العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى القضايا والشبهات حول المرأة > الحجــــــــــاب

الحجــــــــــاب ذلكم أطهر لقلوبكم و قلوبهن

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 08-02-09, 05:35 PM   رقم المشاركة : 1
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


Exll هل يجوز أن تكشف المرأة المسلمة وجهها ؟!

إعداد: موقع شبهات وبيان
هل كشف وجه المرأة جائز ؟!فهذا سؤال يدور في الذهن ويتردد , يبحث عن جواب يشفي به بعض ما في القلب حول حكم كشف وجه المسلمة , وهل هو جائز أم محرم ؟! وفي هذا الموضوع نحاول توضيح أسعد القولين بالصواب , بذكر دليل واحد !

دليلٌ فيه أمر وحِكمة , ومغفرة ورحمة , سبقه انتصار للمؤمنين ممن آذاهم , وتلاه وعيد شديد وتهديد أكيد لمن عاداهم .

وقد ورد هذا الدليل وغيره من أدلة وجوب الحجاب في سورة الأحزاب , والتي اشتملت على موضوعات مهمَّة ينبغي على المسلمين أن يتدبروها , وهل أنزل الله إلينا القرآن إلا لنتدبر آياته ونعمل بها ؟!

ومن الموضوعات التي اشتملت عليه سورة الأحزاب :

أنَّه ظهر فيها تحزُّب المشركين واليهود والمنافقين , تحزَّبوا للقضاء على الإسلام , والقضاء على رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام , فثبَّت الله ونصر المؤمنين بإيمانهم , وخذل الكفار والمنافقين بأعمالهم .

ولقد افتتح الله جلَّ جلاله سورة الأحزاب بأمر النَّبي عليه الصلاة والسلام بتقوى الله , واتباع ما أوحاه ربه الخبير الحكيم العليم , وعدم طاعة الكفار والمنافقين واتباع هواهم وترك أذاهم , والتوكل على الله , وكفى بالله وكيلاً , وكفى بالله حسيباً , ونِعْمَ بالله ولياً , ونِعْمَ بالله نصيراً .

وفيها برز دور النَّفاق وأهله في نخر المجتمع المسلم وخلخلته من داخله , وأنَّهم إذا اطمأنَّوا سلقوا المؤمنين بألسنة {حِدَادٍ أَشِحَةً عَلَى الخَيْرِ أُوْلَئكَ لَمْ يُؤمِنُوا فَأَحَبَطَ اللهُ أَعْمَالَهُم وَكَانَ ذَلكَ عَلَى اللهِ يَسِيْراً } , فكفَّ الله المؤمنين أذى المنافقين عنهم .

وفيها تجلَّى سُمو الأرواح المؤمنة , وعُلو النُّفوس المطمئنة , فلم تتأخر أو تتخيَّر إذا قضى الله أمراً , فالأمرُ أمرُه , والحكمُ حكمُه , ولا إله غيرُه .

ثُمَّ ختمها الله بذكر الأمانة إذ عُرضت على السموات والأرض , فأبين أن يحملنها لعظمتها , وأشفقن خوفاً من عدم القدرة على أدائها , وحملها الإنسان لظلمه وجهله , فالإنسان الظالم: ظلم نفسه بضعفه العملي , والإنسان الجاهل:لم يؤدِ الأمانة لضعفه العلمي .



دليلٌ واضحُ البيان , ساطعُ البرهان , لا تنقضي عجائبه , ولا تنتهي غرائبه , تساقطت الشُّبهات حوله وتصدَّعت , فهل ترى لها من باقية ؟!

نداءُ الحقِّ للنبوَّة , وصدعٌ بالحقِّ بقوَّة , وقولٌ رحيم , وحكمٌ حكيم , وأمرٌ فيه تأكيد على إثره تأكيد , ووصفٌ وتمييزٌ وتحديد .

أولهُ دعوةٌ للحقِّ والنُّورِ والإيمان , وآخرهُ مغفرةٌ من الله ورحمةٌ ورضوان .

انتظم فيه الكتاب والسُّـنَّة بأبهى حُلَّة , واتفق فيه الأولون والآخرون والصحابة والتابعون فما أجملها من خِلَّة !

فيا لهفي ما أجمل اجتماعهم واتفاقهم ! ويا لهفي ما أجمل توافقهم وائتلافهم !

دليلٌ مُحكمٌ بيـَّن , ظاهر الحجَّة , واضح المحجَّة , كأنَّه لُـجَّة , علته معلومة , وحكمته مفهومة .

دليلٌ من المحكمات البيَّنات اللاتي هنَّ أمُّ الكتاب , وخلاصة الباب , وزهرة اللُّباب , وذكرى لأولي الألباب , كما قال الله عزو وجل : {هُوَ الَّذِي أنَزَلَ عَلَيْكَ الكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ بَينَاتٌ هُنَّ أُمُّ الكِتَاب وَأُخَرُ مُتَشَابِهَات فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِم زَيغٌ فَيَتبَعُِونَ مَا تَشَابَهَ مِنهُ ابتغَِاءَ الفِتنَة وابتِغَاءَ تَأوِيلِهِ ومَا يَعلَمَ تَأوِيلَهُ إلَّا الله والرَّاسِخُونَ في العِلمِ مِنْهُم يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌ مِنْ عِنْدِ رَّبنّا وَمَا يَذَّكرُ إلَّا أُولُو الأَلبَاب . رَّبنّا لَا تُزِغ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيتَنَا وَهَب لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَّحمَة إِنَّكَ أَنتَ الوَهَاب }


آخر تعديل د. محمد الحميد يوم 08-02-09 في 08:42 PM.
قديم 08-02-09, 05:44 PM   رقم المشاركة : 2
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي الدليل

قال الله تعالى: {يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً}

التفسير الإجمالي لللآية:

قال الإمام ابن جرير الطبري، رحمه الله: يقول الله تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: {يا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ}لا تتشبهنَ بالإماء في لباسهنَّ إذا هنَّ خرجن من بيوتهنَّ لحاجتهنَّ، فكشفنَ شعورهنَّ ووجوههنَّ، ولكن ليدنين عليهن من جلابيبهنَّ لئلا يعرض لهنَّ فاسق، إذا علم أنَّهنَّ حرائر بأذى من قول.)جامع البيان عن تأويل آي القرآن (10/331))

قال الشيخ الشنقيطي، رحمه الله: "فقد قال غير واحد من أهل العلم: إنّ معنى{يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ}أنَّهنَّ يسترن بها جميع وجوههنَّ ولا يظهر منهنَّ شيء إلا عين واحدة تبصر بها،وممن قال به: ابن مسعود وابن عباس، وعبيدة السلماني، وغيرهم".(أضواء البيان(6/568) )


الشبهات حول الآية الكريمة :
-أنه قد قامت قرينة على أنّ قوله تعالى: {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ}لا يدخل فيه ستر الوجه، وأنّ القرينة المذكورة هو قوله تعالى: {ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَوقد دل قوله: {أَن يُعْرَفْنَ}على أنهن سافرات كاشفات عن وجوههن لأنّ التي تستر وجهها لا تُعرف.
- مصطلح الجلباب ومصطلح الإدناء لا يدلان على تغطية الوجه.

-تغطية الوجه خاص بأمهات المؤمنين .

الجواب عن الشُّبهات وتوضيح البيِّنات :

أولاً : عادة نساء المسلمين على مرِّ الزَّمان تغطية الوجوه:

لابد من التنبيه إلى أنَّ المسلمين كانوا مجمعين (عمليًا) على أنَّ المرأة تُغطي وجهها عن الأجانب.

قال شيخ الإسلام ابن تيمية، رحمه الله: "كانت سنَّة المؤمنين في زمن النَّبي، صلى الله عليه وسلم أنَّ الحرة تحتجب، والأمة تبرز" (تفسير سورة النور (56)).

وقال الحافظ ابن حجر، رحمه الله: "إنَّ العمل استمر على جواز خروج النساء إلى المساجد والأسواق والأسفار منتقبات لئلا يراهن الرجال" (فتح الباري (9/ 337)).

ونقل الإمام ابنرسلان، رحمه الله: "اتفاق المسلمين على منع النساء أن يخرجن سافرات الوجوه" (عون المعبود (4/ 106).

وقال الإمام أبو حامد الغزالي، رحمه الله: "لم يزل الرجال على ممر الزمان مكشوفي الوجوه، والنساء يخرجن منتقبات" (إحياء علوم الدين (1/ 729)).

وفي (نيل الأوطار شرح منتقى الأخبار)ذكر اتفاقالمسلمين على منع النساء أن يخرجن سافرات الوجوه، لاسيما عند كثرة الفساق. ( 6/ 130 )

وقال الإمام النحوي أبو حيان الأندلسي، رحمه الله: "وكذا عادة بلاد الأندلس؛ لا يظهر من المرأة إلا عينها الواحدة (البحر المحيط (3/ 144))، وهذا دليل على أن الحضارة الإسلامية قامت والمرأة بأكمل حجابها، فحصول التقدم الحضاري لا يعني وجود التفسخ.


وقال الإمام الموزعي الشافعي, رحمه الله:" لم يزل عمل النساء على هذا قديماً وحديثاً في جميع الأمصار والأقطار , فيتسامحون للعجوز في كشف وجهها ولا يتسامحون للشابة ويرونه عورة ومنكراً.. "( تيسير البيان لأحكام القرآن[2/1001] )

ثانياً : اتفاق المفسرين على تفسير الآية بتغطية الوجه :

قال الشيخ فريح بن صالح البهلال،حفظه الله، في (الاستيعاب467): فقد فسر جميع المفسرين، فيما وقفت عليه، قوله تعالى: {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ} أي يغطين وجوههن بالجلابيب كما تقدم.

وقال الشيخ صفي الرحمن المباركفوري،رحمه الله، بعد أن سرد جملة كبيرة عن جماهير العلماء المعتبرين: هذه هي أقوال أعلام هذه الأمة من لدن أفضل القرون إلى القرن الرابع عشر الذي نعيش فيه يعرف منها أن من تصدى لتفسير إدناء الجلباب فقد فسره بتغطية الوجه. (إبراز الحق والصواب في مسألة السفور والحجاب ص43)

وعلى هذا الرابط تجد أكثر من أربعين تفسيراً يُفسر آية الجلابيب بتغطية المرأة وجهها :
http://www.shobohat.com/vb/showthread.php?t=1266


أقوال المفسرين الآخرين لا تنافي وجوب تغطية الوجه، بل هي بذكر الشيء بأقصى أوصافه:


قال الشيخ صفي الرحمن المباركفوري، رحمه الله: لا يعرف أحدٌ خالف هذا التفسير صراحة، وإنما يُستأنس بأقوال بعضهم أنه لا يرى تغطية الوجه جزاءً من إدناء الجلباب.، وهاك نصوص هؤلاء: قال مجاهد: "يتجلببن"، وقال عكرمة: "تغطي ثغرة نحرها بجلبابها تدنيه عليها" وقال سعيد بن جبير: يسدلن عليهن " وقال ابن قتيبة: "يلبسن الأردية"، وهذه الأقوال كما ترى ليست صريحة في نفي ستر الوجه فإن التجلبب وسدل الجلباب، ولبس الأردية لا ينافي تغطية الوجه. (إبراز الحق والصواب في مسألة السفور والحجاب ص43)


آخر تعديل د. محمد الحميد يوم 19-02-09 في 07:29 PM.
قديم 08-02-09, 05:54 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

ثالثاً : فعل نساء الصحابة رضوان الله عليهم جميعاً :
تغطية الوجه هو ما فهمه الصحابة – رضوان الله عليهم -من الآية:

قال الشيخ بكر أبو زيد، رحمه الله: "الوجه الثالث: أنّ ستر الجلباب للوجه وجميع البدن وما عليه من الثياب، الزينة المكتسبة، هو الذي فهمه نساء الصحابة، رضي الله عنه، وذلك فيما أخرجه عبد الرزاق في "المصنف"، عن أم سلمة رضي الله عنها قالت: "لما نزلت هذه الآية {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ}خرج نساء الأنصار كأنَّ على رؤوسهنَّ الغربان من السكينة وعليهنَّ أكسية يلبسنها " أ. هـ.(حراسة الفضيلة ص46)


امتثال النَّبي عليه الصلاة والسلام لأمر ربه وحجة عمل الصحابيات :

عن أم عطية، رضي الله عنها، أن النَّبي، صلى الله عليه وسلم، لما أمر بإخراج النساء إلى مصلى العيد، قلن: يا رسول الله إحدانا لا يكون لها جلباب؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "لتلبسها أختها من جلبابها" متفق عليه.

قال الشيخ بكر أبو زيد، رحمه الله: ووجه الدلالة من هذا الحديث ظاهر، هو أن المرأة لا يجوز لها الخروج من بيتها إلا متحجبة بجلبابها الساتر لجميع بدنها، وأن هذا هو عمل نساء المؤمنين في عصر النبي صلى الله عليه وسلم.(حراسة الفضيلة ص61)

قال الشيخ ابن عثيمين، رحمه الله: والدلالة في هذا الحديث من وجهين:
أحدهما: أن الحجاب والتستر كانا من عادة نساء الصحابة الذين هم خير القرون وأكرمها على الله عز وجل، وأعلاها أخلاقاً وآداباً، وأكملها إيماناً، وأصلحها عملاً، فهم القدوة الذين رضي الله عنهم وعمن اتبعوهم بإحسان، كما قال تعالى: {وَالسَّابِقُونَ الأَْوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَْنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسَانٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ} فإذا كانت تلك طريقة نساء الصحابة، فكيف يليق بنا أن نحيد عن تلك الطريقة التي في إتباعها بإحسان رضا الله تعالى عمن سلكها واتبعها! وقد قال الله تعالى: {وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا}.


رابعاً : مفاتيح بيانيَّة لفهم الآية القرآنيَّة :


ما معنى قوله تعالى : {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ} ؟


أ- المعني اللغوي:

قال الشيخ صفي الرحمن المباركفوري، رحمه الله: "الإدناء لا يطلق على لبس الثياب ولايتعدى بـ (على) بل يتعدى (باللام) و(من) و(إلى)، فتعديته هنا بـ (على) لتضمينه معنى آخر، وهو الإرخاء، والإرخاء يكون من فوق، فالمعنى: يرخين شيئاً من جلابيبهن من فوق رؤوسهن على وجوههن، أما قولنا (على وجوههنّ) فلأن الجلباب إذا أرخي لابد أن يقع على عضو، ومعلومٌ بالبداهة أنّ ذلك العضو لا يكون إلا الوجه. وأما أن يكون على الجبهة فقط فمعلوم أن هذا القدر القليل من عطف الثوب لايسمى إرخاءً، ويؤيد هذا المعنى – أي أن المراد بالإدناء الإرخاء لا مجرد التجلبب- أيضا أن الله تعالى ذكر كلمة (مِنْ) التبعيضية قبل الجلابيب، فمقتضاه أن الإدناء يكون بجزء من الجلباب، مع أن التجلبب يطلق على مجموعة هيئة لبسه". (إبراز الحق والصواب في مسألة السفور والحجاب ص28)
قال المفسر الزمخشري في تفسيره الكشاف [3/ 274]:
" ومعنى {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ}:يرخينها عليهن،ويغطين بها وجوههن وأعطافهن، يقال: إذا نزل الثوب عن وجه المرأة: أدني ثوبك على وجهك".

وقال الإمام النحوي المفسر أبو حيان الأندلسي في تفسيره البحر المحيط [7/ 240]: "(من) في (جلابيبهن) للتبعيض، و(عليهن) شامل لجميع أجسادهن، أو (عليهن) على وجوههن؛ لأن الذي كان يبدو منهن في الجاهلية هو الوجه". وقال أيضاً: "ونقل السدي: تغطي إحدى عينيها وجبهتها والشق الآخر إلا العين". البحر المحيط (3/ 144).

قال الدكتور لطف الله خوجة: "فهذان إمامان في اللغة، قد فسرا الإدناء بإرخاء الجلباب على الوجه". (الدلائل المحكمة لآيات الحجاب على غطاء الوجه ص34)
وقال الإمام النسفي ,رحمه الله في تفسيره [3/ 315]: "و(من) للتبعيض؛ أي ترخي بعض جلبابها وفضله على وجهها".
ب - لم يقل سبحانه: {يتجلببن} وإنما قال: {يدْنينَ}:

قال الشيخ صفي الرحمن المباركفوري، رحمه الله: "إن الله تعالى لم يقل (يتجلببن)، ومعلوم أن الإدناء ليس هو عين التجلبب، بل لابد من الإتيان بقدر زائد عليه يصح أن يطلق عليه كلمة (الإدناء)". (إبراز الحق والصواب في مسألة السفور والحجاب ص28)

جـ- تفسير الإدناء بكشف الوجوه يلزم منه جواز كشف أزواج النبي، صلى الله عليه وسلم، وجوههن:

قال الدكتور لطف الله خوجة، حفظه الله: "الإدناء، عموما، إما أن يكون بتغطية الوجه، وإما بدونه:
- فإن فسر بكشف الوجه، لزم منه كشف الأزواج وجوههن، وهذا باطل، لوجوب التغطية في حقهن.
- وإن فسر بتغطية الوجه لم يلزم منه أي لوازم باطلة، بل يكون موافقا لأمر الله تعالى الأزواج بتغطية وجوههن في الآية الأخرى، وليس في تغطية البنات ونساء المؤمنين وجوههن ما ينكر أو يعترض عليه". (الدلائل المحكمة لآيات الحجاب على غطاء الوجه ص33)

د - الفعل المضارع فيه تأكيد للأمر:

قال الشيخ صفي الرحمن المباركفوري، رحمه الله: "قوله: ُدْنِينَ}صيغة مضارع للأمر، ومعلوم أنّ الأمر للوجوب، وأنّه إذا ورد بصيغة المضارع يكون آكد في الدلالة على الوجوب". (إبراز الحق والصواب في مسألة السفور والحجاب ص44)


قديم 08-02-09, 06:30 PM   رقم المشاركة : 4
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

ما معنى قوله تعالى : {مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ}؟!

أ- المعنى اللغوي للجلباب:

قال الإمام الشوكاني في فتح القدير [4/ 304]: "(من) للتبعيض، و(الجلابيب) جمع جلباب، وهو ثوب أكبر من الخمار، قال الجوهري: الجلباب: الملحفة. وقيل: القناع. وقيل: هو ثوب يستر جميع بدن المرأة.

وقال الشيخ محمد أحمد إسماعيل المقدم-حفظه الله-: "وأرجحها هو ما ذهب إليه كثير من المحققين ألا وهو أنّ الجلباب في لغة العرب التي خاطبنا بها رسول الله، صلى الله عليه وسلم، هو ما غطى جميع الجسم لا بعضه، ذكره ابن حزم في المحلى (3/ 217)، وصححه القرطبي في تفسيره (14- 243)".( عودة الحجاب [3/222])

ب- المعنى الشرعي:

قال الإمام أبو عبد الله محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي المالكي، رحمه الله: والصحيح أنه الثوب الذي يستر جميع البدن، وفي صحيح مسلم عن أم عطية قالت: قلت: يا رسول الله، إحدانا لا يكون لها جلباب؟ قال: "لتلبسها أختها من جلبابها".
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية، رحمه الله، [الفتاوى 22/ 110]: "قبل أن تنزل آية الحجاب، كان النساء يخرجن بلا جلباب، يرى الرجل وجهها ويديها، وكان إذ ذاك يجوز لها أن تظهر الوجه والكفين، وكان حينئذ يجوز النظر إليها؛ لأنه يجوز لها إظهاره، ثم لما أنزل الله عز وجل آية الحجاب، بقوله: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَِزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلاَبِيبِهِنَّ} حجب النساء عن الرجال".( الجامع لأحكام القرآن [14/243-244])

وقال الشيخ ابن باز، رحمه الله، في هذه الآية: إن محمد بن سيرين قال: سألت عبيدة السلماني عن قول الله عز وجل: {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ} فغطى وجهه ورأسه وأبرز عينه اليسرى.(حراسة الحجاب ص9) وقد قال بذلك غير واحد من أهل العلم، كما ذكر الشيخ الشنقيطي في تفسيره آنفاً.

ج- حكم الجلباب:

قال الحافظ ابن حجر، رحمه الله، معلقاً على حديث أم عطية السابق: وفيه امتناع خروج المرأة بغير جلباب. (فتح الباري[1/424])

وقال الإمام السيوطي، رحمه الله: هذه آية الحجاب في حق سائر النساء ففيها وجوب (ستر الرأس والوجه عليهن) [عون المعبود شرح سنن أبي داود 12/ 158، اللباس، باب قول الله تعالى: {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ.. } ].

والدليل على حكم الوجوب في هذه الآية أنه أمر , والأمر يقتضي الوجوب :

وجاء الأمر بصيغة المضارع حيث قال الله تعالى : {يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ} ليعطي معنى الدوام والاستمرار في كل زمان ومكان .

ولما ثبت أيضاً في الصحيحين من حديث أم عطية – رضي الله عنها - أنها قالت: يارسول الله! إحدانا لا يكون لها جلباب، فقال: "لتلبسها أختها من جلبابها"، وهذا أمر بالجلباب عند الخروج لصلاة العيد والأمر يقتضي الوجوب .

وما يدل أيضاً على وجوب تغطية الوجة اشتراك أمر أمهات المؤمنين ونساء المؤمنين بالجلباب , فأفاد اشتراك الصفة والحال في حكم تغطية الوجه !

إلى ماذا يشير الضمير {ذَلِكَ} في قوله تعالى {ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ} وعلى ماذا يدل ؟!

الضمير (ذلك) في الآية يرجع إلى قوله{يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ}:
قال الشيخ محمد أمين الشنقيطي، رحمه الله، الإشارة في قوله: {ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ} راجعة إلى إدنائهن عليهن من جلابيبهن وإدناؤهن عليهن من جلابيبهن لا يمكن بأي حال أن يكون {أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ} بسفورهن وكشفهن عن وجوههن كما ترى. (أضواء البيان[6/586])


ما معنى قوله تعالى : {ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ} ؟

وذلك يتبين بتصور أمرين:

أ- أنَّ مقصود الآية تمييز الحرائر عن الإماء في الحجاب:

قال الشيخ صفي الرحمن المباركفوري، رحمه الله: "إنّ أساليب الرواة وإن اختلفت في بيان سبب نزول هذه الآية لكنهم متفقون على أنَّ من أهداف هذا الأمر تمييز الحرائر عن الإماء بالزي".( إبراز الحق والصواب في مسألة السفور والحجاب ص29)
قال شيخ الإسلام ابن تيمية، رحمه الله: "والحجاب مختص بالحرائر دون الإماء، كما كانت سنة المؤمنين في زمن النَّبي، صلى الله عليه وسلم، وخلفائه أنَّ الحرة تحتجب والأمة تبرز". (تفسير سورة النور ص56)
وقال، رحمه الله أيضاً : "وقوله: {قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ}دليل على أنَّ الحجاب إنما أمر به الحرائر دون الإماء؛ لأنه خص أزواجه وبناته، ولم يقل (وما ملكت يمينك وإمائك وإماء أزواجك وبناتك) ثم قال: {وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ} والإماء لم يدخلن في نساء المؤمنين". (مجموع الفتاوى [15/448-449ٍ])

ب – أنَّ سبب النزول يؤيد هذا المعنى:

قال الشيخ صفي الرحمن المباركفوري، رحمه الله: "الروايات التي رويت في سبب نزول هذه الآية إما ساكتة عن بيان الزي الفارق بين الحرة والأمة، وإما صريحة جازمة فيه، فالرواية التي فيها التصريح ببيان الزي، هي ما رواه ابن سعد، عن محمد بن كعب القرضي، قال: كان رجلٌ من المنافقين يتعرض لنساء المسلمين يؤذيهن، فإذا قيل له، قال: كنت أحسبها أمة، فأمرهنّ الله أن يخالفن زي الإماء، ويدنين عليهن من جلابيبهن؛ تخمر وجهها إلا إحدى عينيها". (إبراز الحق والصواب في مسألة السفور والحجاب ص30)

(تنبيه: تحتجب الأمة إذا خيف منها الفتنة، كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية في تفسير سورة النور ص 86، كذلك نص عليه الإمام المحقق ابن القيم، عليهما رحمة الله جميعاً).

ما معنى قوله تعالى : {فَلاَ يُؤْذَيْنَ} ؟!

- البحث في قوله تعالى: {فَلاَ يُؤْذَيْنَ}والحكمة من الحجاب:

قال الشيخ أبو هشام الأنصاري، رحمه الله، سبب النزول ينص على أنّ الله تعالى درأ بأمر إدناء الجلباب مفسدة من المفاسد وهي التعرض للنساء ولا يمكن أن تدرأ هذه المفسدة إلا بتغطية الوجه. ( مجلة الجامعة السلفية عدد مايو 1978م)
قال الشيخ أبو بكر الجزائري، حفظه الله: ثم مجرد تغطية الرأس لا تمنع من المغازلة المخوفة، وإنما يمنع منها تغطية الوجه بالمرة، أما الكاشفة الوجه فإنّ النظر إليها ومنها يُسهِّل المكالمة، فالمغازلة(فصل الخطاب في المرأة والحجاب[38-39])، كما قال الشاعر أحمد شوقي :

نظرةٌ فابتسامة فسلامُ فكلامٌ فموعدٌ فلقاءُ



قديم 08-02-09, 06:31 PM   رقم المشاركة : 5
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


05 معنى قوله تعالى : ( ذلك أدنى أن يعرفن فلايؤذين )

فيكون معنى قوله تعالى: {ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ}

أي يُعرفن بأنَّهنَّ حرائر مصونات عفيفات إذا تحجبن وغطين وجوههنَّ , فلا يتعرض لهنَّ فاسق بأذى من قول , ولا يتجرّؤ عليهنَّ عابث بأدنى قول , بل لايطمع بهنَّ من في قلبه مرض , ففيه الصيانة لهنَّ والطهارة والتكريم ممن يتربصُّ بهنَّ الشر والكيد والصغار .


قديم 08-02-09, 06:34 PM   رقم المشاركة : 6
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


Impp هل الحجاب خاص بأمهات المؤمنين ؟!


هل الحجاب خاص بأمهات المؤمنين ؟!


الربط بين آية الحجاب وآية الجلباب؛ ويمكن تصور ذلك بأمرين:


أ- أن آية الحجاب وهي قوله تعالى: {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ وَمَا كَانَ لَكُمْ أَن تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا أَن تَنكِحُوا أَزْوَاجَهُ مِن بَعْدِهِ أَبَداً إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ عِندَ اللَّهِ عَظِيماً} (الأحزاب: 53). هذه الآية لم يختلف العلماء في أن المقصود بالحجاب فيها الحجاب الكامل في حق أمهات المؤمنين (غطاء الوجه).

ب_ عطف أمهات المؤمنين- اللاتي ورد الحجاب الكامل بحقهن- بنساء المسلمين يعطي الحكم نفسه وهو عموم الحجاب، وإلا وقع التناقض:


قال الشيخ صفي الرحمن المباركفوري، رحمه الله: "ضمير النسوة في (يدنين) يرجع إلى ثلاثة طوائف جمعاء: إلى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، وإلى بناته، وإلى نساء المؤمنين، وقد أجمعوا على أن ستر الوجه والكفين كان واجباً على أزواجه، صلى الله عليه وسلم، فإذا دلّ هذا الفعل على وجوب ستر الوجه والكفين في حق طائفة من هذه الطوائف الثلاث التي يرجع إليهن ضمير الفاعل، فكيف لا يدل نفس ذلك الفعل على نفس ذلك الوجوب في حق طائفتين أخريين ممن يرجع إليهن نفس ذلك الضمير من نفس ذلك الفعل؟! إن هذا إلا تحكم وتناقض". (إبراز الحق والصواب في مسألة السفور والحجاب ص28-29)


قال الدكتور لطف الله خوجة- حفظه الله-: "ويمكن تصور المسألة بمقدمتين ونتيجة:
المقدمة الأولى: الجميع: الأزواج، والبنات، ونساء المؤمنين. خوطبن بخطاب واحد هو: إدناء الجلباب.
المقدمة الثانية: أن صفة الإدناء في حق بعض هذا الجميع (الأزواج) هو الحجاب الكامل بالإجماع.
النتيجة إذن: صفة الإدناء في حق الجميع واحدة، هي: الحجاب الكامل". (الدلائل المحكمة لآيات الحجاب على غطاء الوجه ص31)


قديم 08-02-09, 07:05 PM   رقم المشاركة : 7
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي قال الله تعالى : ( وكان الله غفوراً رحيماً )


ختم الله الآية الكريمة باسمين عظيمين من أسماء الله الحسنى : الغفور والرحيم ( وكان الله غفوراً رحيماً )

إشارة إلى رحمة الله بعباده في حكمه وشرعه وتوفيقه لعبده بأن يتوب إليه ويتضرع بين يديه , ويخبر العبد بأن الله جل جلاله يقبل التوبة من عباده , ولهذا سمى نفسه بالغفور أي كثير المغفرة لعباده ..

كما قد ختم الله آية النهي عن إبداء الزينة (ولايبدين زينتهن ) بمقطع رقيق المعاني هو من أعظم المقاطع التي تحض العباد جميعهم ,كبيرهم وصغيرهم , وعالمهم وجاهلهم , وغنيهم وفقيرهم على التوبة إلى الله تعالى , حيث قال اللَّه عزوجل في نهاية آية النهي عن الزينة : { وتوبوا إِلَى اللَّه جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون } .

قال تعالى: { يا أيها الذين آمنوا توبوا إِلَى اللَّه توبة نصوحا } .

وعَنْ أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال : سمِعتُ رسول الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يَقُولُ : « واللَّه إِنِّي لأَسْتَغْفرُ الله ، وَأَتُوبُ إِليْه ، في اليَوْمِ ، أَكثر مِنْ سَبْعِين مرَّةً » رواه البخاري .

وعن الأَغَرِّ بْن يَسار المُزنِيِّ رضي الله عنه قال : قال رسول الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « يا أَيُّها النَّاس تُوبُوا إِلى اللَّهِ واسْتغْفرُوهُ فإِني أَتوبُ في اليَوْمِ مائة مَرَّة » رواه مسلم .

وعنْ أبي حَمْزَةَ أَنَس بن مَالِكٍ الأَنْصَارِيِّ خَادِمِ رسول الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم ، رضي الله عنه قال : قال رسول الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : للَّهُ أَفْرحُ بتْوبةِ عَبْدِهِ مِنْ أَحَدِكُمْ سقطَ عَلَى بعِيرِهِ وقد أَضلَّهُ في أَرضٍ فَلاةٍ متفقٌ عليه .

وفي رواية لمُسْلمٍ : « للَّهُ أَشدُّ فرحاً بِتَوْبةِ عَبْدِهِ حِين يتُوبُ إِلْيهِ مِنْ أَحَدِكُمْ كان عَلَى راحِلَتِهِ بِأَرْضٍ فلاةٍ ، فانْفلتتْ مِنْهُ وعلَيْها طعامُهُ وشرَابُهُ فأَيِسَ مِنْهَا ، فأَتَى شَجَرةً فاضْطَجَعَ في ظِلِّهَا ، وقد أَيِسَ مِنْ رَاحِلتِهِ ، فَبَيْنما هوَ كَذَلِكَ إِذْ هُوَ بِها قَائِمة عِنْدَهُ ، فَأَخذ بِخطامِهَا ثُمَّ قَالَ مِنْ شِدَّةِ الفَرحِ : اللَّهُمَّ أَنت عبْدِي وأَنا ربُّكَ، أَخْطَأَ مِنْ شِدَّةِ الفرح » .

وعن أبي مُوسى عَبْدِ اللَّهِ بنِ قَيْسٍ الأَشْعَرِيِّ ، رضِي الله عنه ، عن النَّبِيَّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال: « إِن الله تعالى يبْسُطُ يدهُ بِاللَّيْلِ ليتُوب مُسيءُ النَّهَارِ وَيبْسُطُ يَدهُ بالنَّهَارِ ليَتُوبَ مُسِيءُ اللَّيْلِ حتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ مِن مغْرِبِها » رواه مسلم .

وعَنْ أبي هُريْرةَ رضي الله عنه قال : قال رسول الله صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : « مَنْ تاب قَبْلَ أَنْ تطلُعَ الشَّمْسُ مِنْ مغْرِبِهَا تَابَ الله علَيْه » رواه مسلم .

وعَنْ أبي عَبْدِ الرَّحْمن عَبْدِ اللَّهِ بن عُمرَ بن الخطَّاب رضي الله عنهما عن النَّبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال: «إِنَّ الله عزَّ وجَلَّ يقْبَلُ توْبة العبْدِ مَالَم يُغرْغرِ» رواه الترمذي وقال: حديث حسنٌ .


آخر تعديل د. محمد الحميد يوم 08-02-09 في 08:51 PM.
قديم 08-02-09, 08:33 PM   رقم المشاركة : 8
الكاتب

بيان

المديـر العـــــام

الصورة الرمزية بيان

بيان غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








بيان غير متواجد حالياً

بيان تم تعطيل التقييم


افتراضي

بارك الله فيك أخي المعتز

على هذا الموضوع الذي به المنتدى يعتز،،،


قديم 19-02-09, 07:32 PM   رقم المشاركة : 9
الكاتب

د. محمد الحميد

مشــــرف عـــام

الصورة الرمزية د. محمد الحميد

د. محمد الحميد غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







د. محمد الحميد غير متواجد حالياً

د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough د. محمد الحميد is a jewel in the rough


افتراضي

شكر الله لك أخي الكريم بيان مشاركتك وتفاعلك

وهذا رابط لموضوع تغطية وجه المرأة في أربعين تفسيراً للقرآن العظيم :

http://www.shobohat.com/vb/showthread.php?t=1266


قديم 22-02-09, 07:55 PM   رقم المشاركة : 10
الكاتب

الدآهية

عضو مميز

الصورة الرمزية الدآهية

الدآهية غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







الدآهية غير متواجد حالياً

الدآهية is on a distinguished road


افتراضي

جزاك الله خيرا أخي المعتز على هذا الموضوع الجامع الشامل


موضوع مغلق


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 03:08 AM


Powered by vBulletin® Version 3.0.1
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة