العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى الشبهات والقضايا العامة > الشبهـــات الأخـرى

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 13-04-12, 01:54 AM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي خمسة وعشرون دليلاً تقودك إلى العالم الرباني

بسم الله الرحمن الرحيم

من هو العالم الرباني الذي يستفتى ؟
هل هو صاحب المنصب الديني أو الرجل ذائع الصيت والشهرة ؟
هل هو الأكثر كلاماً والأحسن بياناً ؟
هل هو الخطيب المفوه وصاحب المؤلفات الكثيرة ؟
هل هو حامل الشهادات وصاحب درجة الدكتوراة ؟
هل هو المُقدم في الإعلام باسم الباحث الشرعي ؟

استفهامات كثيرة تدور في الرأس مع أن الجواب في القرآن والسنة , فدعونا نتدبر كتاب ربنا وسنة نبينا محمد عليه الصلاة والسلام بعيداً عن كلام الناس وقولهم , ونتعرف على علاماته وأماراته ...


العلامة الأولى: الخشية من الله :


والدليل عليها قوله تعالى : (وقرآنا فرقناه لتقرأه على الناس على مكث ونزلناه تنزيلا قل آمنوا به أولا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا )
وقوله تعالى : ( إنما يخشى الله من عباده العلماء )

وقوله تعالى : ( الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولايخشون أحداً إلا الله وكفى بالله حسيباً)


كَتَبَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، إِلَى أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ ، رَحِمَهُ اللَّهُ : " إِنَّ الْفِقْهَ لَيْسَ بِكَثْرَةِ السَّرْدِ وَسَعَةِ الْهَذْرِ وَكَثْرَةِ الرِّوَايَةِ , وَإِنَّمَا الْفِقْهُ خَشْيَةُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ ".
وقال ابن مسعود رضى الله عنه : كفى بخشية الله علماً وكفى بالاغترار بالله جهلاً.
وقال ابن مسعود رضي الله عنه:ليس العلم عن كثرة الحديث إنما العلم خشية الله.
وسئل سعد بن إبراهيم عن أفقه اهل المدينة ,قال: أتقاهم.

واسْتَفْتَى رَجُلٌ الشَّعْبِيَّ فَقَالَ : أَيُّهَا الْعَالِمُ أَفْتِنِي ، فَقَالَ " إِنَّمَا الْعَالِمُ مَنْ يَخَافُ اللَّهَ " .

وعن مُقَاتِلُ بْنُ مُحَمَّدٍ , أنه قَالَ : " خَرَجْنَا مَعَ سُفْيَانَ بْنِ عُيَيْنَةَ إِلَى مِنًى فِي جَمَاعَةٍ فِيهِمْ أَبُو مُسْلِمٍ الْمُسْتَمْلِي , فَقَالَ سُفْيَانُ فِي بَعْضِ مَا يَتَكَلَّمُ بِهِ : الْعَالِمُ بِاللَّهِ الْخَائِفُ مِنَ اللَّهِ وَإِنْ لَمْ يُحْسِنْ : فُلانٌ عَنْ فُلانٍ , وَمَنْ لَمْ يُحْسِنِ الْعِلْمَ ، وَالْخَوْفَ مِنَ اللَّهِ فَهُوَ جَاهِلٌ ، وَإِنْ كَانَ يُحْسِنُ : فُلانٌ عَنْ فُلانٍ ، الْمُسْلِمُونَ شُهُودُ أَنْفُسِهِمْ عَرَضُوا أَعْمَالَهُمْ عَلَى الْقُرْآنِ فَمَا وَافَقَ الْقُرْآنَ تَمَسَّكُوا بِهِ , وَإِلا اسْتَعْتَبُوا مِنْ قَرِيبٍ " ، قَالَ أَبُو مُسْلِمٍ : مَا أَحْسَنَ هَذَا الْكَلامَ يَا أَبَا مُحَمَّدٍ ، قَالَ : إِنَّهُ وَاللَّهِ أَحْسَنُ مِنَ الدُّرِّ ، وَهَلِ الدُّرُّ إِلا صَدَقَةٌ .
وعَنْ مُجَاهِدٍ , أنه قَالَ : " إِنَّمَا الْفَقِيهُ مَنْ يَخَافُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ " .



العلامة الثانية: فهم أمثال الله والانتفاع بها:

والدليل عليها قوله تعالى: ( وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون )
وفي القرآن بضعة وأربعون مثلاً , وكان بعض السلف إذا مرّ بمثل لا يفهمه يبكي ويقول لست من العالمين.

العلامة الثالثة : الربانية :

والدليل عليها قوله تعالى : ( ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون )
قوله تعالى : ( كونوا ربانيين ) قال ابن عباس حكماء فقهاء .


قال شيخ الإسلام رحمه الله في معنى قوله تعالى : { كُونُواْ رَبَّانِيِّينَ} :
" قال مجاهد : هم الذين يربون الناس بصغار العلم قبل كباره، فهم أهل الأمر والنهى، والأحبار يدخل فيه من أخبر بالعلم ورواه عن غيره وحدث به وإن لم يأمر أو ينه وذلك هو المنقول عن السلف فى الرباني، نقل عن علي رضي الله عنه قال :هم الذين يغذون الناس بالحكمة ويربونهم عليها، وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: هم الفقهاء المعلمون.
قلت : أهل الأمر والنهي هم الفقهاء المعلمون، وقال قتادة وعطاء :هم الفقهاء العلماء الحكماء قال ابن قتيبة : واحدهم رباني وهم العلماء المعلمون"الفتاوي 1/62-63.

وقال الحافظ في الفتح 1/ 162 :" والمراد بصغار العلم ما وضح من مسائله وبكباره ما دق منها وقيل يعلمهم جزئياته قبل كلياته أو فروعه قبل أصوله أو مقدماته قبل مقاصده".


وقال الإمام ابن القيم رحمه الله :" وفيه أيضا تنبيه لأهل العلم على تربية الأمة كما يربى الوالد ولده فيربونهم بالتدريج والترقي من صغار العلم إلى كباره، وتحميلهم منه ما يطيقون كما يفعل الأب بولده الطفل في إيصال الغذاء إليه.." مفتاح دار السعادة1/69.



العلامة الرابعة : دعوة الناس إلى التوحيد :


والدليل عليها قوله تعالى : (شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم )

فتبليغ التوحيد للناس دلالة على العلم والفقه بدين الله ..


وعن أبي الدرداء - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ((وإن العلماء ورثة الأنبياء، وإن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً، ورثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظً وافر))؛ رواه احمد وأبو داود، والترمذي، وأصله في "الصحيحين".
ومعلوم أن إرث الأنبياء هو توحيد الله , وقد قال تعالى :
(ولقد بعثنا في كل أمة رسولاً أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت )


العلامة الخامسة : أنه لا يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل :


والدليل عليها قوله تعالى : ( ولا تشتروا بآياتي ثمناً قليلاً )


قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :

(معنـى الآيــــة الكريمة أن مـن الناس الذين أعطاهم الله العلم بآياتـه من يشتـري ثمناً قليلاً بهـذه الآيات أي يحابوا النـاس في دين الله مـــن أجــل الدنيـــا أو يحافـظ على البقـــاء أو يحافــظ على بقاء جاهه ورئاسته من أجل الدنـيا ويـدع ديـن الله ..
فمثلاً يكون هناك عالماً يعلـم أن هـــذا الشـــيء حرام ، لكـــــن لا يقول إنه حرام يخشــى أن العامة تنصـرف عنه وتقـــول إنــه متشدد أو يخشى أن السلطان ينقصه مـن راتبه أو ينحيه عن منصبه حيث قال إن هــذه حرام فيذهب ويقــول إنه حـــلال ليشتـري به ثمناً قليلاً وهو الجــاه عنـــد العـــامـــة أو البقــاء في المنصـب عنـــد السلـطــان .المهم أن الآية معناها العام أن من الناس من يدع دين الله لشــيء من أمور الدنيا ) .


العلامة السادسة : أنهم نجوم يُهتدى بها في الظلمات ورجوم للشياطين :


والدليل عليها قوله - صلى الله عليه وسلم -: ((إن مثل العلماء في الأرض كمثل النجوم في السماء؛ يهتدى بها في ظلمات البر والبحر، فإذا انطمست النجوم أوشك أن تضل الهداة))؛ رواه أحمد.

فشبه العلماء بالنجوم , والنجوم زينة للسماء ويهتدى بها في ظلمات البر والبحر ورجوماً للشياطين وكذلك العلماء ...

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع )

قال الترمذي هذا حديث حسن غريب رواه بعضهم فلم يرفعه

قال الإمام أحمد رحمه الله:" يدعون من ضل إلى الهدى ويصبرون منهم على الأذى يحيون بكتاب الله تعالى الموتى ويبصرون بنور الله أهل العمى فكم من قتيل لإبليس أحيوه وكم من ضال تائه قد هدوه فما أحسن أثرهم على الناس وما أقبح أثر الناس عليهم ينفون عن كتاب الله تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين" إعلام الموقعين 91.


قال ابن القيم رحمه في مفتاح دار السعادة :

( وإنما جعل طلب العلم من سبيل الله لأن به قوام الإسلام , كما أن قوامه بالجهاد فقوام الدين بالعلم والجهاد , ولهذا كان الجهاد نوعين جهاد باليد والسنان وهذا المشارك فيه كثير والثاني الجهاد بالحجة والبيان وهذا جهاد الخاصة من أتباع الرسل وهو جهاد الأئمة وهو أفضل الجهادين لعظم منفعته وشدة مؤنته وكثرة أعدائه.

قال تعالى في سورة الفرقان وهي مكية : (ولو شئنا لبعثنا في كل قرية نذيرا فلاتطع الكافرين وجاهدهم به جهادا كبيراً ) فهذا جهاد لهم بالقرآن وهو أكبر الجهادين..

ولهذا قال معاذ رضى الله عنه : عليكم بطلب العلم فإن تعلمه لله خشية ومدارسته عبادة ومذاكرته تسبيح والبحث عنه جهاد.

ولهذا قرن سبحانه بين الكتاب المنزل والحديد الناصر كما قال تعالى: ( لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس وليعلم الله من ينصره ورسله بالغيب إن الله قوي عزيز)

فذكر الكتاب والحديد إذ بهما قوام الدين .

ولما كان كل من الجهاد بالسيف والحجة يسمى سبيل الله فسر الصحابة رضى الله عنهم قوله تعالى ( أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الامر منكم) بالأمراء والعلماء فإنهم المجاهدون في سبيل الله هؤلاء بأيديهم وهؤلاء بألسنتهم .


فطلب العلم وتعليمه من أعظم سبيل الله عز وجل قال كعب الأحبار: طالب العلم كالغادي الرايح في سبيل الله عز وجل .


وجاء عن بعض الصحابة رضى الله عنهم: إذا جاء الموت طالب العلم وهو على هذه الحال مات وهو شهيد .


وقال سفيان بن عيينة : من طلب العلم فقد بايع الله عز وجل .


وقال أبو الدرداء من رأى الغدو والرواح إلى العلم ليس بجهاد فقد نقص في عقله . ) انتهى .




العلامة السابعة : إتباع المحكم والإيمان بالمتشابه وعدم الزيغ فيه :

والدليل عليها قوله تعالى ( هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ ) آل عمران7..

قال الإمام الشاطبي-رحمه الله-: (({ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَاب }؛ فجعل المحكم -وهو الواضح المعنى الذي لا إشكال فيه ولا اشتباه- هو الأمَّ والأصلَ المرجوع إليه، ثم قال: { وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ }، يريد: وليست بأم ولا معظم، فهي إذا ً قلائل، ثم أخبر أن اتباع المتشابه منها شأن أهل الزيغ والضلال عن الحق والميل عن الجادة، وأما الراسخون في العلم، فليسوا كذلك، وما ذاك إلا باتباعهم أم الكتاب وتركهم الاتباع للمتشابه)) "الموافقات": (10/210)

قال ابن القيم رحمه الله :" الراسخ في العلم لو وردت عليه من الشبه بعدد أمواج البحر ما أزالت يقينه ولا قدحت فيه شكا لأنه قد رسخ في العلم فلا تستفزه الشبهات بل إذا وردت عليه ردها حرس العلم وجيشه مغلولة مغلوبة " مفتاح دار السعادة1/140.



العلامة الثامنة : الصبر واليقين :

والدليل عليها قوله تعالى : ( وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون)

قال الحافظ ابن كثير ٍ-رحمه الله-: ((أي لما كانوا صابرين على أوامر الله, وترك زواجره , وتصديق رسله واتباعهم فيما جاؤوهم به , كان منهم أئمة يهدون إلى الحق بأمر الله , ويدعون إلى الخير, ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر, ثُمَّ لما بَدَّلوا وحَرَّفوا وأَوَّلُوا , سُلِبوا ذلك المقام , وصارتْ قلوبهم قاسية يُحرِّفون الكَلِمَ عنْ مواضعه , فلا عملاً صالحاً ولا اعتقاداً صحيحاً... قال بعض العلماء: بالصبر واليقين تُنال الإمامةُ في الدِّين)) "تفسير القرآن العظيم": (3/560) بتصرف


وقال تعالى في موضع آخر : ( والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما) أي أئمة يقتدى بنا من بعدنا.



العلامة التاسعة : نضارة الوجه :


والدليل عليها قول النبي صلى الله عليه وسلم من حديث ابن مسعود رضي الله عنه :
( نضّر الله إمرأً سمع مقالتي فوعاها وحفظها وبلغها فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه .ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم إخلاص العمل لله ومناصحة أئمة المسلمين ولزوم جماعتهم فإن دعوتهم تحيط من ورائهم)


( قال الترمذي حديث ابن مسعود حديث حسن صحيح وحديث زيد بن ثابت حديث حسن وأخرج الحاكم في صحيحه حديث جبير بن مطعم والنعمان بن بشير وقال في حديث جبير على شرط البخاري ومسلم)



العلامة العاشرة : حسن الخلق :


والدليل عليها قوله تعالى : ( وإنك لعلى خلق عظيم)

سئلت عائشة رضي الله عنها عن خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم , فقالت : كان خلقه القرآن فاكتفى بذلك السائل.

قال ابن القيم رحمه الله :

( فهذه الأخلاق ونحوها هي ثمرة شجرة العلم ..
وأما شجرة الجهل فتثمر كل ثمرة قبيحة من الكفر والفساد والشرك والظلم والبغي والعدوان والجزع والهلع والكنود والعجلة والطيش والحدة والفحش والبذاء والشح والبخل ..

ولهذا قيل في حد البخل جهل مقرون بسوء الظن ..

ومن ثمرته الغش للخلق والكبر عليهم والفخر والخيلاء والعجب والرياء والسمعة والنفاق والكذب وإخلاف الوعد والغلظة على الناس والانتقام ومقابلة الحسنة بالسيئة والأمر بالمنكر والنهي عن المعروف وترك القبول من الناصحين وحب غير الله ورجائه والتوكل عليه وإيثار رضاه على رضا الله وتقديم أمره على أمر الله..
والتماوت عند حق الله والوثوق بما عند حق نفسه والغضب لها والانتصار لها فإذا انتهكت حقوق نفسه لم يقم لغضبه شيء حتى ينتقم بأكثر من حقه وإذا انتهكت محارم الله لم ينبض له عرق غضبا لله فلا قوة في أمره ولا بصيرة في دينه..
ومن ثمرتها الدعوة إلى سبيل الشيطان وإلى سلوك طرق البغي وإتباع الهوى وإيثار الشهوات على الطاعات وقيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال ووأد البنات وعقوق الأمهات وقطيعة الأرحام وإساءة الجوار وركوب مركب الخزي والعار ..
وبالجملة فالخير بمجموعه ثمر يجتنى من شجرة العلم , والشر بمجموعه شوك يجتنى من شجرة الجهل..
فلو ظهرت صورة العلم للأبصار لزاد حسنها على صورة الشمس والقمر..
ولو ظهرت صورة الجهل لكان منظرها أقبح منظر..
بل كل خير في العالم فهو من آثار العلم الذي جاءت به الرسل ومسبب عنه , وكذلك كل خير يكون إلى قيام الساعة وبعدها في القيامة ..
وكل شر وفساد حصل في العالم ويحصل الى قيام الساعة وبعدها في القيامة فسببه مخالفة ما جاءت به الرسل في العلم والعمل ) انتهى .


العلامة الحادية عشر : الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وعدم كتمان العلم :

والدليل عليها قوله تعالى : ( لولا ينهاهم الربانيون والأحبار عن قولهم الإثم وأكلهم السحت لبئس ما كانوا يصنعون )
وقوله تعالى : ( وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمناً قليلاً فبئس ما يشترون )



قال ابن الوزير رحمه الله :" ولو أن العلماء تركوا الذب عن الحق، خوفا من كلام الخلق، لكانوا قد أضاعوا كثيرا وخافوا حقيرا" العواصم من القواصم 1/223.
وقال ابن عقيل رحمه الله:" وإرضاء الخلق بالمعتقدات وبال في الآخرة" الآداب الشرعية لابن مفلح رحمه الله 1/135.



العلامة الثانية عشر : العمل بالعلم وتبليغه للناس :

والدليل عليها قوله تعالى : ( والعصر إن الانسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر )

قال الشافعي رحمه الله : لو فكر الناس كلهم في هذه السورة لكفتهم .

قال ابن القيم رحمه الله في مفتاح دار السعادة :

(وبيان ذلك أن المراتب أربعة وباستكمالها يحصل للشخص غاية كماله ..
فإن الكمال أن يكون الشخص كاملا في نفسه مكملا لغيره وكماله بإصلاح قوتيه العلمية والعملية , فصلاح القوة العلمية بالإيمان وصلاح القوة العملية بعمل الصالحات وتكميله غيره بتعليمه إياه وصبره عليه وتوصيته بالصبر على العلم والعمل) انتهى .

وسبحانه شهد لمن آتاه العلم بأنه قد آتاه خيرا كثيرا , فقال تعالى (يؤتى الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا )


قال ابن قتيبة والجمهور :الحكمة إصابة الحق والعمل به وهي العلم النافع والعمل الصالح.



العلامة الثالثة عشر : الولاء للمؤمنين والبراء من الكافرين :

والدليل عليها قوله تعالى : ( قال نوح ربي إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين . قال يا نوح إنه ليس من أهلك إنه عمل غير صالح فلا تسألني ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين )

والشاهد قوله تعالى : ( إني أعظك أن تكون من الجاهلين )


العلامة الرابعة عشر : علم الحجة :

والدليل عليها قوله تعالى : ( قل فلله الحجة البالغة فلو شاء لهداكم أجمعين )
وقوله تعالى : ( وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه نرفع درجات من نشاء إن ربك حكيم عليم)

قال زيد بن أسلم رضى الله عنه نرفع درجات من نشاء بعلم الحجة.


العلامة الخامسة عشر : فقه سنن الله :


والدليل عليها قوله تعالى : ( وإن كان كبر عليك إعراضهم فإن استطعت أن تبتغي نفقاً في الأرض أو سلماً في السماء فتأتيهم بآية ولو شاء الله لجمعهم على الهدى فلا تكونن من الجاهلين )




العلامة السادسة عشر : قبول الحق من كل من أتاه به ولو كان أقل منه :

والدليل عليها قصة رحلة موسى عليه السلام لطلب العلم عند الخضر إذ قال ( هل أتبعك على أن تعلمني مما علمت رشداً ) .
وقصة الهدهد مع سليمان عليه السلام إذ قال : ( أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبأ بنبأ يقين )



العلامة السابعة عشر : ألا يستهزئ ويسخر بالناس ويحقرهم :

والدليل عليها قوله تعالى : ( وإذ قال موسى لقومه إن الله يأمركم أن تذبحوا بقرة قالوا أتتخذنا هزواً قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين )


العلامة الثامنة عشر : التهجد وقيام الليل :

والدليل عليها قوله تعالى : (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ ءَانَآءَ اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَآئِماً يَحْذَرُ الاَخِرَةَ وَيَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَيَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ اُولُواْ الاَلْبَابِ) (الزمر/9)


" فالعالم له الشوكة بالضرورة القطعية وهي العلم الذي عنده، كما قيل: من درس والناس نيام تكلم والناس قيام" المدخل لابن الحاج رحمه الله 771.



العلامة التاسعة عشر : الاستغفـار لنفسه وللمؤمنين :


والدليل عليها قوله تعالى : (فَاعْلَمْ أَنَّهُ لآ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ ) (محَمد/19)


العلامة العشرون : سعة الصـدر والرأفة والرحمة بالناس :
والدليل عليها قوله تعالى : (فَبِمَـا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ( (آل عمران/159)



العلامة الحادية والعشرون : التواضع :
والدليل عليها قوله تعالى : (وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ)(الشعراء/215)


العلامة الثانية والعشرون :

عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : " أَلا أُخْبِرُكُمْ بِالْفَقِيهِ , كُلِّ الْفَقِيهِ ؟ مَنْ لَمْ يُقَنِّطِ النَّاسَ مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ , وَلَمْ يُؤَمِّنْهُمْ مِنْ مَكْرِ اللَّهِ , وَلَمْ يُرَخِّصْ لَهُمْ فِي مَعَاصِي اللَّهِ , وَلَمْ يَدَعِ الْقُرْآنَ رَغْبَةً عَنْهُ إِلَى غَيْرِهِ "



العلامة الثالثة والعشرون :

سُئِلَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ : هَلْ لِلْعُلَمَاءِ عَلامَةٌ يُعْرَفُونَ بِهَا ؟ قَالَ : " عَلامَةُ الْعَالِمِ مَنْ عَمِلَ بِعِلْمِهِ , وَاسْتَقَلَّ كَثِيرُ الْعِلْمِ وَالْعَمَلِ مِنْ نَفْسِهِ , وَرَغِبَ فِي عِلْمِ غَيْرِهِ , وَقَبِلَ الْحَقَّ مِنْ كُلِّ مَنْ أَتَاهُ بِهِ , وَأَخَذَ الْعِلْمَ حَيْثُ وَجَدَهُ , فَهَذِهِ عَلامَةُ الْعَالِمِ وَصِفَتُهُ " ، قَالَ الْمَرُّوذِيُّ : فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لأَبِي عَبْدِ اللَّهِ ، قَالَ : هَكَذَا هُوَ .


العلامة الرابعة والعشرون : طلب العلم إلى الممات :

والدليل عليها قوله تعالى : ( وقل ربي زدني علماً )


وسئل الإمام أحمد رحمه الله إلى متى تطلب العلم , فقال : من المحبرة إلى المقبرة .



العلامة الخامسة والعشرون : عدم اغترارهم بالدنيا وزخرفها :
والدليل عليها قوله تعالى في قصة خروج قارون على قومه : ( وقال الذين أوتوا العلم والإيمان ويلكم ثواب الله خير لمن آمن وعمل صالحاً )




التوقيع :
حسابي في تويتر :
https://twitter.com/#!/alhumaiddr

حسابي في الفيس بوك :
http://www.facebook.com/?ref=home#!/profile.php?id=100001894337782
رد مع اقتباس
قديم 19-04-12, 08:58 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

فرح

مشـرفــــــة عـــامــــــــة

الصورة الرمزية فرح

فرح غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







فرح غير متواجد حالياً

فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold


افتراضي

إنها الأدلة التمحيصية التي تقود فعلاً الى العالم الرباني , وبها يتبين انهم قلة ..

جزاكم الله خيراً , بحث قيم وجهد مبارك , تم رفعها والحفظ


رد مع اقتباس
قديم 21-04-12, 07:13 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فرح مشاهدة المشاركة
إنها الأدلة التمحيصية التي تقود فعلاً الى العالم الرباني , وبها يتبين انهم قلة ..

جزاكم الله خيراً , بحث قيم وجهد مبارك , تم رفعها والحفظ
أحسنتي وجزاك الله خيراً على المشاركة والتفاعل


التوقيع :
حسابي في تويتر :
https://twitter.com/#!/alhumaiddr

حسابي في الفيس بوك :
http://www.facebook.com/?ref=home#!/profile.php?id=100001894337782
رد مع اقتباس
قديم 28-04-12, 04:50 PM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

إداري

Administrator

الصورة الرمزية إداري

إداري غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







إداري غير متواجد حالياً

إداري is on a distinguished road


افتراضي

موضوع قيم ومهم

جزاك الله خيرا


رد مع اقتباس
قديم 24-08-12, 11:29 AM   رقم المشاركة : 5
الكاتب

ابوعبدالله12

عضو جديد

الصورة الرمزية ابوعبدالله12

ابوعبدالله12 غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







ابوعبدالله12 غير متواجد حالياً

ابوعبدالله12 is on a distinguished road


افتراضي

احسنت احسن الله اليك ونفعنا الله واياك بما علمنا


رد مع اقتباس
قديم 24-08-12, 11:40 AM   رقم المشاركة : 6
الكاتب

ابوعبدالله12

عضو جديد

الصورة الرمزية ابوعبدالله12

ابوعبدالله12 غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







ابوعبدالله12 غير متواجد حالياً

ابوعبدالله12 is on a distinguished road


افتراضي

د. محمد لتعم الفائدة فقد اعدت نشر مقالك عبر تويتر وهذا رابط التغريده
http://twitter.com/alhabeeb123/statu...18084365283328


رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 10:42 AM


Powered by vBulletin® Version 3.0.1
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة