الموضوع: من يسكن قلبي ؟
عرض مشاركة واحدة
قديم 13-02-11, 05:26 PM   رقم المشاركة : 3
الكاتب

فرح

مشـرفــــــة عـــامــــــــة

الصورة الرمزية فرح

فرح غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







فرح غير متواجد حالياً

فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold فرح is a splendid one to behold


افتراضي احمي قلبك !!

قال الله تعالى : ( إن الله لا يغفر أن يــُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء )

احذر الشرك الأكبر : شرك المحبة ,


قال سليمان آل الشيخ: "واعلم أن المحبة قسمان: مشتركة وخاصة.

فالمشتركة ثلاثة أنواع:

أحدها: محبة طبيعية، كمحبة الجائع للطعام والظمآن للماء ونحو ذلك، وهذه لا تستلزم التعظيم.

الثاني: محبة رحمة وإشفاق، كمحبة الوالد لولده الطفل، وهذه أيضاً لا تستلزم التعظيم.
الثالث: محبة أنس وإلف، وهي محبة المشتركين في صناعة أو علم أو مرافقة أو تجارة أو سفر لبعضهم بعضاً، وكمحبة الإخوة بعضهم بعضاً.

فهذه الأنواع الثلاثة التي تصلح للخلق بعضهم من بعض، ووجودها فيهم لا يكون شركاً في محبة الله، ولهذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب الحلواء والعسل، وكان يحب نساءه، وعائشة أحبّهن إليه، وكان يحبّ أصحابه، وأحبّهم إليه الصديق رضي الله عنه.

القسم الثاني: المحبة الخاصة التي لا تصلح إلا لله، ومتى أحبّ العبد بها غيره كان شركاً لا يغفره الله، وهي محبة العبودية المستلزمة للذل والخضوع والتعظيم وكمال الطاعة وإيثاره على غيره، فهذه المحبة لا يجوز تعلقها بغير الله أصلاً، وهي التي سوّى المشركون بين الله تعالى وبين آلهتهم فيها".- انتهى

من كتاب - تيسير العزيز الحميد (467-468) -

.

فلا تمكن أحداً من تلك المحبة , غير الله تعالى , وإن أحسست ضعفاً , فبادر

لقطع كل حبل أو خبر أو أثر يمكن أن يوصلك الى لص المحبة ذاك كائناً من كان

ولا تكسل أو تعجز !!!

فتكون عند المحبوب , ذليلاً يتحكم بمشاعرك :

كعصفورة في كف طفل يسومها * حياض الردى والطفل يلهو ويلعب

.

نسأل الله أن يملئ قلوبنا بحبه .


رد مع اقتباس