العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى القضايا والشبهات حول المرأة > الحجــــــــــاب

الحجــــــــــاب ذلكم أطهر لقلوبكم و قلوبهن

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 20-06-09, 06:03 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


S433333 كشف الوجه في المذاهب الأربعة ( جمعاً ودراسة )

المذهب الشافعي :

الشبهة الأولى : احتجاجهم بنص للإمام الشيرازي .

الجواب عنها:

أولاً : إنما يتعلق ذلك بعورة المرأة في الصلاة , أما عورتها بالنسبة للنظر فتشمل الوجه والكفين , فذكرنا قرابة ( 20 ) تصريحا لفقهاء الشافعية على ذلك .

ثانياً :تصريحات فقهاء الشافعية بإباحة كشف المرأة وجهها عند الحاجة وأنه لايجوز ذلك في غير الحاجة , وهذا هو سبب الغلط في نسبة قول جواز كشف المرأة لوجهها للشافعية .

ثالثاً : تصريحات فقهاء الشافعية في تحريم نظر الرجل إلى وجه المرأة حتى ولو أمن الفتنة , وأنه المعتمد في مذهبهم , والذي عليه الفتوى . وفيه نقل للإمام الشيرازي يتضح فيه قوله.

- قول الإمام النووي (ت:676هـ) في "منهاج الطالبين" وهو من أهم متون المذهب ولأهل المذهب عناية فائقة به بل إن كثيرا منهم على أن الفتوى على ما فيه يقول:

((( ويحرم نظر فحل بالغ إلى عورة حرة كبيرة أجنبية وكذا وجهها وكفها عند خوف الفتنة وكذا عند الأمن على الصحيح)).

وخرجنا من قول الإمام النووي بثلاث مسائل , هي خلاصة فقه المذهب الشافعي , وهي كالتالي :

المسألة الأولى : تحريم النظر عند خوف الفتنة – بإجماع أهل العلم .
المسألة الثانية : تحريم النظر عند الأمن من الفتنة وبغيرشهوة .
المسألة الثالثة :قول النووي هو قول جمهور الشافعية .

رابعاً : أئمة المفسرين من الشافعية , ونقلنا هذا النقولات من تفسير آية الجلابيب لأنها محكمة وواضحة بعكس آية الزينة , فقد اضطربت فيها الأقوال وتضاربت , فآية الزينة تعتبر من المتشابهات .

الشبهة الثانية : احتجاجهم بنقل للقاضي عياض .

الجواب

أولاً : فهم كلام القاضي على وجهته الصحيحة , وفيه مبحث دقيق , هو غنيمة باردة لطلاب الحق .

ثانياً : مِن أئمة الشافعية مَن أنكر على القاضي قوله هذا وضعفه .

وختم البحث في تجليةمعنى الفتنة والشهوة عند الشافعية على وجه الخصوص .

وتجدون تفاصيل ذلك على هذا الرابط :

http://www.shobohat.com/vb/showthread.php?t=2396



المذهب المالكي :


الشبهة : احتجاجهم بنقل عن الإمام مالك
الجواب عنها :

أولاً : قول الإمام مالك وجماعة من مذهبه هو أن وجه المرأة عورة حتى ظفرها .

ثانياً : المشهور والمعتمد في المذهب أنه إذا خيف الفتنة من وجه المرأة أو كان النظر للتلذذ , فيجب على المرأة ستر وجهها , وكان عدد النقول في إيضاح هذا المبحث ما يقارب الـ ( 30 ) نقلاً .

ثالثاً: من فقهاء المالكية من قال : بأن وجه المرأة وكفيها ليسا بعورة بالنسبة للرجل المسلم , وعورة بالنسبة للرجل الكافر , وهنا وقفات :


- أن هؤلاء الفقهاء أوجبوا عليها ستر وجهها عند خوف الفتنة أو قصد اللذة أو الشهوة بالنظر إليها , وقد بينّا تقييدهم لذلك .

