلاء will become famous soon enough آلاء will become famous soon enough


افتراضي

يقول ابن القيم :
فحسن الظن مع اتباع الهوى عجز، كما في الترمذي والمسند من حديث شداد ابن أوس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والعاجز من أتبع نفسه هواها، وتمنى على الله الأماني }.
وبالجملة فحسن الظن إنما يكون مع انعقاد أسباب النجاة، وأما مع انعقاد أسباب الهلاك فلا يتأتى إحسان الظن.
فإن قيل: بل يأتى ذلك، ويكون مستند حسن الظن على سعة مغفرة الله ورحمته، وعفوه، وجوده، وأن رحمته سبقت غضبه، وأنه لا تنفعه العقوبة، ولا يضره العفو.
قيل: الأمر هكذا، والله فوق ذلك وأجل وأكرم وأجود وأرحم، ولكن إنما يضع ذلك في محله اللائق به، فإنه سبحانه موصوف بالحكمة والعزة والانتقام وشدة البطش، وعقوبة من يستحق العقوبة، فلو كان معول حسن الظن على مجرد صفاته وأسمائه لشترك في ذلك البر والفاجر، والمؤمن والكافر، ووليه وعدوه.
فما ينفع المجرم أسماؤه وصفاته وقد باء بسخطه وغضبه وتعرض للعنته، ووقع في محارمه وانتهك حرماته، بل حسن الظن ينفع من تاب وندم وأقلع، وبدل السيئة بالحسنة، واستقبل بقية عمره بالخير والطاعة. ثم أحسن الظن بعدها فهذا هو حسن الظن، والأول غرور والله المستعان.
يفرق بين حسن الظن بالله وبين الغرور به قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ يَرجُونَ رَحمَتَ اللَّهُ [البقرة:218]، فجعل هؤلاء أهل الرجاء، لا البطالين والفاسقين، وقال تعالى: ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُواْ مِن بَعدِ مَا فُتِنُواْ ثُمَّ جَاهَدُواْ وَصَبَرُواْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ [النحل:110] فأخبر سبحانه أنه بعد هذه الأشياء غفور رحيم لمن فعلها، فالعالم يضع الرجاء مواضعه، والجاهل المغتر يضعه في غير مواضعه.


قديم 23-03-11, 05:37 PM   رقم المشاركة : 5
الكاتب

فرح

مشـرفــــــة عـــامــــــــة

الصورة الرمزية فرح

فرح غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







فرح غير متواجد حالياً

فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold


Post

بارك الله فيكِ اخية

- الذي حدث لذلك الرجل بسبب جهل في فهم الحديث , فبأي حق يعمل بما ظن وهو لم يفهم المراد الصحيح .

وكما ذكروا بارك الله فيهم :


اقتباس:
هذا الرجل متناقض فلماذا هو يصلي الآن فقد يسبق عليه القول فيكون من اهل النار !! لماذا لا يترك الصلاة بناء على نظرياته !!


ويزول ذلك , بالفهم الصحيح لمراد الحديث , إذا رجعتِ اختي المباركة نسمة ربيع حفظك

الله لكتاب الأربعين النووية صــ87-88ــ

ستجدين ما يلي :

- نجد قوله صلى الله عليه وسلم : " إن احدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع " أي حتى : يقرب أجله تماماً .

وليس المعنى - كما يلتبس على الكثير - حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع في مرتبة

العمل , لأن عمله ليس عملاً صالحاً , كما جاء في الحديث : " إن أحدكم ليعمل بعمل أهل

الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار " .

لأنه أشكل على بعض الناس : كيف يعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يبقى بينه وبينها إلا ذراع

ثم يسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل النارفيدخلها ؟؟؟!!


فنقول: - مثل ما ذكرت أختنا الفاضلة بنت أبوها .


عمل بعمل اهل الجنة فيما يبدو للناس , ولم يتقدم ولم يسبق , ولكن حتى ما يكون

بينه وبينها إلا ذراع أي بدنو اجله , أي : انه قريب من الموت.

" فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل النار " فيدع العمل الأول الذي كان يعمله وذلك

لوجود دسيسة في قلبه ( والعياذ بالله ) هوت به الى الهاوية ,

.

أقول هذا لئلا يُظن بالله ظن السوء : فوالله مامن احد يقبل على الله بصدق وإخلاص ويعمل

بعمل اهل الجنة إلا لم يخذله الله أبداً .

ما أحسن هذا :
اقتباس:
يفرق بين حسن الظن بالله وبين الغرور به قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ يَرجُونَ رَحمَتَ اللَّهُ

تذكرت اختي آلاء , قول للحسن البصري رحمه الله حيث قال : خرج أناس من الدنيا وهم

يقولون نحسن الظن بالله وكذبوا لو احسنوا الظن لأحسنوا العمل .


.
.

بارك الله فيكم أحسنتم ,


آخر تعديل فرح يوم 17-04-11 في 03:51 PM.
قديم 23-03-11, 08:02 PM   رقم المشاركة : 6
الكاتب

أم ربيع

عضو شرف

الصورة الرمزية أم ربيع

أم ربيع غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








أم ربيع غير متواجد حالياً

أم ربيع will become famous soon enough


افتراضي

جزاكم الله خيرا جميعا

الأخ حمد
وأخواتي بنت أبوها وآلاء وفرح

لم تقصروا..وفقكم الله جميعا.

أخواتي:آلاء وفرح..
نعم هذا ما قصدته ..أعني بأنه ترك صالح العمل لسوء ظنه بتقدير الله له..أي بالأصح سوء ظنه بالله تعالى..
فأريده أن يحسن الظن ويقبل على الأعمال الصالحة ويغتنم وقته قبل الفوات..

جزاكم الله خيرا على شرح الحديث..

أحسن الله إليكم جميعا


ولي تعقيب آخر بإذن الله


قديم 10-04-11, 03:43 PM   رقم المشاركة : 7
الكاتب

الركب الراحل

عضو جديد

الصورة الرمزية الركب الراحل

الركب الراحل غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







الركب الراحل غير متواجد حالياً

الركب الراحل is on a distinguished road


افتراضي

جزيت خيرا نسمة ربيع وكل من ساهم في توضيح المسألة..

فقد مرَّ علي نفس هذا الموقف وعجزت عندها عن الرد..!
سوى أن من كان مع الله لن يخذله أبداً وأن الله ليس بظلام للعبيد..

خاصة وإن المبتلى بهذا الحديث من أقرب القريبين إلي وكاد الحزن أن يحرق قلبي باعتقادهم مثل هذا الاعتقاد..


بارك الله فيكم جميعا..وسأعود إليهم بإذن الله للتوضيح.


قديم 17-04-11, 02:47 PM   رقم المشاركة : 8
الكاتب

%البرنسيسه%

عضو شرف

الصورة الرمزية %البرنسيسه%

%البرنسيسه% غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







%البرنسيسه% غير متواجد حالياً

%البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرح مشاهدة المشاركة



- نجد قوله صلى الله عليه وسلم : " إن احدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع " أي حتى : يقرب أجله تماماً .

وليس المعنى - كما يلتبس على الكثير - حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع في مرتبة

العمل , لأن عمله ليس عملاً صالحاً , كما جاء في الحديث : " إن أحدكم ليعمل بعمل أهل

الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار " .

لأنه أشكل على بعض الناس : كيف يعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يبقى بينه وبينها إلا ذراع

ثم يسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل النارفيدخلها ؟؟؟!!


فنقول: - مثل ما ذكرت أختنا الفاضلة بنت أبوها .

عمل بعمل اهل الجنة فيما يبدو للناس , ولم يتقدم ولم يسبق , ولكن حتى ما يكون


بينه وبينها إلا ذراع أي بدنو اجله , أي : انه قريب من الموت.

" فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل النار " فيدع العمل الأول الذي كان يعمله وذلك

لوجود دسيسة في قلبه ( والعياذ بالله ) هوت به الى الهاوية ,


وأشار بعض أهل العلم إلى أن المذكور في الحديث قد يعمل بعمل أهل الجنة حقيقة ، حتى إذا اقترب أجله ساءت خاتمته ، فمات على كفر أو معصية ، لكن هذا نادر ، وهو راجع أيضا إلى خبيئة وبلية يقيم عليها هذا الشخص ، من اعتقاد فاسد أو كبيرة موبقة ، أوجبت سوء خاتمته ، نسأل الله العافية . فيكون الحديث فيه تحذير من الاغترار بالأعمال ، وتوجيه إلى سؤال الله الثبات حتى الممات، فإن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء .

قال الحافظ في الفتح : قال عبد الحق في كتاب العاقبة: إن سوء الخاتمة لا يقع لمن استقام باطنه وصلح ظاهره؛ وإنما يقع لمن في طويته فساد أو ارتياب، ويكثر وقوعه للمصر على الكبائر والجريء على العظائم، فيهجم عليه الموت بغتة فيصطلمه الشيطان عند تلك الصدمة فقد يكون سبباً لسوء الخاتمة نسأل الله السلامة، فهذا محمول على الأكثر الأغلب. اهـ.

قال عبد العزيز بن أبي رواد : حضرت رجلا عند الموت يلقن الشهادة : لا إله إلا الله ، فقال في آخر ما قال : هو كافر بما تقول ، ومات على ذلك !!
قال : فسألت عنه ، فإذا هو مدمن خمر !!
وكان عبد العزيز يقول اتقوا الذنوب فإنها هي التي أوقعته .


أختم:

ولاننسى ذنوب الخلوات أصل الانتكاسات


قديم 17-04-11, 03:54 PM   رقم المشاركة : 9
الكاتب

أم ربيع

عضو شرف

الصورة الرمزية أم ربيع

أم ربيع غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








أم ربيع غير متواجد حالياً

أم ربيع will become famous soon enough


افتراضي

جزاكم الله خيراً جميعا .

وهذا مُلَخَّص للرد المقنع بإذن الله :

________________
_________________

- قال صلى الله عليه وسلم : " إن احدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع " أي حتى : يقرب أجله تماماً .

وليس المعنى - كما يلتبس على الكثير - حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع في مرتبة

العمل , لأن عمله ليس عملاً صالحاً , كما جاء في الحديث : " إن أحدكم ليعمل بعمل أهل

الجنة فيما يبدو للناس وهو من أهل النار " .

لأنه أشكل على بعض الناس : كيف يعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يبقى بينه وبينها إلا ذراع

ثم يسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل النارفيدخلها ؟؟؟!!
[/right]
[b][font=Arial][size=4]

- .
قال صلى لله عليه وسلم فيه : ( فَإِنَّ الرَّجُلَ مِنْكُمْ لَيَعْمَلُ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجَنَّةِ إِلَّا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ كِتَابُهُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ النَّارِ وَيَعْمَلُ حَتَّى مَا يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ النَّارِ إِلَّا ذِرَاعٌ فَيَسْبِقُ عَلَيْهِ الْكِتَابُ فَيَعْمَلُ بِعَمَلِ أَهْلِ الْجَنَّةِ ).

ورد في الحديث قوله (يعمل ) وهذا مايظهر للناس والله اعلم بما يبطن من اعتقاد
فقد يكون عمل لايصاحبه الاخلاص عمل اجوف




أي:
عمل بعمل اهل الجنة فيما يبدو للناس , ولم يتقدم ولم يسبق , ولكن حتى ما يكون

بينه وبينها إلا ذراع أي بدنو اجله , أي : انه قريب من الموت.

" فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل اهل النار " فيدع العمل الأول الذي كان يعمله وذلك

لوجود دسيسة في قلبه ( والعياذ بالله ) هوت به الى الهاوية ,
.
اما من شهد ان لااله الا الله موقنا بها دخل الجنة وفد ورد في ذلك نص صريح

: فوالله مامن احد يقبل على الله بصدق وإخلاص ويعمل

بعمل اهل الجنة إلا لم يخذله الله أبداً .


[color=seagreen]فالفرق بين حسن الظن بالله وبين الغرور به قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ يَرجُونَ رَحمَتَ اللَّهُ [البقرة:218]،
, وقال الحسن البصري رحمه الله : خرج أناس من الدنيا وهم يقولون نحسن الظن بالله وكذبوا لو احسنوا الظن لأحسنوا العمل .
.
.

,

وأشار بعض أهل العلم إلى أن المذكور في الحديث قد يعمل بعمل أهل الجنة حقيقة ، حتى إذا اقترب أجله ساءت خاتمته ، فمات على كفر أو معصية ، لكن هذا نادر ، وهو راجع أيضا إلى خبيئة وبلية يقيم عليها هذا الشخص ، من اعتقاد فاسد أو كبيرة موبقة ، أوجبت سوء خاتمته ، نسأل الله العافية . فيكون الحديث فيه تحذير من الاغترار بالأعمال ، وتوجيه إلى سؤال الله الثبات حتى الممات، فإن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء .

قال الحافظ في الفتح : قال عبد الحق في كتاب العاقبة: إن سوء الخاتمة لا يقع لمن استقام باطنه وصلح ظاهره؛ وإنما يقع لمن في طويته فساد أو ارتياب، ويكثر وقوعه للمصر على الكبائر والجريء على العظائم، فيهجم عليه الموت بغتة فيصطلمه الشيطان عند تلك الصدمة فقد يكون سبباً لسوء الخاتمة نسأل الله السلامة، فهذا محمول على الأكثر الأغلب. اهـ.

قال عبد العزيز بن أبي رواد : حضرت رجلا عند الموت يلقن الشهادة : لا إله إلا الله ، فقال في آخر ما قال : هو كافر بما تقول ، ومات على ذلك !!
قال : فسألت عنه ، فإذا هو مدمن خمر !!
وكان عبد العزيز يقول اتقوا الذنوب فإنها هي التي أوقعته .


نختم:

ولاننسى ذنوب الخلوات أصل الانتكاسات

____________________________________


اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما وعملا يارب العالمين .

هذا وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


قديم 17-04-11, 06:03 PM   رقم المشاركة : 10
الكاتب

الفهد الاسود

عضو جديد

الصورة الرمزية الفهد الاسود

الفهد الاسود غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







الفهد الاسود غير متواجد حالياً

الفهد الاسود is on a distinguished road


1111

السلام عليكم
تحياتي للجميع
اول ما ابدا به
هو ان هذا اول يوم لي في المنتدى واعلم اني متاخر بالرد
انمى الموضوع شدني كثيرا
في البداية
مثل هذه الشبهات الكل يعلم انها من دسائس الشيطان
وبعض العامة من الناس يعتقد انها من الثوابت
ما انصح به وفقك الله
(((( ان لا يتم نصح هذا الرجل او توجيهه ))))
الا من قبل انسان ثقة في علمه وفي عمله
ويكون هذا الشخص الذي يقوم بنصحه
معروفا
ويكون محبوبا ومرحب به من قبل العامي صاحب الشبهة
لان هذا العامي الذي يرفض النصيحة
اذا اقبل عليه انسان ذو منصب في علمه وعمله ومكانته
سيكون القبول منه اسرع واقوى
من نصح اي انسان عادي

لذى ابنتي الكريمة
اشيري على من نقل لك الخبر عن هذا الانسان
ان يتصل على شيخ يحبه هذا العامي ويدعوه للمسجد
ويقابل هذا الانسان ويتحاور معه بالحسنى وبالكلمة الطيبة
وباذن الله سيكون لهذا القاء
الوقع الطيب والسريع

جعلنا الله مفاتيح للخير
مغاليق للشر
اميييييييين

اخوكم
الفهد الاسود


موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 11:00 AM


Powered by vBulletin® Version 3.0.0
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة