العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى الشبهات والقضايا العامة > شبهـــات في العقيــــدة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 18-04-11, 12:51 AM   رقم المشاركة : 11
الكاتب

فرح

مشـرفــــــة عـــامــــــــة

الصورة الرمزية فرح

فرح غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







فرح غير متواجد حالياً

فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold


افتراضي

اقتباس:
(((( ان لا يتم نصح هذا الرجل او توجيهه ))))
الا من قبل انسان ثقة في علمه وفي عمله

ويكون هذا الشخص الذي يقوم بنصحه
اشيري على من نقل لك الخبر عن هذا الانسان
ان يتصل على شيخ يحبه هذا العامي ويدعوه للمسجد

ويقابل هذا الانسان ويتحاور معه بالحسنى وبالكلمة الطيبة




جزاكم الله خيراً , مهم مراعاة ذلك في النصيحة ,

العلم والقدرة على الإقناع في محبة ورحمة

أختنا الفاضلة نسمة ربيع

نحن بانتظار أن يعاد إخراج موضوعك كشبهة والرد عليها ,إن شاء الله

وفقك الله و بارك فيك فقد أحسنتِ


قديم 18-04-11, 12:59 AM   رقم المشاركة : 12
الكاتب

أم ربيع

عضو شرف

الصورة الرمزية أم ربيع

أم ربيع غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








أم ربيع غير متواجد حالياً

أم ربيع will become famous soon enough


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفهد الاسود مشاهدة المشاركة
ما انصح به وفقك الله
(((( ان لا يتم نصح هذا الرجل او توجيهه ))))
الا من قبل انسان ثقة في علمه وفي عمله
ويكون هذا الشخص الذي يقوم بنصحه
معروفا
ويكون محبوبا ومرحب به من قبل العامي صاحب الشبهة
لان هذا العامي الذي يرفض النصيحة
اذا اقبل عليه انسان ذو منصب في علمه وعمله ومكانته
سيكون القبول منه اسرع واقوى
من نصح اي انسان عادي

لذى ابنتي الكريمة
اشيري على من نقل لك الخبر عن هذا الانسان
ان يتصل على شيخ يحبه هذا العامي ويدعوه للمسجد
ويقابل هذا الانسان ويتحاور معه بالحسنى وبالكلمة الطيبة
وباذن الله سيكون لهذا القاء
الوقع الطيب والسريع

جعلنا الله مفاتيح للخير
مغاليق للشر
اميييييييين

اخوكم
الفهد الاسود[/center]
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خيراً

فعلاً , فعندما أخبرت أحد أفراد العائلة بالرد النهائي على الشبهة , أخبرني بأن الرجل مقتنع أشد الإقتناع بما لديه , ولا يقبل النصح من أحد مُطلقاً .

فكرتكم جيدة , سددكم الله .

أسئل الله أن ينفع بها .


قديم 06-07-11, 03:07 AM   رقم المشاركة : 13
الكاتب

رحمه 12

عضو جديد

الصورة الرمزية رحمه 12

رحمه 12 غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







رحمه 12 غير متواجد حالياً

رحمه 12 is on a distinguished road


افتراضي

بسم الله توكلنا

اسمح لي فقط ان اقول ان (( ان الله تعالى نهانا عن الطن كثيرا في ايات القران الكريم ))

فكيف هنا تقول ان الله يقول انا عند ظن عبدي بي الله حقيقه وليس ظن الله تعالى يحذرنا من الظن
وليس من المعقول ان احد يقول والله ظني بالله حسن هذا خطا وان كان حسنا بل يجزم لله الحسن


قديم 08-07-11, 10:09 AM   رقم المشاركة : 14
الكاتب

فرح

مشـرفــــــة عـــامــــــــة

الصورة الرمزية فرح

فرح غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







فرح غير متواجد حالياً

فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رحمه 12 مشاهدة المشاركة
بسم الله توكلنا

اسمح لي فقط ان اقول ان (( ان الله تعالى نهانا عن الطن كثيرا في ايات القران الكريم ))

فكيف هنا تقول ان الله يقول انا عند ظن عبدي بي الله حقيقه وليس ظن الله تعالى يحذرنا من الظن
وليس من المعقول ان احد يقول والله ظني بالله حسن هذا خطا وان كان حسنا بل يجزم لله الحسن
فماذا تقولي ؟

في قوله تعالى : " ذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم "
-وقوله تعالى : " الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ "
-وقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي : " انا عند ظن عبدي بي فاليظن بي ما شاء "

-وقوله صلى الله عليه وسلم :" لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بربه ".


الظن أختي الكريمة لا يأتي فقط بمعنى الشك والرجحان كما ذكرتِ .

ليس بمعنى واحد بل للظن معنى في اللغة والقرآن , فقد يأتي الظن بمعنى الشك كما قو صاحب الجنتين في قوله تعالى : "ما أظن ان تبيد هذه أبدا " وقوله : " إن هم إلا يظنون " ويأتي الظن في القرآن بمعنى اليقين كما في قوله تعالى : "الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم " أي يوقنون .

وقد ذكر الشيخ الشنقيطي رحمه الله في كتابه " دفع إيهام الإضطراب عن آيات الكتاب " أمثلة الظن بمعنى اليقين في القرآن وكلام العرب .

أمثلته في القرآن:
ـ هذه الآية وقوله تعالى: {قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ} الآية[4].
ـ وقوله تعالى: {وَرَأى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُمْ مُوَاقِعُوهَا}[5] أي: أيقنوا.
ـ وقوله تعالى: {إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ}[6] أي أيقنت.


ونظيره من كلام العرب:
ـ قول عميرة بن طارق:
بأن تغتزوا قومي وأقعد فيكم......وأجعل مني الظن غيبًا مرجَّما
أي: اجعل مني اليقين غيبًا.
ـ وقول دريد بن الصمة:
فقلت لهم ظُنوا بألفي مدجج...... سراتهم في الفارسي المسرد
فقوله: ظُنوا، أي: أيقنوا".


-أما الظن (المنهي عنه) في القرآن والسنة له معانٍ آخرى :
فمعناه في قوله تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ "
والظن هنا هو ظن السوء بالمسلمين , وهو بمعنى : ظن التهمة والتخون للأهل والأقارب والناس في غير محله.


وأنقل لكِ ما ذكره ابن كثير - رحمه الله تعالى - في تفسيره :قول تعالى ناهيا عباده المؤمنين عن كثير من الظن، وهو التهمة والتخون للأهل والأقارب والناس في غير محله؛ لأن بعض ذلك يكون إثما محضا، فليجتنب كثير منه احتياطا، وروينا عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، أنه قال: ولا تظنن بكلمة خرجت من أخيك المسلم إلا خيرا، وأنت تجد لها في الخير محملا.

وقال في سنده حدثنا عبد الله بن عمر قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول: "ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك. والذي نفس محمد بيده، لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك، ماله ودمه، وأن يظن به إلا خير" . تفرد به ابن ماجه من هذا الوجه اضغط هنا .

وقال مالك، عن أبي الزِّناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث، ولا تجسسوا ولا تحسسوا، ولا تنافسوا، ولا تحاسدوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخوانا".

المعنى :
وفي قوله صلى الله عليه وسلم : "لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بربه ".
المقصود : أن لمشروع للمؤمن والواجب عليه حسن ظنه بالله وأن يرجوا رحمته ومغفرته وأن يخشى عذابه، وأن يجتهد في طاعة الله وطاعة رسوله - صلى الله عليه وسلم -؛ لأنه كلما اجتهد في الطاعة صار أقرب إلى حسن الظن، وكلما ساءت أعماله، صار هذا من أسباب سوء ظنه، كما قال الشاعر: إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه , فالمقصود أن الإنسان يتحرى ما شرع الله له، ويجتهد في طاعة الله ورسوله، وترك ما نهى الله عنه ورسوله؛ لأن هذا من أعظم الأسباب لحسن ظنه بالله عز وجل.




قديم 08-07-11, 10:38 AM   رقم المشاركة : 15
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرح مشاهدة المشاركة


فماذا تقولي ؟

في قوله تعالى : " ذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم "
-وقوله تعالى : " الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ "
-وقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي : " انا عند ظن عبدي بي فاليظن بي ما شاء "

-وقوله صلى الله عليه وسلم :" لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بربه ".


الظن أختي الكريمة لا يأتي فقط بمعنى الشك والرجحان كما ذكرتِ .

ليس بمعنى واحد بل للظن معنى في اللغة والقرآن , فقد يأتي الظن بمعنى الشك كما قو صاحب الجنتين في قوله تعالى : "ما أظن ان تبيد هذه أبدا " وقوله : " إن هم إلا يظنون " ويأتي الظن في القرآن بمعنى اليقين كما في قوله تعالى : "الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم " أي يوقنون .

وقد ذكر الشيخ الشنقيطي رحمه الله في كتابه " دفع إيهام الإضطراب عن آيات الكتاب " أمثلة الظن بمعنى اليقين في القرآن وكلام العرب .

أمثلته في القرآن:
ـ هذه الآية وقوله تعالى: {قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ} الآية[4].
ـ وقوله تعالى: {وَرَأى الْمُجْرِمُونَ النَّارَ فَظَنُّوا أَنَّهُمْ مُوَاقِعُوهَا}[5] أي: أيقنوا.
ـ وقوله تعالى: {إِنِّي ظَنَنْتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ}[6] أي أيقنت.


ونظيره من كلام العرب:
ـ قول عميرة بن طارق:
بأن تغتزوا قومي وأقعد فيكم......وأجعل مني الظن غيبًا مرجَّما
أي: اجعل مني اليقين غيبًا.
ـ وقول دريد بن الصمة:
فقلت لهم ظُنوا بألفي مدجج...... سراتهم في الفارسي المسرد
فقوله: ظُنوا، أي: أيقنوا".


-أما الظن (المنهي عنه) في القرآن والسنة له معانٍ آخرى :
فمعناه في قوله تعالى : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ "
والظن هنا هو ظن السوء بالمسلمين , وهو بمعنى : ظن التهمة والتخون للأهل والأقارب والناس في غير محله.


وأنقل لكِ ما ذكره ابن كثير - رحمه الله تعالى - في تفسيره :قول تعالى ناهيا عباده المؤمنين عن كثير من الظن، وهو التهمة والتخون للأهل والأقارب والناس في غير محله؛ لأن بعض ذلك يكون إثما محضا، فليجتنب كثير منه احتياطا، وروينا عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، رضي الله عنه، أنه قال: ولا تظنن بكلمة خرجت من أخيك المسلم إلا خيرا، وأنت تجد لها في الخير محملا.

وقال في سنده حدثنا عبد الله بن عمر قال: رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يطوف بالكعبة ويقول: "ما أطيبك وأطيب ريحك، ما أعظمك وأعظم حرمتك. والذي نفس محمد بيده، لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك، ماله ودمه، وأن يظن به إلا خير" . تفرد به ابن ماجه من هذا الوجه اضغط هنا .

وقال مالك، عن أبي الزِّناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث، ولا تجسسوا ولا تحسسوا، ولا تنافسوا، ولا تحاسدوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخوانا".

المعنى :
وفي قوله صلى الله عليه وسلم : "لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بربه ".
المقصود : أن لمشروع للمؤمن والواجب عليه حسن ظنه بالله وأن يرجوا رحمته ومغفرته وأن يخشى عذابه، وأن يجتهد في طاعة الله وطاعة رسوله - صلى الله عليه وسلم -؛ لأنه كلما اجتهد في الطاعة صار أقرب إلى حسن الظن، وكلما ساءت أعماله، صار هذا من أسباب سوء ظنه، كما قال الشاعر: إذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه , فالمقصود أن الإنسان يتحرى ما شرع الله له، ويجتهد في طاعة الله ورسوله، وترك ما نهى الله عنه ورسوله؛ لأن هذا من أعظم الأسباب لحسن ظنه بالله عز وجل.


أحسنت ... جزاك الله خيرا



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رحمه 12 مشاهدة المشاركة
بسم الله توكلنا

اسمح لي فقط ان اقول ان (( ان الله تعالى نهانا عن الطن كثيرا في ايات القران الكريم ))

فكيف هنا تقول ان الله يقول انا عند ظن عبدي بي الله حقيقه وليس ظن الله تعالى يحذرنا من الظن
وليس من المعقول ان احد يقول والله ظني بالله حسن هذا خطا وان كان حسنا بل يجزم لله الحسن

الأخت رحمة

إذا كان لديك استفسارات أو شبهات أو وجهات نظر فاطرحيها في موضوع منفصل ليتم نقاشها . أما القيام بالافتاء والرد على استفسارات الأعضاء بغير علم فلاينبغي وستحذف الردود


موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 10:18 AM


Powered by vBulletin® Version 3.0.0
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة