العودة   موقع شبهات و بيان > منتدى القضايا والشبهات حول المرأة > الحجــــــــــاب

الحجــــــــــاب ذلكم أطهر لقلوبكم و قلوبهن

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 15-05-10, 02:10 AM   رقم المشاركة : 11
الكاتب

لقاء

عضو نشيط

الصورة الرمزية لقاء

لقاء غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







لقاء غير متواجد حالياً

لقاء is on a distinguished road


افتراضي

والله ان هذا السؤال كان بداخلي ولكن لم يخطر ببالي ان اصرح به

وفي الحقيقه ان ردك مقنع للغايه

وان اسلامنا لم يترك مكانا للشيطان يدخل به الي قلوبنا

اللهم ثبتنا علي ديننا

بارك الله فيك


رد مع اقتباس
قديم 04-08-10, 04:25 PM   رقم المشاركة : 12
الكاتب

free

عضو جديد

الصورة الرمزية free

free غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







free غير متواجد حالياً

free is on a distinguished road


افتراضي

طيب فيه سؤال محيرني : هل الحجاب فرض للتفريق بين الأمه والحره ؟

واذا كان كذلك الآن لايوجد إيماء فلماذا نلتزم به ؟


رد مع اقتباس
قديم 05-08-10, 02:38 AM   رقم المشاركة : 13
الكاتب

S.S.S

عضو جديد

الصورة الرمزية S.S.S

S.S.S غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







S.S.S غير متواجد حالياً

S.S.S is on a distinguished road


افتراضي

اقتباس:
فالأصل أن الحجاب للحرائر، أما الإماء فالأصل أنه لا يجب عليها تغطية وجهها ولا رأسها، والحكمة في هذا التخفيف عن الإماء هو ـ والله أعلم ـ لأجل ابتذالهن بالبيع والشراء، واستخدامِهن في المهنة، وهي محتاجة في مثل هذا إلى أن تكشف عن وجهها ورأسها وكفيها.

و إن كان من باب التخفيف

أليس فيهن فتنة ؟ فقد تكون الأمة أجمل من بعض الحرائر ؟

أرجو التوضيح ضروري الله يجزيكم خير .


رد مع اقتباس
قديم 05-08-10, 09:50 AM   رقم المشاركة : 14
الكاتب

ابو يعقوب

عضو مميز

الصورة الرمزية ابو يعقوب

ابو يعقوب غير متواجد حالياً


الملف الشخصي








ابو يعقوب غير متواجد حالياً

ابو يعقوب is on a distinguished road


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة free مشاهدة المشاركة
طيب فيه سؤال محيرني : هل الحجاب فرض للتفريق بين الأمه والحره ؟

واذا كان كذلك الآن لايوجد إيماء فلماذا نلتزم به ؟
طيب لنقل جدلا ان الحجاب للتفريق بينهم اذا الان عندنا صفتين واحدة للاماء وواحدة للحرائر فاذا انتفى جنس منهما فان الاخر سيبقى على صفته فلو قلنا انتفى الحرائر فستبقى الاماء كاشفات ولو انتفت الاماء ستبقى الحرائر محتجبات لانه ميزة لهن فكيف يتخلين عنه والله المستعان.


رد مع اقتباس
قديم 18-10-10, 01:53 AM   رقم المشاركة : 15
الكاتب

%البرنسيسه%

عضو شرف

الصورة الرمزية %البرنسيسه%

%البرنسيسه% غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







%البرنسيسه% غير متواجد حالياً

%البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold


افتراضي

[

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة free مشاهدة المشاركة
طيب فيه سؤال محيرني : هل الحجاب فرض للتفريق بين الأمه والحره ؟

واذا كان كذلك الآن لايوجد إيماء فلماذا نلتزم به ؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة S.S.S مشاهدة المشاركة
و إن كان من باب التخفيف

أليس فيهن فتنة ؟ فقد تكون الأمة أجمل من بعض الحرائر ؟

أرجو التوضيح ضروري الله يجزيكم خير .

ذكر شخص مغربي في موقع اسلام ويب انه في احدى الصحف المغربيه تعرض احد الكتاب لهذه الشبهة التي ذكرتم هل الحجاب فرض للتفريق بين الأمه والحره ؟واسهب الكاتب في بث الشبهات والتشكيك حولها ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيــم


فذكر المقاله ولاداعي لذكرها هنا لان المنتدى للرد على الشبهات المنتشره وليس القاء الشبهات





الاجابة:



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما ردد هذا الكاتب من شبهات وأباطيل حول الحجاب ينطبق عليه قول الأول:
إن بني ضرجوني بالدم **** شنشنة أعرفها من أخزم
ونود قبل الخوض معه في أمر تلك الشبهات أن نذكر بعض الأمور وهي :
1 ـ الأمر الأول : ليس لأحد أن يتكلم في دين الله تعالى بغير علم فالمرجع في كل فن من الفنون إلى أهل الاختصاص فيه، وفي فنون العلم الشرعي أولى، إضافة إلى أنه لا يصح ولا يقبل من أي أحد أن يتكلم في دين الله تعالى بكلام ليس له فيه سلف من هذه الأمة وخاصة إذا تعلق الأمر بأمور كانت موجودة وأشبعت بحثا وتمحيصا .
الأمر الثاني : أن هذا الكاتب جمع بين الجهل والكذب، فجهله بعدم تمييزه بين اصطلاحات العلماء في التفريق بين الفرض والركن، فأركان الإسلام خمسة والمفروض في الإسلام أكثر من أن يحصى ، وأما كذبه فنسبته لدعاة الطهر القول بأن الحجاب ركن سادس من أركان الإسلام، وخانه الجهل فقال فريضة سادسة .
الأمر الثالث : أن الكاتب يحسن الظن ببعض الكفرة الذين منعوا الحجاب مخالفين بذلك ما يدعون أنه من مبادئهم وهو الحرية التي حرمت منها الفتاة المسلمة عندهم ، وفي المقابل يسيء الكاتب الظن بدعاة العفة والطهر فيكيل لهم الشتائم .
الأمر الرابع : نقول لهذا الكاتب الجهول : إن كان القول بفرضية الحجاب تفكيرا متدثرا بالخرافة واللاعقلانية فهل القول بسفور المرأة عين الحكمة والعقل؟! أم أنت معجب بما في مجتمعات السفور من العهر والفجور!! .
ولنأت الآن إلى ما دندن حوله الكاتب هو أمر واحد مفاده أن الحجاب شرع لعلة واحدة وهي التمييز بين الحرائر والإماء، وكانت النتيجة عنده أن الحجاب ليس فريضة شرعية، وإنما للتمييز الذي حتمته ظروف المجتمع حينذاك ، نافيا أن يكون من حكمته أيضا صيانة العفة وحماية الأخلاق، ولنا معه الوقفات التالية :
الوقفة الأولى : أن الحجاب فريضة شرعية وقد دلت على ذلك أدلة شرعية، وعلة فرض الحجاب كون المرأة أنثى بالغة ، وأما التمييز بين الحرة والأمة فحكمة من الحكم وليس هو العلة، وحكم فرض الحجاب كثيرة .
الوقفة الثانية : أن من العلماء من ذهب إلى أن الأمة في هذا الحكم كالحرة يجب عليها الستر، بل ومن ذهب إلى التمييز بينها وبين الحرة قال بوجوب الستر عليها إذا كانت جميلة يخشى الافتتان بها ، قال ابن قدامة في المغني : وسوّى بعض أصحابنا بين الحرة والأمة لقوله تعالى : ولا يبدين زينتهن ... الآية ولأن العلة في تحريم النظر الخوف من الفتنة ، والفتنة المخوفة تستوي فيها الحرة والأمة ، فإن الحرية حكم لا يؤثر في الأمر الطبيعي، وقد ذكرنا ما يدل على التخصيص ويوجب الفرق بينهما وإن لم يفترقا فيما ذكر افترقا في الحرمة وفي مشقة الستر؛ لكن إن كان الأمة جميلة يخاف الفتنة بها حرم النظر إليها ، قال أحمد بن حنبل في الأمة إذا كانت جميلة: تنتقب ولا ينظر إلى المملوكة ، كم من نظرة ألقت في قلب صاحبها البلابل. اهـ .
وفي مواهب الجليل : وفي التوضيح : واعلم أنه إذا خشي من الأمة الفتنة وجب الستر لخوف الفتنة لأنه عورة . اهـ .
الوقفة الثالثة : أن أمر العفة والأخلاق مقصد أساسي في تشريع الحجاب، وننقل هنا كلاما يؤيد ذلك يقول شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى : قال تعالى : وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاءِ اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَنْ يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَهُنَّ {النور: 60 } فرخص للعجوز التي لا تطمع في النكاح أن تضع ثيابها فلا تلقي عليها جلبابها ولا تحتجب وإن كانت مستثناة من الحرائر لزوال المفسدة الموجودة في غيرها؛ كما استثنى التابعين غير أولي الإربة من الرجال في إظهار الزينة لهم لعدم الشهوة التي تتولد منها الفتنة، وكذلك الأمة إذا كان يخاف منها الفتنة كان عليها أن ترخي من جلبابها وتحتجب، ووجب غض البصر عنها ومنها . اهـ .
الوقفة الرابعة : أن الترخيص للأمة بوضع الحجاب تخفيف ورحمة لحاجتها لذلك كما سبق، ولا يعني هذا بأي حال اعتبارها مستباحة للفساق كما تساءل الكاتب ، ولكن إذا تعرض لها فاسق فهنالك ما يمكن أن يزجر به ويعزر من قبل الحاكم المسلم .
الوقفة الخامسة : أن من غريب أمر هذا الكاتب عدم أمانته العلمية! فإنه يستدل بأقوال من يرون خلاف ما يرى هو فيأخذ منها ما وافق هواه ويدع ما سوى ذلك، فلم يكن عمر رضي الله عنه -مثلا- يرى أن الحجاب ليس مقصودا منه الطهر والعفاف، فقد روى البخاري عنه أنه قال : قلت: يا رسول الله يدخل عليك البر والفاجر فلو أمرت أمهات المؤمنين بالحجاب ، فأنزل الله آية الحجاب . وما زال علماء الأمة الثقات في مختلف العصور يقولون بوجوب الستر على المرأة المسلمة ولم يقل واحد منهم أن الحجاب لمجرد التمييز بين الحرة والأمة فإذا لم يوجد الإماء فلا شرعية للحجاب .
والله أعلم .
المصدر:اسلام ويب تحت اشراف وزراة الشؤون والاوقاف القطرية


رد مع اقتباس
قديم 18-10-10, 01:56 AM   رقم المشاركة : 16
الكاتب

%البرنسيسه%

عضو شرف

الصورة الرمزية %البرنسيسه%

%البرنسيسه% غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







%البرنسيسه% غير متواجد حالياً

%البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold


افتراضي

علة التفريق بين الإماء والحرائر في الحجاب


هناك أقوال لبعض العلمانيين بأن الحجاب لم يفرض وإنما ابتدعه الولاة للتفريق بين الإماء والحرائر
والدليل أن عمر كان يضرب الإماء حين يتحجبن ويقول لهن لم تتشبهن بالحرائر
كيف يكون ذلك لو كان الحجاب مفروضا على الجميع لا فرق بين حرة وآمة


الاجابه:


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الحجاب فرضه الله تعالى في كتابه، كما فرضه على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم، ولم يفرضه الولاة، ويدل لذلك قول الله تعالى: [وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى] (الأحزاب: 33).


وقوله: [وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ] (النور: 31).


وقوله: [يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ](الأحزاب: 59).


وقوله صلى الله عليه وسلم: المرأة عورة. رواه الترمذي وابن حبان وصححه الألباني.


ويدل له كذلك عمل نساء السلف، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النساء كن ينصرفن من المسجد بعد صلاة الفجر متلفعات بمروطهن، وفي الصحيحين أيضا عن عائشة في قصة الإفك أنها لما استيقظت فرأت صفوان بن المعطل خمرت وجهها عنه بجلبابها.


وفي سنن أبي داود عن عائشة أيضا قالت: يرحم الله نساء المهاجرات الأول، لما أنزل الله : [وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ] شققن أكثف مروطهن فاختمرن بها. صححه الألباني.


وأما التفريق بين الإماء والحرائر، ففيه رخصة للإماء، لأنهن محتاجات للكشف بسبب الخدمة، فقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية في تفسير سورة النور أن الحجاب مختص بالحرائر دون الإماء، كما كانت سنة المؤمنين في زمن النبي صلى الله عليه وسلم وخلفائه أن الحرة والأمة تبرز.


واحتج لذلك بقول الله تعالى: [يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ](الأحزاب: 59).


وبما جاء في صحيح البخاري عن أنس في قصة صفية بنت حيي لما اصطفاها النبي صلى الله عليه وسلم قال المسلمون: إن حجبها فهي إحدى أمهات المؤمنين، وإن لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه.


وقد ذكر ابن القيم -رحمه الله- أنه لا تكشف الأمة إلا إذا كانت الفتنة بها مأمونة، وذكر أن الإماء الجميلات اللاتي يشترين للتسري بهن يجب غض البصر عنهن توقياً للافتتان بهن، وبهذا يعلم أن أمر الحرائر بالحجاب فرضه الله تعالى ولم يفرضه الولاة، وإن الترخيص للإماء بسبب حاجتهن للخدمة وإذا أدى ذلك لخوف الفتنة، فإنه يجب غض البصر عنهن، وإبعادهن عن الريبة.

والله أعلم.

.................................

إذا انتفت بعض حكم الحجاب فالبعض الآخر باق

ذكر المفسرون أن العلة في نزول آية الحجاب هي تفريق الحرة من الأمة، فهل بعد انتفاء العلة ينتفي الحكم،
والآية هي قوله تعالى(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رحيما)).
.....

فقد فرض الله تعالى الحجاب على نساء المؤمنين لحكم كثيرة:
- فمنها ما ذكره السائل وهو تميز الحرائر عن الإماء كما دلت عليه الآية المذكورة في السؤال.
- ومنها أن ذلك أطهر لقلوب النساء والرجال، قال الله تعالى: وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ {الأحزاب:53}.
- ومنها تطهير المجتمع المسلم عن أسباب الرذيلة لأن ترك الحجاب يعني كثرة الفواحش.
إلى غير ذلك من الحكم، فإذا انتفت بعض الحكم فإن البعض الآخر باق، ثم إن الحكم لا يدور مع الحكمة بل يدور مع العلة وجوداً وعدما، وما سبق هو من حكم وجوب الحجاب وليس هو علة وجوب الحجاب، فإن علة وجوب الحجاب هي كون المرأة أنثى بالغة،
نفس المصدر السابـــق


رد مع اقتباس
قديم 18-10-10, 01:58 AM   رقم المشاركة : 17
الكاتب

%البرنسيسه%

عضو شرف

الصورة الرمزية %البرنسيسه%

%البرنسيسه% غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







%البرنسيسه% غير متواجد حالياً

%البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold %البرنسيسه% is a splendid one to behold


افتراضي

المؤامرة على الحجاب
للشيخ : ( أبو إسحاق الحويني )

الحمد لله رب العالمين، له الحمد الحسن والثناء الجميل، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، يقول الحق وهو يهدي السبيل، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم. التربية الإسلامية هي الباب الذي نلج منه إلى التمكين، الحروب التي تقوم في أطراف الأرض، وتنشب في كل زمان، المقصود من ورائها التمكين. لماذا يقوم النظام العالمي الجديد؟ من أجل السيطرة والتمكين، لكنهم تنكبوا الغزو عن طريق السلاح؛ لأنهم علموا أن المسلمين شجعاناً أبطالاً، أصحاب فداء، فنحوا القوة العسكرية جانباً، وبدءوا بالغزو الفكري وزعزعة العقائد، حتى استطاعوا أن يهزوا الثوابت التي يقوم عليها البنيان الإسلامي كله. لو هدم رجل جداراً من عمارة لا ينزعج أهل العمارة، لكن لو بدأ يهدم عموداً يقف الكل أمامه، وذلك لأنهم يعلمون أن العمارة كلها ستنهار، هذا الذي فعله أعداؤنا، ومكن لفكرهم هذا الطابور الخامس الذي ما نزال نعاني منه حتى الآن، والحملة مسعورة على أشدها، وازدادت على النساء بصفة خاصة، وبالذات على قضية الحجاب، وقد تركوا اللحى؛ لأنها كثرت جداً، فنقول للمنتقبات أيضاً: إذا كثر الحجاب جداً أيضاً كفوا عنه، مثلما كفوا عن اللحية. لماذا تمنع الفتاة المتحجبة من دخول الجامعة مثلاً أو دخول المدرسة بينما تدخل بنت أخرى بشعرها؟ لو اعترضت على البنت المتبرجة، لقالوا لك: حرية، فلماذا صادرتم حرية المتحجبة مع أن الدستور عندكم يقول: إن الحرية الشخصية مكفولة ما لم تضر بالآخرين؟! وأي ضرر من امرأة متحجبة؟ هي حرة. لكن هذه الحرب الضروس لا تستهدف الحجاب فقط إنما الحجاب رمز، مثلما حرقوه في ميدان الإسماعيلية الذي سموه الآن: ميدان التحرير، إشارة إلى تحرير المرأة من دينها وحجابها؛ لأنه رمز التخلف عندهم، نساء يخرجن على ثكنات الإنجليز في ميدان الإسماعيلية، ويخرجن يحاربن الإنجليز، نساء يحاربن الإنجليز!! تمثيلية لكن غبية، كاتب السيناريو غبي، ما استطاع أن يأتي بحبكة مقنعة، فقام الإنجليز يرمونهم بالرصاص، فماذا فعلت النساء؟ قمن بخلع الحجاب، وقد جهزن دلو بنزين وأضرمن النار في الحجاب.. فما دخل الحجاب بضرب الإنجليز إياكم؟ مسرحية غبية جداً، لكن كان المقصود حرق الحجاب كرمز. لكن هذا دين الله عز وجل، وهو الذي يرعاه ويكفله، فقد عاد الحجاب بسرعة لم يتخيلها أحد قط، والمدة التي غاب فيها الحجاب عن الساحة خمسين سنة فقط.. تصور، لم يزل الحجاب فجأة، إنما على مدار عشر سنوات، فمن سنة ألف وتسعمائة وثلاثين كان الزوال الحقيقي الواضح للنقاب، ورجع الحجاب سنة ألف وتسعمائة وثمانين، من سنة ثلاثين إلى ثمانين خمسين سنة -نصف قرن- ما قيمة نصف قرن في حياة الأمم؟ فلما رجع الحجاب بسرعة مذهلة فقدوا صوابهم، وصاروا يضربون ضرب عشواء في كل مكان، يريدون إيقاف هذا الزحف، كل يوم تنضم متحجبات إلى القافلة، هذا دين الله عز وجل، فالحجاب رمز، وهذا علامة الديانة. يجب أن تعتقد المرأة أنها أس البنيان كله، وأن تعرف عظم المسئولية الملقاة على عاتقها، وأنها مقصودة بهذه الحرب، وأنها المستهدفة في المقام الأول مع ضعفها، وقلة تربيتها، وعدم اعتناء أبويها بها. أيها الإخوة! اهتزت الثوابت حتى صرت تسمع في بلاد المسلمين من إذا أمر بالصلاة قال: حتى أقتنع، ومن إذا أمرت بالحجاب، قالت: حتى أقتنع، ويأتي الوالد فيعزز وجهة النظر، يقول: أنا لا أريد أن أضغط عليها؛ حتى لا تكره الحجاب، افترض أن هذه البنت لم تقتنع أبداً بالحجاب، والولد لم يقتنع بالصلاة، ما هو المآل؟ ترك الصلاة، هل هذه هي الوصية التي أوصانا الله عز وجل حين قال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ [الأنفال:24] وحياتنا في الوحي قرآناً وسنة؟ هل هذه هي الوصية؟ الله يأمر، أقول: لا.. حتى أقتنع!


رد مع اقتباس
قديم 08-12-10, 04:15 PM   رقم المشاركة : 18
الكاتب

حكاية أنثى

عضو جديد

الصورة الرمزية حكاية أنثى

حكاية أنثى غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







حكاية أنثى غير متواجد حالياً

حكاية أنثى is on a distinguished road


افتراضي

بارك الله فيكم وزادكم من فضله


رد مع اقتباس
قديم 09-12-10, 09:05 AM   رقم المشاركة : 19
الكاتب

اصداف

عضو مميز

الصورة الرمزية اصداف

اصداف غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







اصداف غير متواجد حالياً

اصداف is on a distinguished road


افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لقاء مشاهدة المشاركة
والله ان هذا السؤال كان بداخلي ولكن لم يخطر ببالي ان اصرح به

وفي الحقيقه ان ردك مقنع للغايه

وان اسلامنا لم يترك مكانا للشيطان يدخل به الي قلوبنا

اللهم ثبتنا علي ديننا

بارك الله فيك
جزاكم الله خيرا


رد مع اقتباس
قديم 14-01-11, 11:10 PM   رقم المشاركة : 20
الكاتب

aleper

عضو جديد

الصورة الرمزية aleper

aleper غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







aleper غير متواجد حالياً

aleper is on a distinguished road


افتراضي

بارك الله فيك ومنك ولك وعليك يادكتور


رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى

 

الساعة الآن: 11:34 PM


Powered by vBulletin® Version 3.0.0
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة