عرض مشاركة واحدة
قديم 30-06-10, 06:29 PM   رقم المشاركة : 10
الكاتب

جمال الجمال

عضو جديد

الصورة الرمزية جمال الجمال

جمال الجمال غير متواجد حالياً


الملف الشخصي







جمال الجمال غير متواجد حالياً

جمال الجمال is on a distinguished road


افتراضي

اريد ان اقول هنا بالنسبة للمراة التي قالت انها تريد ان تكافئ ناس اسعدوها هناك بعض الروايات انها ام سلمة وروايات اخرى انها ام عطية وكلهن اسلمن قبل الفتح بكثير وام عطية كما في حديثها عند الشيخين لاحظ عند الشيخين وغيرهما ولفظ مسلم قالت لما نزلت هذه الاية يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يعصينك في معروف قالت كان منه النياحة قالت فقلت يا رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا آل فلان فإنهم كانوا أسعدوني في الجاهلية فلا بد لي أن أسعدهم
فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم إلا آل فلان .

قال النووي هذا محمول على الترخيص لأم عطية في آل فلان خاصة كما هو ظاهر ولا تحل النياحة لغيرها ولا لها في غير آل فلان كما هو صريح في الحديث وللشارع أن يخص من العموم ما شاء فهذا صواب الحكم في هذا الحديث
واستشكل القاضي عياض وغيره هذا الحديث وقالوا فيه أقوالا عجيبة ومقصودي التحذير من الابترار بها حتى إن بعض المالكية قال النياحة ليست بحرام بها الحديث وقصد نساء جعفر
قال وإنما المحرم ما كان معه شيء من أفعال الجاهلية كشق الجيوب وخمش الخدود ودعوى الجاهلية والصواب ما ذكرناه أولا وأن النياحة حرام مطلقا وهو مذهب العلماء كافة وليس فيما قاله هذا القائل دليل صحيح لما ذكره انتهى قلت دعوى تحصيص الترخيص بأم عطية رضي الله عنها غير صحيحة فقد رخص رسول الله صلى الله عليه و سلم لأم سلمة الأنصارية كما في حديثها .
اما ما ورد عن خوله بنت حكيم هذا السؤال رواه ابن مردويه فخولة لم تكن حديث عهد بالاسلام وهاجرت للحبشة مع من هاجر .
وقول ابن حجر والعيني وهما قولان متشابهان الذي نقلته انفاً .

اماعن قولك اني لم افهم واقعة الاحوال فنرجو منك الاستزادة .
تقول ولوي عنق الفضل لايقتضي كشف المرأة لوجهها لأنه لوي لأجل الفتنة
اقول في ظني انه يقتضي خاصة انه يعضد بقول ابن عباس امراة وضيئة حسناء وقد يعضد برواية للفضل نفسه يقول فيها وجه المراة لكنها رواية منقطعة .
واي فتنة تكون اكبر من كشف الوجه اذا كانت المراة جميلة وامراة برجاء اي كبيرة العينين وجميلة ؟.


رد مع اقتباس