- من المتفق عليه أن الطرقات والأسواق والمواصلات لا تخلو من كافر يهودي أو نصراني أو غيرهم ممن ليسوا مسلمين , وبناءاً على هذا الرأي , فلايجوزللمرأة أن تكشف وجهها في الطرقات والأسواق لأن الطرقات قد لا تخلو من الكفار.
لاسيما وأن التصوير للناس في الطرقات والشوارع منتشر في هذا الزمان , فلايمكن حينئذ تطبيق هذا الرأي إلا بتغطية المرأة لوجهها .

- بناءاً على هذا الرأي : فإن المذهب المالكي يحرم على المرأة الخروج في التلفاز ولا الصحف ولا المجلات سافرة الوجه لأنه سيرى وجهها الآلاف من الكفار , فهل أحد من دعاة السفور والتبرج يرى بهذا الرأي ؟!


- بناءاً على هذا الرأي : فلا يجوز للنساء المسلمات المبتعثات إلى ديار الكفر أو المقيمات في ديار الكفر كشف وجوههن لأن وجه المرأة وكفيها عورة أمام الرجل الأجنبي الكافر .
فهل أحد من دعاة السفور والتبرج يرى بهذا الرأي ؟!

- إننا لنتساءل ونقول :

كم من الرجال في زماننا يتلذذون بالنظر إلى وجوه النساء في الطرقات والأسواق والفضائيات !

فهل يصح بعد هذا أن نحتج بهذه الأقوال على جواز سفور المرأة وتبرجها ؟!

ولذلك نقل الفقهاء - على مر العصور – إجماع المسلمين على منع النساء من الخروج مكشوفات الوجوه , وحاجتنا إلى هذا المنع أشد في عصرنا هذا , حيث لا تسلم المرأة من نظر أهل الفسق والفجور وضعاف النفوس الذين امتلأت بهم الطرقات والمواصلات .

رابعاً : نص الإمام مالك –رحمه الله- وغيرهم من فقهاء المالكية ينصرف إلى الإباحة في حال الضرورة والحاجة , فالضرورة لها أحكامها مثل اضطرارها لكشف وجهها عند الشهادة والخطبة والعلاج وغيرها , وعلى هذا مذهب الإمام مالك , وفي المذهب التفريق بين المرأة الشابة والمتجالة -أي الكبيرة في السن والتي لاتميل إليها نفس الناظر - فالمتجالة يجوز كشفها لوجهها ولو من غير حاجة أو ضرورة , والشابة لايجوز لها ذلك إلا لحاجة أو ضرورة, وفي آخره نقل للإمام النفراوي هو خلاصة المذهب المالكي في هذا المبحث.

وتجدون نفاصيل ذلك على هذا الرابط :

http://www.shobohat.com/vb/showthread.php?t=2401

وبهذا يعلم أن الإمام مالك ومذهب المالكية لايرون بجواز سفور المرأة وتبرجها كما يقوله دعاة التبرج والسفور , بل يرون بوجوب ستر المرأة لوجهها .



المذهب الحنبلي :

الشبهة : احتجاجهم بنقل عن الإمام ابن قدامة .
الجواب عنها :
أولاً : بيان أن الإمام ابن قدامة كان يتكلم على عورة المرأة في الصلاة وليس عورتها في النظر , فهو لايبيح كشف المرأة لوجهها إلا للحاجة أو الضرورة , فالضرورة لها أحكامها مثل اضطرارها لكشف وجهها عند الشهادةوالخطبة والعلاج وغيرها .


ثانياً : الإمام أحمد ومذهب الحنابلة أن المرأة عورة حتى ظفرها , فلا يجوز نظر الأجنبي إلى وجهها إلا عند الحاجة أو الضرورة كالشهادة والخطبة والعلاج ونحوها .

ثالثاً : تفريق فقهاء الحنابلة والمحققون من أهل العلم بين عورة النظر وعورة الصلاة , وقد غلط كثير من الناس بنسبة قول الجواز إلى فقهاء الحنابلة بسبب عدم وضوح ذلك عندهم .

رابعاً : الإمام ابن قدامة –رحمه الله- وغيره من فقهاء الحنابلة يرون أنه يباح للمرأة كشف وجهها في حال الضرورة والحاجة , فالضرورة لها أحكامها مثل اضطرارها لكشف وجهها عند الشهادة والخطبة والعلاج وغيرها , وهنا وقفتان :
الأولى : أن في إباحة النظر إلى المرأة للحاجة دليل على التحريم عند عدم ذلك إذ لو كان مباحاً على الإطلاق , فما وجه التخصيص لهذه ؟!
الثانية : اشترطوا ألا يكون النظر إلى المرأة للحاجة بشهوة وتلذذ , وإلا فحرام , وكذلك لايجوز النظر إذا خاف ثوران الشهوة .

وتجدون تفاصيل ذلك على هذا الرابط :
http://www.shobohat.com/vb/showthread.php?t=2441

المذهب الحنفي :


فيه رد على من احتج بنص للإمام الطحاوي من أربعة وجوه
وبيان حقيقة مذهب الأحناف في وجه المرأة :

أولاً : تصريحات أئمة الحنفية بأن ظهر كف المرأة ووجها أمام الرجال عورة ويحرم كشفه .
ثانياً : علماء الحنفية يقولون بوجوب غطاء المرأة لوجهها .

وتجدون تفاصيل ذلك على هذا الرابط :


آخر تعديل د. محمد الحميد يوم 20-06-09 في 07:34 PM.
رد مع اقتباس
قديم 20-06-09, 06:15 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

دعوى تعارض الإجماع العملي مع نقل قول القاضي عياض عن العلماء:" أنه لا يجب ستر وجهها في طريقها وإنما ذلك سنة"فتح العلام بشرح مرشد الأنام" (1/41_42)

أولاً : فهم كلام القاضي على وجهته الصحيحة :

قال الشيخ عبدالله رمضان موسى في كتابه "الرد "( 2/ 749 ) :

( فالقاضي عياض يرى تحريم وقوع نظر من الرجل إلى وجه المرأة , وأمامنا أحد طريقين لمنع وقوع هذا النظر :

الطريق الأول : إلزام المرأة بتغطية وجهها

الطريق الثاني : إلزام الرجل بغض البصر , فلا ينظر إلى وجه المرأة .

فالقاضي عياض رأى – من الأدلة التي ذكرها – أن المشروع في الأصل هو إلزام الرجل بغض بصره , بتحريم نظره إلى وجه المرأة , وبذلك يتحقق مقصود الشرع , وهو عدم رؤية الرجل وجه المرأة .

لكن السؤال الآن :
ماذا إذا لم يغض الرجال أبصارهم , كما هو حاصل وعمت به البلوى عند سير المرأة في الطريق العام والمواصلات ؟!

هذه الحالة لم يتكلم عنها القاضي عياض , وهنا لا يوجد إلا الطريق الأول – وهو إلزام المرأة بتغطية وجهها – لمنع وقوع النظر المحرم .

لذلك نقل الفقهاء - على مر العصور – إجماع المسلمين على منع النساء من الخروج مكشوفات الوجوه , وحاجتنا إلى هذا المنع أشد في عصرنا هذا , حيث لا تسلم المرأة من نظر أهل الفسق والفجور وضعاف النفوس الذين امتلأت بهم الطرقات والمواصلات )أ.هـ

ومن ذلك قول شهاب الدين ابن حجر الهيتمي في كتابه " تحفة المحتاج في شرح المنهاج " - هو شرح متن "المنهاج" للإمام النووي في فقه الشافعية :
( ووجهه الإمام باتفاق المسلمين على منع النساء أن يخرجن سافرات الوجوه .. ولا ينافي ما حكاه الإمام من اتفاق نقل المصنف عن عياض ..
نعم , من تحققت من نظر أجنبي لها , يلزمها ستر وجهها عنه وإلا كانت معينة له على حرام , فتأثم .
ثم رأيت أبا زرعة أفتى بما يفهمه , فقال في أمة جميلة تبرز مكشوفة .. والأجانب يرونها : محل جواز بروز الذي أطلقوه إذا لم يظهر منها تبرج بزينة , ولا تعرض لريبة ولا اختلاط لمن يخشى منه عادة افتتان بمثل ذلك , وإلا أثمت ومنعت ) انتهى


وفي حاشية الشرواني على تحفة المحتاج (2/112( :" من تحققت من نظرأجنبي لها يلزمها ستر وجهها عنه ، وإلا كانت معينة له على حرام ، فتأثم"


وقال سليمان بن عمر الجمل في " فتوحات الوهاب بشرح منهج الطلاب " في فقه الشافعية :
( نقل القاضي عياض عن العلماء أنه لا يجب على المرأة ستر وجهها وعلى الرجال غض البصر عنهن . أي : فإن علمن نظر أجنبي لهن وجب عليهن الستر ) انتهى


ثانياً : نقل كبار علماء الإسلام للإجماع العملي في منع النساء أن يخرجن سافرات الوجوه وإقرارهم لذلك :

1- قال الإمام الجويني إمام الحرمين في موسوعته الفقهية " نهاية المطلب " ( 12 /31- 32 ) :
( اتفاق المسلمين على منع النساء من التبرج والسفور وترك التنقب ) انتهى .

وأقرّ هذا الإجماع الإمام الرافعي في كتابه "فتح العزيز شرح الوجيز " ولم ينكره .

كذلك أقرّ هذا الإجماع الإمام النووي في "روضة الطالبين" ( 5/ 366) عن الإمام الشافعي( اتفاق المسلمين على منع النساء من الخروج سافرات ) .

كذلك أقرّ هذا الإجماع واعتمده الإمام شهاب الدين الرملي الشافعي في حاشيته على " أسنى المطالب شرح روضة الطالب 3/ 109 " , فقال :
( قوله : "ووجهه الإمام باتفاق المسلمين " نقل في "الروضة " وأصلها هذا الاتفاق , وأقراه , وعلل به في "الشرح الصغير " , وهو المعتمد ) انتهى .

2- كذلك الإمام تقي الدين الحسيني الحصني ( ت 829 هـ ) نقل هذا الإجماع وأقره واستدل به , فقد ذكر حكم النظر إلى وجه المرأة وكفيها إن لم يخف الفتنة في كتابه "كفاية الأخيار في حل غاية الاختصار ( ص 466-467 ) , فقال :
( الصحيح التحريم .. ووجهه الإمام باتفاق المسلمين على منع النساء من الخروج سافرات , وبأن النظر مظنة الفتنة , وهو محرك للشهوة , فالأليق بمحاسن الشرع سد الباب والإعراض عن تفاصيل الأحوال , كما تحرم الخلوة بالأجنبية , ويحتج له بعموم قوله تعالى : ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ) ) انتهى .

3- ونقلت الصحابية أسماء بنت أبي بكر – رضي الله عنها – إجماع المسلمين العملي على ذلك .

حيث قالت : ( كنا نغطي وجوهنا من الرجال , وكنا نمتشط قبل ذلك في الإحرام ) صححه الألباني في إرواء الغليل حديث رقم 1023 وأخرجه الحاكم "1/ 454 "وقال : صحيح على شرط الشيخين , ووافقه الذهبي .

4- ـ وكذلك نقل الإمام أبو حامد الغزالي ( ت 505 هـ ) إجماع المسلمين العملي على ذلك , فقال في "إحياء علوم الدين" ( 2/53 ) :
( .. لم يزل الرجال على ممر الأزمان مكشوفي الوجوه ، والنساء يخرجن متنقبات .. )

5- وكذلك حكى الحافظ ابن حجر إجماع المسلمين العملي على ذلك , فقال في "الفتح" ( 9/337) :
( استمرار العمل على جواز خروج النساء إلى المساجد والأسواق والأسفار منتقبات ؛ لئلا يراهن الرجال ..إلى أن قال : إذ لم تزل الرجال على ممر الزمان مكشوفي الوجوه ، والنساء يخرجن متنقبات ) انتهى .

وقال الحافظ أيضا ( 9/ 424) : ( ولم تزل عادة النساء قديما وحديثا يسترن وجوههن عن الأجانب ))

وبمثله حكاه العيني في عمدة القارئ ( 20/217 )

6- وقال الإمام أبو حيان الأندلسي ( 754 هـ ) في تفسيره "البحر المحيط " ( 7/ 240 ) :
( وكذا عادة بلاد الأندلس , لايظهر من المرأة إلا عينها الواحدة ) انتهى .



7 ـ ذكر شيخُ الإسلام ، الإمام ابنُ تيمية – رحمه الله – في منهاج السنة ـ : ( اتفاق المسلمين على منع خروج النساء سافرات الوجوه لأنّ النظر مظنة الفتنة ) [ مكانك تحمدي ص40 ] .

8- وقال الإمام الموزعي الشافعي إجماع المسلمين العملي على ذلك , فقال في "تيسير البيان لأحكام القرآن" ( 2/ 1001 ) :
( لم يزل عمل الناس قديما وحديثا في جميع الأمصار والأقطار ، فيتسامحون للعجوز في كشف وجهها ، ولا يتسامحون للشابة ، ويرونه عورة ومنكرا ..)

9 ـ وحكى الإمام العلامة أحمد بن حسين بن رسلان الشافعي المتوفى سنة 844 هـ إجماع المسلمين العملي على ذلك , فقال :
(( اتفاق المسلمين على منع النساء أن يخرجن سافرات الوجوه ، لا سيما عند كثرة الفساق )) نقله الشوكاني في نيل الأوطار ( 6 / 130 )

10 – وقال شمس الدين محمد بن أحمد الرملي ( ت 1004 هـ ) الملقب بـ " الشافعي الصغير " في كتابه "غاية البيان في شرح زبد ابن رسلان " :
( وقضية كلام الناظم حرمة نظر الرجل الفحل إلى وجه المرأة الأجنبية وكفيها عند أمن الفتنة , وهو كذلك كما في " المنهاج " , لاتفاق المسلمين على منع النساء أن يخرجن سافرات الوجوه ) انتهى . ص 247.

11 ـ وحكى العلامة السهانفوري المتوفى سنة 1346 هـ في كتابه " بذل المجهود" ( 16 / 431 ) :
(( ..اتفاق المسلمين على منع النساء أن يخرجن سافرات الوجوه ، لا سيما عند كثرة الفساد وظهوره ))

12 ـ وقال الإمام بدر الدين العيني في عمدة القاري ( 20/98 ) في فوائد حديث عائشة :
( أن أفلح أخا أبا القعيس جاء يستأذن عليها ، وهو عمها من الرضاعة بعد أن أنزل الحجاب ..الحديث : (( فيه أنه لا يجوز للمرأة أن تأذن للرجل الذي ليس بمحرم لها في الدخول عليها ، ويجب عليها الاحتجاب منه بالإجماع )) .


13 ـ وقال الدكتور محمد بن سعيد البوطي في رسالته : (( إلى كل فتاة تؤمن بالله )) ص 45 : (( وهكذا فقد ثبت الإجماع عند جميع الأئمة سواء من يرى منهم أن وجه المرأة عورة كالحنابلة ، ومن يرى منهم أنه غير عورة كالحنفية والمالكية ـ أنه يجب على المرأة أن تستر وجهها عند خوف الفتنة بأن كان من حولها من ينظر إليها بشهوة ، ومن الذي يستطيع أن يزعم بأن الفتنة مأمونة اليوم ، وأنه لا يوجد في الشوارع من ينظر إلى وجوه النساء بشهوة )) انظر : عودة الحجاب للمقدم ( 3/408 ) .


14 ـ وقال سماحة الإمام عبدالعزيز بن عبدالله بن باز في كتابه ( مجموع فتاوى ومقالات متنوعة ) ( 5/231 ) (( وقد أجمع علماء السلف على وجوب ستر المرأة المسلمة لوجهها ، وأنه عورة يجب عليها ستره إلا من ذي محرم ))


15 ـ وقال سماحة مفتي باكستان الشيخ محمد شفيع الحنفي في المرأة المسلمة ص 202 : (( وبالجملة فقد اتفقت مذاهب الفقهاء وجمهور الأمة على أنه لا يجوز للنساء الشواب كشف الوجوه والأكف بين الأجانب ، ويستثنى منه العجائز ، لقوله تعالى : (( والقواعد من النساء )) .


16 ـ وقال الإمام المجتهد محمد بن إبراهيم الوزير في الروض الباسم في الذب عن سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم : ( 1/ 202) ( ( وأجمعوا على وجوب الحجاب للنساء )) .


17 ـ وقال العلامة بكر أبو زيد : (ولم يقل أحد في الإسلام بجواز كشف الوجه واليدين عند وجود الفتنة ورقة الدين ، وفساد الزمان ، بل هم مجمعون على سترهما كما نقله غير واحد من العلماء ، وهذه الظواهر الإفسادية قائمة في زماننا فهي موجبة لسترهما لو لم يكن أدلة أخرى) [ الحراسة : ص 69] .


18 ـ وقال الشيخ يوسف الدَجْوي : ( أما إذا خشيت الفتنة ولم يؤمن الفساد فلا يجوز كشف وجهها ولا شيء من بدنها بحال من الأحوال عند جميع العلماء ) [ مقالات وفتاوى الدجوي 2/ 143 ] .



19 – أقرّ هذا الإجماع أيضاً واستدل له الإمام أبو العباس شهاب الدين أحمد بن محمد القسطلاني في إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري ( 8/ 117 ) في قول البخاري :"باب نظر المرأة إلى الحبش " :
( واستدل به على جواز رؤية المرأة إلى الرجل الأجنبي دون العكس , ويدل له : استمرار العمل على خروج النساء إلى المساجد والأسواق والأسفار منتقبات لئلا يراهن الرجال , ولم يؤمر الرجال قط بالانتقاب , لئلا يراهم النساء .. إلى أن قال : وبهذا احتج الغزالي , فقال : " لسنا نقول : إن وجه الرجل في حقها عورة .. إلخ ) انتهى

20 – وحكى هذا الإجماع الإمام الحافظ محمد بن عبدالرحمن المباركفوري في تحفة الأحوذي ( 8/ 62 ) :
( استمرار العمل على جواز خروج النساء إلى المساجد والأسواق والأسفار منتقبات لئلا يراهن الرجال , ولم يؤمر الرجال قط بالانتقاب , لئلا يراهم النساء ) انتهى .,

21- وقال أبو عبيد القاسم بن سلام الهروي ( ت 224 هـ ) في غريب الحديث :
( والذي عليه العمل عندنا في هذا هو قول عبدالله بن مسعود , قال :
هي الثياب . قال أبو عبيد - يعني أن لا يبدين من زينتهن إلا الثياب ) انتهى .

22- قال أبو بكر بن عبدالله أيبك الداواداري في كنز الدرر , وهو يتحدث عن أسر التتار للأمير حسام الدين المجيري , ما جرى بينه وبين ملك التتار "غازان" بعد أسره :

( قال غازان للمجيري : ما تقول في نسائنا ونسائكم ؟ قال : .... إن نساءنا يستحين من الله تعالى ومن الناس , ويسترن وجوههن , ونساؤكم أنتم أخبر بهن وبحالهن ) انتهى باختصار من القلائد من فرائد الفوائد للسباعي ص 149 -150 .

23- وقال الشيخ أبو الأعلى المودودي في رسالة الحجاب ص 303 تحت عنوان "النقاب" :
( وكل من تأمل كلمات الآية يعني آية الأحزاب : "يدنين عليهن من جلابيبهن " وما فسرها به أهل التفسير في جميع الأزمان بالاتفاق , وما تعامل عليه الناس على عهد النبي عليه الصلاة والسلام لم يُر مجالاً للحجود بأن المرأة قد أمرها الشرع الإسلامي بستر وجهها عن الأجانب ) انتهى

24- قال الشيخ فريح البهلال في كتابه "الاستيعاب فيما قيل في الحجاب ,ص 156 " :
( اعلم وفقك الله أن الأئمة الأربعة : أبا حنيفة ومالكاً والشافعي وأحمد قد اتفق النقل عنهم على القول بستر وجوه نساء المسلمين عن الرجال الأجانب , وعدم جواز خروجهن سافرات الوجوه أمامهم , وإنما وقع الخلاف بينهم في علة المنع .
فبعضهم : يرى أنها خوف الفتنة , وبعضهم يرى أنها كون الوجه عورة . وهو خلاف لفظي لأن الكل متفقون على فرضية حجب وجوه النساء إذا برزن أمام الأجانب ) انتهى .

25- قال العلامة عز الدين أحمد البيانوني في كتاب الفتن :
( قول الأئمة : عند عدم الفتنة إنما يعلم في ناظر خاص , وأما بالنظر لجماهير الناس الذين تبرز المرأة سافرة أمامهم فلا يتصور عدم خوف الفتنة منهم جميعاً , فيتحتم المنع من السفور أمامهم على هذا التعليل , وبهذا يظهر مذهب أبي حنيفة وأصحابه في المسألة ... إلى أن قال :
فثبت المطلوب وهو ستر الوجه عند خوف الفتنة , والفتنة واقعة لامحالة لايشك في ذلك إلا مكابر , ومنكر للحقائق والواقع , وعليه اتفاق الأئمة رضوان الله عليهم أجمعين , لأن الفتنة أمرها محقق , لاتحتاج إلى إيراد حجة أو إقامة برهان أو تقديم دليل , ولا يمتري في ذلك إلا كل من ينكر الشمس في رابعة النهار )

26 – قال العلامة يوسف بن عبدالهادي الشهير بـ " المبرد " ( ت 909 هـ ) في مغني ذوي الأفهام ص 120 :
( ويجب عليها ستر وجهها إذا برزت ) يعني بالاتفاق لأنه ساق هذا الحكم بفعل المضارع . وقد قال في مقدمة كتابه هذا : ( وما اتفق عليه الأئمة الأربعة بـ " صيغة المضارع " ) أي أنه يرمز لاتفاقهم بهذه الصيغة .

ثالثاً : مِن أئمة الشافعية مَن أنكر على القاضي قوله هذا وضعفه :


قال الإمام الرملي المقلب بـ " الشافعي الصغير " في نهاية المحتاج (6/187- 188) معلقاً على قول القاضي عياض :
( و دعوى بعضهم عدم التعارض في ذلك إذ منعهن من ذلك ليس لكون الستر واجبا عليهن في ذاته بل لأن فيه مصلحة عامة و في تركه إخلال بالمروءة مردودة ، إذ ظاهر كلامهما أن الستر واجب لذاته فلا يتأتى هذا الجمع ، و كلام القاضي ضعيف ، و حيث قيل بالجواز كره و قيل خلاف الأولى ، و حيث قيل بالتحريم و هو الراجح حرم النظر إلى المنتقبة التي لا يبين منها غير عينيها و محاجرها كما بحثه الأذرعي و لا سيما إذا كانت جميلة فكم في المحاجر من خناجر ، وافهم تخصيص الكلام بالوجه و الكفين حرمة كشف ما سوى ذلك من البدن)).


وقال العلامة شمس الدين الشربيني في " مغني المحتاج إلى معرفة ألفاظ المنهاج " (4/ 209 ) :
(ظاهر كلامهما أن الستر واجب لذاته ... و كلام القاضي ضعيف )


قال الشيخ عبدالله رمضان موسى في كتابه " الرد " معلقاً :
(والمحصلة واحدة , فهذا مجرد تحصيل حاصل , لأن المحصلة النهائية هي وجوب تغطية المرأة وجهها عند خروجها , لأنها غالباً لن تسلم من أنظار الرجال كما هو معلوم في واقعنا المعاصر , حيث ضعفت النفوس , وانتشر أهل الفسق , فلا يكاد يوجد عندهم شيء اسمه " غض البصر" !!

ولا يعقل أن يقول عاقل : لكن الجمال نسبي .

لماذا لا يعقل هذا القول ؟!

لأن لكل ساقطة لاقطة , فكل امرأة قد يوجد رجل يراها جميلة في عينيه ويتأثر قلبه بها .


وفي ذلك يقول أبو بكر الدمياطي الشافعي الشهير بـ " البكري " في كتابه " إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين , 3/ 259 " في الفقه الشافعي :
( يحرم النظر إلى الأجنبية ولو كانت شوهاء - أي قبيحة المنظر – أو عجوز ولو مع أمن الفتنة إذ ما من ساقطة إلا ولها لاقطة , وما أحسن ما قيل في هذا المعنى :
لكل ساقطةٍ في الحي لاقطةٍ
وكل كاسدة يوماً لها سوقُ ) انتهى


آخر تعديل د. محمد الحميد يوم 23-06-09 في 05:37 PM.
رد مع اقتباس
قديم 21-06-09, 12:12 AM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

رائع أخي المعتز بدينه

عمل كبير متقن ومتين

جعله الله في موازينك


رد مع اقتباس
قديم 21-06-09, 08:02 AM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

مهندس خالد

عضو مميز

الصورة الرمزية مهندس خالد

مهندس خالد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








مهندس خالد غير متواجد حالياً

مهندس خالد is on a distinguished road


افتراضي



أخي المعتز بدينه ... أثابك الله وجعل عملك في ميزان حسناتك ...


رد مع اقتباس
قديم 30-06-09, 05:03 PM   رقم المشاركة : 5
الكاتب

إداري

Administrator

الصورة الرمزية إداري

إداري غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







إداري غير متواجد حالياً

إداري is on a distinguished road


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. المعتز بدينه مشاهدة المشاركة
قال الشيخ عبدالله رمضان موسى في كتابه " الرد " معلقاً :
(والمحصلة واحدة , فهذا مجرد تحصيل حاصل , لأن المحصلة النهائية هي وجوب تغطية المرأة وجهها عند خروجها , لأنها غالباً لن تسلم من أنظار الرجال كما هو معلوم في واقعنا المعاصر , حيث ضعفت النفوس , وانتشر أهل الفسق , فلا يكاد يوجد عندهم شيء اسمه " غض البصر" !!

ولا يعقل أن يقول عاقل : لكن الجمال نسبي .

لماذا لا يعقل هذا القول ؟!

لأن لكل ساقطة لاقطة , فكل امرأة قد يوجد رجل يراها جميلة في عينيه ويتأثر قلبه بها .

كلام جميل ... جزى الله الشيخ خيرا


رد مع اقتباس
قديم 01-07-09, 11:06 PM   رقم المشاركة : 6
الكاتب

n3omah

عضو نشيط

الصورة الرمزية n3omah

n3omah غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







n3omah غير متواجد حالياً

n3omah is on a distinguished road


افتراضي



جزاك الله خير موضوع قمه في الروعه **الله يسعدك يفيدنا بالحوار والاقناع


رد مع اقتباس
قديم 04-07-09, 08:10 PM   رقم المشاركة : 7
الكاتب

الدآهية

عضو مميز

الصورة الرمزية الدآهية

الدآهية غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







الدآهية غير متواجد حالياً

الدآهية is on a distinguished road


افتراضي

جزاك الله خير دكتور المعتز ونفع الله بعلمك


رد مع اقتباس
قديم 15-08-09, 12:55 AM   رقم المشاركة : 8
الكاتب

بسمة

member

الصورة الرمزية بسمة

بسمة غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







بسمة غير متواجد حالياً

بسمة will become famous soon enough بسمة will become famous soon enough


افتراضي

جزاكم الله خيرا ونفع بكم


رد مع اقتباس
قديم 17-09-09, 09:23 PM   رقم المشاركة : 9
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

شكر الله لكم مروركم ومشاركتكم


رد مع اقتباس
قديم 13-10-09, 05:40 AM   رقم المشاركة : 10
الكاتب

طيف الروح

عضو جديد

الصورة الرمزية طيف الروح

طيف الروح غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







طيف الروح غير متواجد حالياً

طيف الروح is on a distinguished road


افتراضي

جزاك الله خيرا ونفع بك الاسلام والمسلمين واغفر لك ولوالديك

ولتسمح لي اخي ان انسخ الموضوع مع ذكر كاتبه والموقع المنسوخ منه لارسله بالايميل

ولا حرمك الله اجر ذلك العمل الرائع


رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 11 ( الأعضاء 0 والزوار 11)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 12:46 PM


Powered by vBulletin® Version 3.0.0
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة