موقع شبهات و بيان

موقع شبهات و بيان (http://www.shobohat.com/vb/index.php)
-   قضــايا المــرأة (http://www.shobohat.com/vb/forumdisplay.php?f=9)
-   -   شبهات زوجية (http://www.shobohat.com/vb/showthread.php?t=9362)

د. محمد الحميد 27-07-10 05:43 AM

شبهات زوجية
 
شبهات زوجية


كثيراً ما تنتشر مفاهيم خاطئة وشبهات مضللة تنهش في عش الزوجية , فالتفريق بين الزوجين من أعظم ما يفرح به أبليس عند بعثه سراياه كما أخبر به النبى صلى الله عليه وسلم فى الحديث الذى رواه الإِمام مسلم قال:


«إِنَّ الشَّيْطَانَ يَضَعُ عَرْشَهُ عَلَى المَاءِ ثُمَّ يَبْعَثُ سَرَايَاهُ فِي النَّاسِ فَأَقْرَبُهُمْ عِنْدَهُ مَنْزِلَةً أَعْظَمُهُمْ عِنْدَهُ فِتْنَةً، يَجِيءُ أَحَدَهُمْ فَيَقُولُ مَا زِلْتُ بِفُلاَنٍ حَتَّى تَرَكْتُهُ وَهُوَ يَقُولُ كَذَا وَكَذَا. فَيَقُولَ إِبْلِيسُ لاَ وَاللَّهِ مَا صَنَعْتُ شَيْئاً. وَيَجِيءُ أَحَدُهُمْ فَيَقُولُ مَا تَرَكْتُهُ حَتَّى فَرَّقْتُ بَـيْنَهُ وَبَـيْنَ أَهْلِهِ. قَالَ فَيُقَرِّبُهُ وَيُدْنِيهِ (ويلتزمه) وَيَقُولُ نِعَمَ أَنْتَ» رواه مسلم

فلا ريب أن إبليس وجنوده يغيظهم أن يروا استقراراً وانسجاماً ومحبة ومودة بين الزوجين , فهو يسعى سعياً حثيثاً لتقويض بناء الأسرة ببث الوساوس والشكوك بين الزوجين للايقاع بينهما ...

ولخطورة الموضوع وأهميته , أحببت ذكر بعض الشبهات المنتشرة بين الناس حول ذلك , وأسعد جداً بمشاركاتكم وإضافاتكم , سائلاً المولى الإعانة والتسديد :

1- وليس الذكر كالأنثى :

لا بد أن يعلم الرجل والمرأة هذه الحقيقة القطعية وأنهما جنسان مختلفان , فأكثر المشاكل الزوجية إن لم يكن كلها نشأت من خلال القصور في فهم هذه الحقيقة , حتى إن المهتمين بالعلاقات الزوجية لجأوا إلى طريقة مضحكة ليغرسوا هذا المفهوم عند الرجل والمرأة أنهما مختلفين , فأصبحت عناوين كتبهم " الرجل من المريخ والمرأة من الزهرة " يعني أن كلا من الرجل والمرأة أتى من عالم آخر لا صلة له بالعالم المقابل له , فافهموا يا جماعة " ليس الذكر كالأنثى "


وربما لتكريس مفهوم المساواة بين الرجل والمرأة دور كبير وسيء في مقاومة استقرار الحياة الأسرية حتى صعب على الناس استيعاب على أنه " ليس الذكر كالأنثى "


فإن انقدحت شرارة وسواسية في ذهنك يا أيها الرجل أو المرأة عن زوجك لأي سبب كان , فليكن على بالك أن تفكير زوجك يختلف عن تفكيرك تماماً , فلا تفسر الأقوال والأفعال والمواقف بعقليتك وتفكيرك أنت , فالدوافع والأفكار التي تدور في ذهن زوجك ليست هي الأفكار التي تفسرها بل هي شيء آخر غير ما تفكر فيه ...


وربما يركن الزوج إلى خبراته في تحليل الشخصيات وفهم النفسيات , ويظن أن وصل إلى مرحلة يعرف بها ما يدور في خلد زوجه , وللأسف أنه يخطيء كثيراً في ذلك ...


طيب .. ما المقصود والهدف من هذه النقطة وكيف يمكن لنا تحقيق ثمرتها ..؟؟!!


الهدف هو أن تدرك إدراكاً يقينياً وتتفهم أن زوجك إنسان آخر يختلف عنك , فلا يمكنك تفسير دوافعه وأفعاله وأقواله حدساً وتخميناً وظناً أو على نفس طريقة تفكيرك وتفكير من حولك , وكيفية تعاطيكم مع تفاعلات الحياة ...


وتبقى النصيحة الأولى لتبديد رأس الشبهات الزوجية "ليس الذكر كالأنثى "


2- لا تستعجل الثمرات والنتائج , فتحرم الخير كله :


من طبيعة الإنسان العجالة , كما قال الله تعالى : ( وخلق الإنسان عجولاً ) , فبداية الحياة الزوجية يكون كلا الطرفين في المراحل الأولى من الحب , حيث يكون الرجل والمرأة في بحر العاطفة بعد طول غياب , ثم تتلاشى هذه المرحلة تدريجياً , فتهب عاصفة الحياة الدنيا بمنغصاتها , فإن لم يستطع الرجل والمرأة تجاوز هذه المرحلة الحرجة من مراحل الحب أو طبيعة الحياة , فلن يتمتعا بالمرحلة الأخيرة من الحب , وهي مرحلة النضج الأسري والتفاهم والتناغم والاستقرار , فيهفهم كلا من الرجل والمرأة شريك حياته , ويتقبل كلاً منهما صفات الآخر , بإيجابياتها وسلبياتها , وهي مرحلة المودة والرحمة , وهي السعادة الحقيقية المنشودة عند الزوجين , ومحروم من لم يصبر حتى يصل إلى هذه المرحلة من مراحل الحياة ...

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأشج عبد القيس: (( إن فيك خصلتين يُحبهما الله: الحلمُ والأناةُ)) رواهُ مسلم

يتبع

إداري 27-07-10 10:22 PM

موضوع مهم بارك الله فيك

ونحتاج فعلا لمزيد توعية ولمثل هذه المواضيع للحد من معدلات الطلاق التي ارتفعت في الفترة الأخيرة

بانتظار البقية

الصاعق 28-07-10 02:49 PM

جزاك الله خير اخي المعتز موضوع متميز كما عودتنا وبانتظار البقية

آلاء 28-07-10 07:45 PM

اقتباس:

لا بد أن يعلم الرجل والمرأة هذه الحقيقة القطعية وأنهما جنسان مختلفان , فأكثر المشاكل الزوجية إن لم يكن كلها نشأت من خلال القصور في فهم هذه الحقيقة


نعم الرجل والمرأة مختلفان تماما لأن مايدفع الرجل الى العطاء عكس مايدفع المرأة فالرجل يبادر الى العمل والعطاء عندما يشعر أن هناك من يحتاج إليه، أما المرأة فهي العكس، فدافع المرأة الى العمل والعطاء عندما تشعر أن هناك من يرعاها ويهتم بها، بارك الله فيك

دفء المشاعر 28-07-10 08:09 PM

جزاك الله خيرا على روعة الطرح واحب ان اضيف مسالة يعتقدها الكثيرين وهي ان الطلاق بيد الرجل وليس للمراة ان تنفصل باي حال من الاحوال عن الرجل من منظور كونها امراة والرجل بيده كل شيء فهذا امر غير صحيح فللمراة الحق في الانفصال عن الرجل في حال تعثر الحياة معه وذلك بالخلع بان يتفق الطرفان على مبلغ من المال
أخيرا : مااجمل ان يعيش الزوجان في حياة سعيدة ملؤها الحب والمودة بعيدا عن وساوس شياطين الانس والجن والتي تعكر صفو الحياة الزوجية اذا ماانساقا اليها ,,
شكرا لك اخي الكريم

د. محمد الحميد 29-07-10 01:12 AM

3- القمر له جانب مظلم :


يحلم الرجل والمرأة بشريك حياته , ويحلم بصفات مميزة ويتمناها , فما موقف الزوج من هذه الأحلام وكيف يتعامل معها ..؟؟!!


السؤال : ما هي الصفات التي تتمناها في زوجك ..؟؟!!


فمثلاً : تتمنى وتحلم المرأة بزوج يحمل الصفات التالية :
1- متدين
2- حسن الخلق
3- ناجح في حياته
4- مثقف
5- عطوف وحنون القلب
6- شخصيته قوية وواثق من نفسه
7- يجيد فنون التحدث

قد تزيد هذه الصفات أو تقل ...


والسؤال هنا : ما هي الصفات التي لا يمكن أن تتنازل عنها مهما كلفت الظروف ...؟؟!!

- التدين
- حسن الخلق
-يشبع عاطفتها
-شخصيته قوية وواثق من نفسه


بعد أن حددنا الصفات التي لا تقبل التنازل , فتعالوا نهمس في أذن المرأة هذه الهمسات :


- لا تفرطي في الرؤية الشرعية , فهي حق لك ولزوجك , ومن خلالها يتبين كثيراً من أحوال زوجك ومدى ارتياحك له ...


- إذا غلب على ظنك توفر هذه الصفات في زوجك بعد استفراغ الوسع في معرفتها والاستخارة , فاستعيني بالله وتوكلي عليه ...


بعد الزواج , بدأتي تشعرين وترين بعض الأمور التي تكرهينها , فما العمل ...؟؟!!

- ضعي نسب تقريبية لمعدل تحقيق زوجك للصفات المطلوبة , فمثلاً : نسبة التدين 70% , حسن الخلق 70% , اشباع العاطفة 50% , الشخصية 60% ...


إذا كانت معدل كل صفة تحبينها فيه أكثر من أربعين بالمائة , فأنتي إنسانة محظوظة في زوجك , فاحتفظي به , فهو نعمة من الله تستحق الشكر ...

إن القمر على جماله وروعته له جانب مظلم , فلا تظلموا أزواجكم وزوجاتكم , وتطالبونهم بما هو فوق طاقتهم , وليس في وسع أحد فعله , فاستمتعوا بحياتكم واشكروا نعمة ربكم ...


- كثيراً ما تخطيء الظنون في تفسير سلوكيات وتصرفات زوجك , فلا تستعجلي في الحكم , لاحتمالية الخطأ في الحكم , فمثلاً :


في بداية الزواج يدخل الرجل في تجربة جديدة لم يسبق أن جربها في حياته , فمن الخطأ الكبير أخذ فكرة كاملة عن صفاته الحقيقية في الشهور الأولى من الزواج ...


وأيضاً بعض الناس قد يفسر لين الجانب ومسامحة الناس إذا أخطأووا عليه واتساع الصدر وطيبة القلب يفسرها بأنها ضعف في الشخصية - كما هو منتشر في مجتمعنا - !!!


والحقيقة أنه قد يكون نحيل الجسم (ظاهراً) في داخله الأسد الهصور , فلا يمكن الحكم بظواهر الأمور على شخصية الزوج وصفاته ...


- المرأة الناجحة تستطيع تغيير صفات زوجها , فكم من الرجال تغيرت أحوالهم إلى الأفضل بعد الزواج بمراحل , فاستغلي ما وهبك الله من قدرات في تغيير صفات زوجك إلى ما تحبينه وتتمنينه , والميدان في يديك ...

فمثلاً : رأيت من زوجك تقصير في صلاة الجماعة , فأرشديه إلى المحافظة عليها ...

رأيت من زوجك أنه ينظر إلى أفلام ومسلسلات فيها نساء متبرجات , فحاولي اشغاله بغيرها من الأمور ...

رأيت من زوجك تقصير في العاطفة , فدعيه يتعلم منك بطرقك الخاصة , وحاولي تغييره شيئاً فشيئاً ...

وهكذا ...

آلاء 29-07-10 09:58 AM

اقتباس:

يحلم الرجل والمرأة بشريك حياته , ويحلم بصفات مميزة ويتمناها , فما موقف الزوج من هذه الأحلام وكيف يتعامل معها ..؟؟!!


قد تتعدد الاراءعند الزواج في أهمية المال أو الجمال أو الحسب والنسب، ولكنه لا يختلف اثنان على أهمية الدين وتوفره كعنصر أساسي عند ختيار الزوجة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((تُنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك)). ووضع الدين في الاعتبار يضمن للرجل والمرأة زواجاً ناجحاً وسعيداً إن شاء الله.فقد جعل الإسلام من مسؤوليات الرجل وهو يبدأ في تكوين اللبنة الأولى من لبنات المجتمع أن يحسن اختيار الزوجة لأن سوء لاختيار يجعل الإنسان يعيش المشكلة من أساسها لأنه لم يعرف كيف يختار شريكة حياته وأم ولده أو أنه وضع لاختياره معايير عالية تؤدي إلى سخط وعدم رضى ومشاكل عديدة .

د. محمد الحميد 29-07-10 11:28 AM

أخي العزيز إداري شكراً لك على مرورك الطيب ومشاركتك معنا وجزاك الله خيراً

أخي العزيز الصاعق شكراً لك على مرورك الطيب ومشاركتك معنا وجزاك الله خيراً

الأخت الفاضلة آلاء شكراً لك على إضافاتك المتميزة في التمثيل للفروق بين الرجل والمرأة وتقريب المعنى المراد , ومثلما قلت : فأول ما يطلب ويتمنى الرجل في زوجته هو تدينها , وهي الصفة التي طالما حلم فيها العقلاء من الرجال ...

الأخت الفاضلة دفء المشاعر شكراً لك على إضافة هذه المشاركة الطيبة , نعم للمرأة الحق في طلب الخلع , فليس قرار الانفصال بيد الرجل فقط -كما يظن البعض- ...

أشكركم جميعا على مشاركاتكم وإضافاتكم المتميزة جزاكم الله خيراً وأسعد جداً بتواصلكم في المشاركة والتفاعل ...

بسمة 29-07-10 01:55 PM

اقتباس:

فإن لم يستطع الرجل والمرأة تجاوز هذه المرحلة الحرجة من مراحل الحب أو طبيعة الحياة , فلن يتمتعا بالمرحلة الأخيرة من الحب



ماأكثر مانلاحظه في هذه السنة الحرجة في حياة الزوجين الجديدة من شكوى الزوجات ضد الازواج اوالعكس بانهما لم يكونا كالسابق فيعتلي حياتهما الزوجية الركود والصمت المطبق ظنا منهما ان الطرف الآخر لم يعد يحبه كالسابق وهذا ماقرأت عنه كثيرا ولم يعلمو ان هذا الامر طبيعي جدا لكن عليهما ان يتحليا بالصبر ليصلا الى اعلى مراتب المحبة والمودة



اقتباس:

إن القمر على جماله وروعته له جانب مظلم , فلا تظلموا أزواجكم وزوجاتكم , وتطالبونهم بما هو فوق طاقتهم , وليس في وسع أحد فعله , فاستمتعوا بحياتكم واشكروا نعمة ربكم ...

تشبيه بليغ ينطبق على حياتنا الاجتماعية والزوجية بوجه الخصوص فكما قيل الكمال لله فلايمكن لاي كائن كان ان تجتمع فيه جميع الصفات وهذا مانحب ان يعرفه الكثير فجزاك الله خيرا على حسن الطرح

د. محمد الحميد 31-07-10 08:25 PM

4- مفاهيم خاطئة حول الحوار :

لا ينبغي أن يمر علينا موضوع الشبهات الزوجية دون الحديث عن الحوار بين الزوجين , فهو الطريق إلى التفاهم والاستقرار , والتطوير والتعاون حتى تكون الحياة أجمل , ويعيش الزوجان عيشة رضية هنية , وعدم اقتناع أحد الزوجين بأهمية الحوار يعيق الحياة الزوجية , ويعرضها للانفجارات غير المفهومة للانعزال الذي رضى به أحد الزوجين وتمسك به , ولهذا نعرض بعض المفاهيم الخاطئة ونصححها :

1- الفشل طريق النجاح , فنحن نتعلم من أخطائنا , ومن طبيعة الأمور أن تبدأ ضعيفة , ثم تتطور تدريجياً إلى الأفضل , فلا تيأس من تطوير مهاراتك في الانصات والحوار , وأبشر وتفائل , وإن رأيت من زوجك نوع من القصور في الحوار , فاعلم أنه في بداية الطريق إلى النجاح وتحقيق أحلامك وأمانيك ...

2- اختر الوقت والمكان المناسب للحوار , فلا يحسن على سبيل المثال : الحديث حول أمر مهم , وزوجك في تعب وإعياء , أو الحوار حول مشكلة حصلت في مكان غير ملائم ...

فطبيعي جداً أن تجد زوجك لا يتفاعل معك في الحوار أو تكون ردة فعله غير مناسبة , لأنك لم توفق في اختيار الوقت أو المكان المناسب , وهنا ينبغي عليك تأجيل موعد الحوار حتى تتهيأ الفرصة المناسبة ...

3- قد يكون هدف الحوار هو دعوة الزوج أو الزوجة لتفادي سلوكيات وأخطاء معينة أو فعل أمور تحبها وتتمناها , فما أجمل أن تكون صياغة هذه الطلبات بعيدة عن لغة إلقاء الأوامر وتختار فيها الكلمات المناسبة بعناية وبصوت هاديء , وبهذه الطريقة تحقق هدفك وزوجك مستمتع معك بتحقيقه ...

4- من طبيعة الرجل أنه يفكر بصمت ثم يتحدث , بخلاف المرأة , فإنها تتكلم وتفكر في نفس الوقت , ولهذا نجد أن الرجل غالباً يميل إلى الصمت , والمرأة تميل إلى الكلام .

وأهمية معرفة ذلك حتى لا تفسر المرأة صمت زوجها بأنه عزوف عنها أو هجر لها , بل ربما أنه يفكر بكيفية صياغة أفضل الكلام أو الأجوبة المناسبة ...

5- يبنبغي ابعاد الحوار من أن يكون حلبة للصراع أو كسب نقاط على حساب الزوج بتجريحه , فالهدف هو المصارحة والشفافية والوضوح بلطف وهدووء للوصول إلى التفاهم وتطوير علاقتكما مع بعضكما ...

6- قد تكون الفضفضة والتفريغ هو هدف زوجك من الحوار , وأنه يريد منك فقط أن تستمع له , وتشاركه وجدانياً في همومه , فهو لايريد منك تقديم حلول للمشكلة أو الأزمة التي يتحدث عنها , بل يريد فقط أن تخفف عنه بمشاركته والوقوف بجانبه والاستماع له ...

5- الاعتماد على المواهب والقدرات فقط :

كم من رجل أو امرأة ليس لديهما الشيء الكثير من المواهب والقدرات وحياتهم الزوجية مع شريك حياتهم في سعادة واستقرار ...

وكم من رجل أو امرأة يمتلكون الكثير من القدرات والمواهب التي تؤهلهما لإقامة علاقة زوجية ناجحة مع شريك حياتهم , ولكنّ الحقيقة أنهما فشلا في تحقيق ذلك ...

نعم , إنَّ للقدرات والمواهب دور كبير في إقامة علاقة أسرية ناجحة , ولكنَّ عون الله وتوفيقه وهدايته هو السبب الرئيس في الاستقرار الأسري , وما دون ذلك , فهي أسباب ربما تؤدي إلى النتائج وربما لا تؤدي ...

ولهذا , ينبغي على الرجل والمرأة أن يسألا الله الإعانة والتوفيق والتسديد , وألا يكلهما الله إلى أنفسهما , فيهلكا , وأن يهديهما ويرشدهما إلى سعادتهما في الدنيا والآخرة ...


الساعة الآن: 10:41 AM

Powered by vBulletin® Version 3.0.1
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط ,, ولاتعبر عن وجهة نظر الإدارة